آخر تحديث: 24 / 9 / 2018م - 10:29 م  بتوقيت مكة المكرمة

عهد فلسطين!

نجيب الخنيزي صحيفة الجزيرة

«إن الاحتلال سرق أحلامنا كأطفال، وحرمني من تحقيق حلمي بأن أصبح لاعبة كرة قدم، وهو من أجبرني على التخطيط لدراسة القانون لأدافع عن أهلي وشعبي من بطشهم» عهد التميمي

نعم إنها عهد التميمي التي تجدد العهد إلى جانب الشعب الفلسطيني على أن قضية فلسطين ستبقى حية في نضال ووجدان الشعب الفلسطيني والشعوب العربية والإنسانية جمعاء بالرغم من أنف الاحتلال وممارساته القمعية التي طالت البشر والحجر والشجر، وعلى الرغم من أنف حماة الاحتلال وعلى وجه الخصوص الولايات المتحدة الأمريكية.

الفتاة ذات الستة عشر عامًا بصفعتها للجندي الإسرائيلي، وجهت في الوقت نفسه صفعة مدوية لنظام الاحتلال الغاشم لفلسطين الذي سعى جاهدًا بكل السبل والأساليب إلى طمس وتصفية القضية الفلسطينية من خلال فرض سلطة الاحتلال كأمر واقع، بما في ذلك إقامة جدار الفصل العنصري، ومصادرة الأراضي والمزارع الفلسطينية، وبناء وتمدد المستوطنات الصهيونية في الضفة الغربية ومدينة القدس الشرقية، ناهيك عن شتى صنوف التنكيل من فرض الحصار والقتل والاعتقالات وهدم المنازل التي طالت جموع الشعب الفلسطيني.

هذا الغليان والغضب الفلسطيني المتصاعد الذي قد يمهد الطريق أمام تفجر انتفاضة فلسطينية جديدة جاء على أرضية إعلان دونالد ترامب يوم الأربعاء 6 ديسمبر 2017 اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، ومطالبته وزارة الخارجية ببدء الاستعدادات لنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس المحتلة.

في الواقع أن الرئيس الأمريكي أقدم على هذه الخطوة الاستفزازية في تنفيذ قرار الكونغرس الصادر في عام 1995 «وهو ما أحجم عنه أسلافه من بيل كلينتون ومرورًا بجورج بوش وانتهاء بباراك أوباما» لمعرفته بواقع النظام العربي الرسمي الهش الذي يعيش أشد حالات الضعف والتفكك والانقسام، كما تسود جل المجتمعات العربية مظاهر العنف والانقسام، وتفشي النزاعات والحروب الأهلية في ظل تصاعد وتضخم الهويات «الطائفية والمذهبية والعرقية والمناطقية» الفرعية وذلك على حساب الانتماء الوطني والمصالح العربية القومية.

غير أن القرار غير المسؤول بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس جوبه برفض عالمي وهو ما انعكس في تصويت أعضاء مجلس الأمن الدولي حيث عارضت القرار الأمريكي كافة الدول الأعضاء «14 من أصل 15» بما في ذلك حلفاؤها الغربيون، غير أن القرار سقط بفضل الفيتو الأمريكي، والأمر كذلك تكرر في الجمعية العامة للأمم المتحدة حيث صوتت الأغلبية الساحقة من الدول الأعضاء ضد القرار الأمريكي، وذلك رغم التهديدات الأمريكية بحجب المساعدات عن الدول المصوتة مع القرار، واستمر المأزق الأمريكي حين هددت إدارة ترامب بوقف مساعداتها إلى وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى «الأونروا» واشترطت لاستمرارها عودة الفلسطينيين للتفاوض مع إسرائيل.

قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس أعاد القضية الفلسطينية والصراع العربي - الصهيوني إلى المربع الأول لأنه ببساطة أنهى صيغة مفاوضات مدريد «1991» واتفاقات أوسلو «1993» كما تجاوز قرارات الشرعية الدولية القاضية بحل الدولتين واعتبار القدس الشرقية مدينة تحت الاحتلال.

عندما سئل والد عهد التي أصبحت أيقونة فلسطينية.. لماذا برأيك نالت ابنتك كل هذا التعاطف وخصوصًا من العالم الغربي؟

أجاب قائلاً: «لأنها ظهرت بصورة المُقاوم. إِذ ظهرت مقاوِمة للاحتلال وجنوده، ولم تظهر كضحية، فلم تبكِ ولم تستجدِ العواطف، وهذا دليل على أن أحرار العالم يتعاطفون مع الصورة الحقيقية التي تجسّدُ مقاومة الاحتلال والظّلم حيثما كان. ثانيًا: لأن مقاومتها لجنود الاحتلال جرى توثيقها في مشاهد مصوّرة، وهو المشهد نفسه الذي يتكرر منذ صغرها، بمعنى أن عهد صارت في أذهان الكثيرين في هذا السياق المقاوم للاحتلال بشكل مباشر. ثالثًا: إن الضجة التي شهدناها لم تكن إلا نتاجًا وتراكمًا لأكثر من عشر سنواتٍ كانت فيها عهد دومًا أمام المحتل، ولذلك هذا التعاطف ليس وليد اللحظة.