آخر تحديث: 28 / 5 / 2018م - 9:04 ص  بتوقيت مكة المكرمة

الزهراء.. بهجة قلب المصطفى

الشيخ حسن الصفار *

ورد عن أم المؤمنين عائشة قالت: ما رأيت أحدًا أشبه كلامًا وحديثًا من فاطمة برسول الله وكانت إذا دخلت عليه رحب بها، وقام فأخذ بيدها فقبلها وأجلسها في مجلسه. وزاد الحاكم في رواية آخرى، وكانت إذا دخل عليها رسول الله قامت إليه مستقبلة وقبلت يده.

ونحن على أعتاب ذكرى وفاة سيدة نساء العالمين الصديقة فاطمة الزهراء لا بد أن نتشرف بذكر شيء من سيرتها وفضائلها العطرة. الأحاديث التي ترويها مصادر الحديث من مختلف المذاهب عن رسول الله ﷺ في حق ابنته فاطمة الزهراء أحاديث كثيرة وحينما يقف الإنسان أمامها متأملًا فإنه يستطيع أن يستنتج منها الكثير. ومن هذه الأحاديث نذكر ما يلي:

ورد عن رسول الله ﷺ: «إنما فاطمة بضعة مني يؤذيني ما آذاها، وينصبني ما أنصبها». وعنه: «أحب أهلي إلي فاطمة» وعن علي أن رسول الله قال: «إذا كان يوم القيامة نادى مناد من وراء الحجب يا أهل الجمع غضوا أبصاركم عن فاطمة بنت محمد حتى تمر». وفي حديث نقله البخاري: «فاطمة بضعة مني فمن أغضبها أغضبني» وفي حديث آخر قال لفاطمة: «أما ترضين أن تكوني سيدة نساء أهل الجنة» وفي حديث عنه: «نزل ملك من السماء فاستأذن الله أن يسلم علي فبشرني أن فاطمة سيدة نساء أهل الجنة» وعنه: «يا فاطمة إن الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك» وفي حديث عن عمر بن الخطاب أن رسول الله ﷺ قال لفاطمة: «فداك أبي وأمي» وفي حديث آخر قال: «فداها أبوها» هذه الأحاديث الكثيرة يمكننا أن نستنتج منها أموراً:

مكانة فاطمة:

الأول: اظهار مكانة فاطمة وعظمتها لأن الرسول ﷺ لا ينطق عن الهوى، كلامه ليس من باب العاطفة، لو لم تكن فاطمة مستحقة لهذا القول منه لما قاله، إذًا نحن نستطيع أن نفهم من هذه الاحاديث شيئًا من مقام فاطمة الزهراء بمقدار استيعابنا لا كل قدرها ومقامها، ويكفي أنها في المباهلة كانت ممثلة لجميع نساء الأمة «ونساءنا ونساءكم» الرسول كانت له تسع زوجات ولديه عمات وصحابيات جليلات، لكنه خرج بابنته فاطمة لتمثل كل نساء الأمة.

الحق مع فاطمة:

الثاني: تزكية سيرة ومواقف الزهراء هذه الأحاديث تدل على أن مواقف الزهراء وكلامها صحيح وحق، فهي تزكية لكل مواقفها وسيرتها، وهذا يعني أننا حينما نقرأ في التاريخ أن أي خلاف بين فاطمة وبين أي أحد آخر لابد أن يكون الحق معها، لأن الله يرضى لرضاها ويغضب لغضبها، وأحب الناس لرسول الله ﷺ فهل يمكن أن يقع الخطأ في مواقفها؟ حينما نقرأ ما حصل بعد وفاة رسول الله ﷺ من مطالبة الزهراء بفدك علينا أن نعلم أن هذه الاحاديث تستدعي تزكية مواقف السيدة الزهراء وأن قولها يمثل الحق.

نموذج للتربية السليمة للفتيات:

الثالث: هذه الأحاديث تشير إلى منهج التربية السليم للبنات، الإسلام جاء في بيئة كان الناس ينظرون فيها للبنت نظرة دونية، فالولد هو المفضل، بينما المرأة ينظر لها نظرة دونية ﴿وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ * يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِن سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلاَ سَاء مَا يَحْكُمُونَ. وجاء رسول الله ﷺ ليقود البشرية إلى المنهج الصحيح ويدشن عهدًا جديدًا للتعامل مع المرأة، كانوا يعيشون حياة المعارك والحروب فيعطون الأولوية لكل ما يمثل قوة لهم وهذا مصدر اهتمامهم بالولد، اضافة إلى المفاهيم والأراء السلبية التي كانت عندهم عن المرأة حتى جاء الإسلام برسالة جديدة نسف بها النظرة الدونية للبنت، بل نرى روايات تميّز موقع المرأة حيث كان رسول الله ﷺ يبارك لمن تكون بكرها بنتًا، وهذا ما نستفيده من رواية الإمام موسى بن جعفر عن آبائه عن رسول الله ﷺ: «من يمن المرأة أن يكون بكرها جارية».

ولأن البنت لديها مخزون كبير من العاطفة تهيئة للدور الذي تقوم به باعتبارها الأم التي تنتج وتربي الأجيال لذلك فإنها في مرحلة التربية والتنشئة بحاجة إلى الكثير من الرعاية، ولنا في رسول الله ﷺ في تعامله مع بضعته الزهراء أسوة حسنة، فأحاديثه التي تبين جانبًا من عظمة ومكانة الزهراء فإنها أيضًا تمثل أنموذجًا لتربية الفتيات ومراعاة مشاعرهن. يقول ابن عباس عن رسول الله ﷺ: «من دخل السوق فاشترى تحفة فحملها إلى عياله كان كحامل صدقة إلى قوم محاويج وليبدأ بالإناث قبل الذكور»، لأن البنات يحتجن إلى رعاية عاطفية في تنشئتهن أكثر من الصبيان.

ونحن وإن كنا في هذا العصر المتقدم إلا أن دول العالم الإسلامي كان يجب أن تكون سباقة في حسن التعامل مع المرأة وفي إجلالها وتكريمها، ولكن يبدو أن رواسب الجاهلية وتسربات تلك المفاهيم لا تزال تتوارث في مجتمعاتنا ولذلك تعاني المرأة في مجتمعاتنا للآن من النظرة الدونية، فلا يزال موضوع مشاركة المرأة في الشأن العام ومكانتها في المجتمع فيه الكثير من التهميش والاجحاف وهذا مخالف لتعاليم الدين. البعض من الناس يرون أن الدين يأمر بذلك وأن الدين يريد للمرأة أن تكون في موقعية أقل من موقعية الرجل، ولكن عند البحث السليم والخروج من التقاليد والأعراف لا نرى صحة لهذا الرأي والتوجه، ومن المؤسف جدًا أن شعوب العالم غادرت تلك الحالة ولكننا لانزال نناقش هل يصح للمرأة أن تقود السيارة أم لا؟ هل يجوز لها أن تشارك في الانتخابات البلدية أو المجالس البرلمانية أم لا؟

علينا أن نتساءل لماذا لا تشارك؟ وما المانع في ذلك؟ أليس ما يتخذ من قرارات تنعكس على حياتها ومصيرها؟ لماذا للرجل حق المشاركة ولا يكون ذلك للمرأة؟ هذا كله بسبب ترسبات الجاهلية وبسبب الأعراف والتقاليد المتخلفة.

حتى في الجانب الاجتماعي فإن البنت تعيش حالة من الكبت خلافًا للولد الذي ينعم بمجالات كثيرة للترفيه عن نفسه كالنوادي الرياضية، وأماكن التنزه، وقيادة السيارة، وما شابه، وكذلك الحال في المجال الوظيفي فإن فرص الولد أكثر بكثير من البنت. أفلا يكون هذا الكبت مدعاة لكثير من المشاكل التي تقع فيها الفتيات؟

ماذا تعمل البنت في هذا العصر مع انفتاحها على العالم وهي تشعر بالدونية؟ كتب عليها أن تكون مكبوتة مزوية في البيت، وهذا له أثر سلبي، إضافة إلى تعرضها في كثير من الأحيان إلى حياة القسوة والجفاء العاطفي حيث وجود فجوة كبيرة بينها وبين والديها لضعف الرعاية والاهتمام، وهذا ما يلجئ كثيرا من الفتيات إلى اتخاذ طرق خاطئة، والتعرض للابتزاز من قبل ذوي النفوس الضعيفة، مع وجود الوسائل المتقدمة كالإنترنت والجوال.

تعيش البنت حالة من الكبت خلافًا للولد الذي ينعم بمجالات كثيرة للترفيه عن نفسه، وفرصه الوظيفية أكثر من البنت، هذا الكبت بالإضافة إلى شعور البنت بجفاء عاطفي من ذويها مدعاة لكثير من مشاكل الفتيات.

وتتحدث الصحف المحلية عن تكرر حالات هروب فتيات من منازلهن، فما الذي يدفع فتاة أن تهرب من بيت أسرتها؟ لولا وجود دافع لذلك ولو لا أنها تفقد الدفء والحنان والأمن في البيت. ونسمع عن ظاهرة أخرى وهي أقدام فتيات على الانتحار!، كما تكشف عن ذلك كثير من الاحصائيات من قبل المستشفيات المحلية من إقدام فتيات بين الرابعة عشر والعشرينات من العمر حيث تصلهم في كل أسبوع من حالة إلى حالتين!

أفلا يكشف هذا عن نوع من الإهمال للبنات؟

حينما نقرأ روايات تعامل النبي ﷺ مع ابنته الزهراء فعلينا أن نهتم ببناتنا وحسن التعامل معهن، وعلى المجتمع أن يوفر أماكن يستطيع من خلالها الاستفادة من طاقات الفتيات وإبراز قدراتهن حتى يشاركن في بناء المجتمع.

نسأل الله أن يثبتنا على محبة الزهراء وأن يكتب لنا شفاعة الزهراء.

خطيب وكاتب سعودي «القطيف»