آخر تحديث: 28 / 5 / 2018م - 4:25 ص  بتوقيت مكة المكرمة

حرارة القطيف تسبق منتصف رمضان

جهينة الإخبارية

يتأثر طقس شرق السعودية ومنطقة الخليج حاليًا بالعوامل المصاحبة للمرتفع الجوي، وتكون السماء صافية عدا إمكانية تشكّل الغيوم العالية أحيانًا، والرياح خفيفة السرعة شمالية غربية، تنشط خلال الساعات القادمة من ظهر الخميس.

وتتراجع بشكلٍ ملحوظ مساءً، وحالة أمواج البحر في مياه الخليج العربي تكون خلال هذه الفترة بين ارتفاعات خفيفة إلى معتدلة.

وتسجل درجة الحرارة بالقطيف والدمام منتصف الثلاثينات في اليوم الأول من شهر رمضان، وتستمر إلى نهاية الأسبوع في معدلاتها الطبيعية لمثل هذه الفترة.

وتكون الأجواء حارة نسبيًا في النهار، وتميل للاعتدال ليلًا، متوقعًا أن يبدأ ارتفاع درجات الحرارة قبل منتصف شهر الصيام، في الموعد التقريبي المصادف لدخول المنزلة السابعة والأخيرة بفصل الربيع.

ووفقًا للحسابات الفلكية يُستدل على دخول هذه المنزلة بطالع «البطين»، الذي يبعد عن الأرض حوالي 170 سنة ضوئية، وتنزله الشمس ظاهريًا في 25 مايو، حيث يؤخذ به مؤشرًا على الانتقال إلى الأجواء الحارة وتراجع كبير لفرص الأمطار، مع اشتداد الرياح الشمالية الغربية المغبّرة «البوارح»، التي تمتاز بأنها رياح غير مستقرة تستمر حتى منتصف شهر يوليو.

ويُعرف «البطين» بالاسم التقليدي له Botein المشتق من التسمية العربية، وهو نجم عملاق تطوّر إلى التصنيف النجمي K2 III الذي ينتمي إلى النوعية المعروفة ب «متثاقل أحمر»؛ مما يعني أنه يولّد طاقته من خلال اندماج الهيليوم في نواته.

ويضيء بتوهّج برتقالي يبلغ 45 مرة أقوى من الشمس، ورغم ذلك ليس له تأثير على مناخ الأرض نهائيًا، عدا الاستدلال به في الزمن القديم على صيف وشيك.