آخر تحديث: 21 / 9 / 2020م - 1:01 ص  بتوقيت مكة المكرمة

المرأة وقيادة السيارة

عباس سالم

حصلت المرأة السعودية مؤخراً على قرار رسمي يسمح لها بقيادة السيارة بنفسها، وهذا حق من حقوقها، إذ لها في الحقوق مثل ما للرجل في العلم والمعرفة والثقافة وفي كل مجالات الحياة.

لا شك أن قيادة المرأة في السعودية للسيارة بنفسها أمر مهم، وبطبيعة الحال هناك جوانب إيجابية وأخرى سلبية لهذه السياقة، والتي ينبغي عليها معرفتها قبل أن تتخد قرارها بسياقة سيارتها جنباً إلى جنب مع الرجل والنزول في الطرق الرئيسيّة.

ما يجب على المرأة أن تعرفه قبل السياقة:

على المرأة أن تعرف أن قيادة السيارة تحتاج إلى تدريب مكثف في أماكن تعليم قيادة السيارة أو في الأماكن الهادئة والبعيدة عن النطاق العمراني والتي تستطيع أن تتعلم القيادة فيها بكل أريحية.

على المرأة التريث في قيادة السيارة على الطرق الرئيسيّة المزدحمة بالسيارات أو داخل المدن المزدحمة بالأطفال حتى تتأكد من أنها قادرة على القيادة فيها بثقة تامة، وأنها أصبحت جاهزة لتفادي مخاطر الطريق أثناء القيادة.

على المرأة ألا تستعجل بالنزول الى الشارع بسيارتها بدافع نشوة الفرح وهي أمام مقود السيارة، لأن التعامل مع السيارة أثناء القيادة ليس بالأمر السهل كما تتصوره الكثير من النساء في المجتمع بل تحتاج إلى الكثير من التدريب والتركيز.

على المرأة أن تعرف أن قيادة السيارة في المدن وفي الطرق الرئيسيّة ليست كلعبة صغيرة اشتراها أب لابنته لتلعب بها داخل المنزل أو في فنائه، وإنما هي وسيلة نقل قد تؤذيها دون رحمة في حال لم تحسن استخدامها.

على المرأة أن تعرف أن اقتناء السيارة يحتاج الى مبلغ وقدره، فلا تفرض على نفسها أو من يعولها مصاريف إضافية لشراء سيارة إن لم تكن بحاجتها فعلاً.

على المرأة أن لا تنافس غيرها من النساء على شراء أفخم أنواع السيارات الحديثة من باب المباهاة والتفاخر على حساب الأمور الحياتية الضرورية، مما سيؤدي إلى انتشار المزيد من المشاكل الاجتماعية وتفشي ظاهرة الطبقية في المجتمع النسائي.

على المرأة أن تعرف ضرورة المحافظة على حجابها أثناء القيادة.

وما يجب على الأب أو الزوج أن يعرفه قبل سياقة الابنة أو الزوجة للسيارة:

إن مسؤولية رب الأسرة أو الزوج تعريف المرأة على ما تحتويه السيارة من أجهزة داخلية وخارجية، وكذلك تعليمها على كيفية التعامل مع الأحداث الطارئة أثناء القيادة.

على رب الأسرة أو الزوج تثقيف وتعريف المرأة على كيفية الدخول والخروج من وإلى الطرق الرئيسية، وعلى كيفية تجاوز السيارة وعلى الجهة المسموح والممنوع التجاوز منها.

على الأب أو الزوج أن لا يسمح لابنته أو زوجته بالتدريب على قيادة السيارة بين الأحياء التي يكثر فيها الأطفال خشية تعرضهم للدهس لا سمح الله.

إن على الأب أو الزوج أن يعملا على تشجيع المرأة وغرس الثقة فيها وفِي سياقتها، وتسهيل العقبات التي تواجهها أثناء تعليمها القيادة على الطريق.

إن مساعدة المرأة على الطريق في حال احتاجت إلى ذلك واجب أخلاقي، وكذلك مساعدة الناس الآخرين في حال احتاجوا إلى ذلك.

إن على الرجل ألا يسمح للرجال الأجانب غير المحارم بتعليم ابنته أو زوجته على قيادة السيارة، ولا نعرف كيف يقبل بعض النسوة بذلك!

خلاصة القول هو:

على حواء أن تتريث قليلاً قبل قيادتها السيارة بمزيد من التدريب، وألا تأخذها نشوة الفرح لامتلاكها، والنزول بها إلى الطريق من دون المعرفة بمخاطره ومن دون المعرفة بقوانين المرور، وعلى آدم احترام المرأة واحترام خصوصيتها أثناء القيادة، وعدم القيام بتصوير الحوادث التي تتسبب فيها المرأة، ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، فهذا الفعل مستهجن من العقلاء.