آخر تحديث: 16 / 10 / 2018م - 11:36 م  بتوقيت مكة المكرمة

التجديد في العلاقات

رضي منصور العسيف *

«رغم أني أرى صورتك بشكل يومي في «الواتساب» إلا أني أحببت أن أسمع صوتك لأطمئن عليك».

ماذا يكون شعورك عندما يخبرك بهذه المقولة؟!

ألا تشعر بالسعادة، ألا يزداد حبك لهذا الشخص؟

كيف يمكننا أن نخلق علاقات اجتماعية أكثر حيوية، بعيدة عن الروتين والملل؟

أكتب هذا المقال وأنا أرى الكثير من الصداقات القديمة قد تراكم عليها الغبار، وأصبحت علاقات سطحية، بلا روح، مجرد تلاقٍ أو تواصل صامت، علماً أن الصداقة القديمة لها أهميتها في حياة الإنسان خصوصاً الصداقات المبدئية ف «صحبة عشرين سنة قرابة» كما ورد في الحديث.

لذلك لابد من إعادة الحياة لمثل هذه الصداقات عبر البرنامج التالي:

التواصل اللفظي الفعال

ليكن لك تواصل مع أصدقائك بصورة أكثر فاعلية، لا تكتفي برسالة واتساب باعتبارها رسالة عصرية وحديثة، بل عد خطوات للوراء وستجد كم هو ممتع ذلك التواصل اللفظي عبر سماعة الهاتف... كنت تقضي دقائق وأنت تستمتع لصوت صديقك.. وربما كانت كلماته تبعث فيك الهمة والنشاط والحيوية.. لذا ابحث عن رقم جوال صديقك وتحدث معه بكلمات تعيد لعلاقتكما الحيوية وتكون هذه الكلمات بمثابة تجديد لروح الصداقة.

رسالة مميزة

اكتب لصديقك رسالة مميزة، رسالة مختلفة عن «صباح الخير» رسالة توضح له فيها مدى شوقك لرؤيته، اكتب له رسالة توضح فيها أنه صديقك المخلص وأن علاقتكما مستمرة مهما كانت الظروف والانشغالات.

إن مجرد إرسال رسالة مميزة توضح مدى صدق مشاعرك يعد دليلاً واضحاً على أنّه في ذاكرتك، وأنك لا تزال تحبه.

الهدايا تجدد الأخوة

تضيف الهدايا جواً حيوياً ممتعاً على مشاعرنا فترانا نسعد جميعاً عند تلقي هدية من أحد الأصدقاء، فالهدايا تلعب دورا هاما في تعزيز الأواصر بين الأصدقاء تجدّد العلاقة بين الأصدقاء، يقول النبيّ الأكرم ﷺ: «الهديّة تجدّد الاُخوّة وتذهب بالضغينة»

ولا يقاس تأثير الهدية بسعرها المالي أو حجمها، بل يقترن أساسا تأثيرها بمدى ما تحمله من معاني المحبة والصداقة. لذا فالهدية تمثل جرعة حياة تبدد كل علامات الملل والفتور بين الأصدقاء.

الزيارة إحياء القلوب

قال الإمام الصادق : «تزاوروا فإنّ زيارتكم إحياء لقلوبكم، وإحياء القلوب وذكر الأحاديث يعطف بعضكم على بعض، فإن أخذتم بها رشدتم ونجوتم، فإن تركتموها ظلمتم وهلكتم، فخذوا بها وأنا بنجاتكم زعيم»

قرر أن تزور صديقك لتكسر ذلك الروتين، وستجد أن تلك الزيارة قد رسمت أحلى لوحات الذكريات الجميلة، وستجد أن صديقك قد غمرته السعادة لهذه الزيارة، فهذا اللقاء يبعث في القلوب ضياءها، ويرسم البسمة على الشفاه. وليس هناك أجمل من موعد اللقاء بين الأصدقاء.

أخيراً تذكر أن العلاقات تشبه المنتجات التي لابد لها من لمسة تجديد حتى لا يشعر الشخص بالملل، لذا قرر أن تعيد الحياة لعلاقاتك الاجتماعية سواء مع الأصدقاء أو مع بقية أفراد العائلة.

كاتب وأخصائي تغذية- القطيف