آخر تحديث: 13 / 12 / 2018م - 12:27 م  بتوقيت مكة المكرمة

رجال خدموا ديرتي «3»... الأستاذ فاضل النمر، رئيس نادي السلام

في هذا المقال من سلسلة رجال خدموا ديرتي نستعرض سيرة مختصرة لشخصية شابة وطموحة طالما بذلت الجهد والوقت لخدمة بلدة العوامية وأهلها والوطن الغالي بشكل عام ألا وهو شخصية الأستاذ فاضل بن علي النمر رئيس نادي السلام بالعوامية.

فاضل النمرفالأستاذ حفظه الله رجل قد تعددت مواهبه في أكثر من مجال سواء في الرياضة إو الإدارة، وله لمسات مضيئة في أكثر من مجال بما يخص بلدته، ومنذ تقلد منصب رئيس مجلس الإدارة والنادي في تطور مستمر، وتتعاقب إنجازاته الواحدة تلو الأخرى، ومن تعددها أصبح إحصائها بحاجة لمتتبع فالأستاذ حفظه الله وهو الرجل الهادىء الفطن عود الجميع على تحقيق الإنجازات بدون جعجعة إعلامية مسبقة بل تسبق الأفعال الأقوال، ويفاجىء الجميع بإنجازات رياضية على مستوى الوطن وأحيانا العالم، وهي في غاية في الأهمية وليس آخرها الإنجاز الرياضي الذي حققه لاعب السلام الشاب محمد السويق وحصوله على الميدالية الذهبية في بطولة العالم للناشئين للتايكوندو عام2017م، والتي أهّلته للفوز بجائزة الإبداع الرياضي ضمن كوكبة من الأبطال العرب التي تنظم في دولة الامارات العربية المتحدة.

لذا يعجز القلم عن سرد إنجازات الأستاذ الكريم في مجال الرياضة، وربما نوفق مستقبلا للحديث بتفصيل أكثر عن ذلك، ولكنني سوف أركز في هذه العجالة على ما قدمه لمدينته العوامية من خدمات طالما ساعدت في نهوضها وتطورها ومن أهمها:

1. عمله الدؤوب ونشاطه منذ أكثر من 7 سنوات مضت من خلال اللجنة الأهلية للتنمية في حلحلة الكثير من الأمور التي تخص العوامية وكان آخرها أزمة المدرسة المتوسطة الوحيدة بالبلدة والتي أعيد افتتاحها بعد إغلاق قارب العام وذلك بفضل جهود اللجنة وعلى رأسها الأستاذ ابوعباس.

2. بذل جهود منقطعة النظير خلال فترة الأحداث التي مرت بها بلدة العوامية والتي امتدت لما يزيد عن 7 سنوات في المحافظة على الأداء العالي لمؤسسة النادي بكل فرقه الرياضية لتستمر في حصد الميداليات بدون توقف وعدم جعل الأحداث تنعكس على أداء النادي وقد نجح بشكل كبير والدليل على ذلك ما أنجزه الشاب السويق وبقية الفرق ومن الصعب حصر ذلك في هذه العجالة.

3. عندما أُتخذ القرار الأمني بضرورة القضاء على كل بؤر التوتر في مدينة العوامية وإعادة السلام والأمن اليها بعد أن فقدا لأمد طويل كان الأستاذ العزيز على رأس عشرات اللجان العاملة في الميدان وأهمها لجنة تواصل وحلقة الوصل النشيطة للتنسيق في الحفاظ على أرواح الاهالي الابرياء وإجلاء من كان بحاجة لذلك وكان يتطلب ذلك البقاء على اتصال عبر كامل اليوم في بعض الأحيان واستمر هذا الحال لقرابة الشهر وقد أبلى فيها الأستاذ بلاء حسنا وأظهر رباطة جأش وحكمة وهدوء لايجارى مما ساعد على إنتهاء هذه الأزمة بأقل الخسائر البشرية الممكنة.

4. وعندما هدأت الأمور وعاد الأمن للبلدة وبدأت عودة الناس رويدا رويدا استمر نشاطه بنفس الوتيرة مع إخوانه في لجنة تواصل وبقية اللجان المتفرغة للتنسيق مع الجهات المختصة في عودة الخدمات وأهمها الكهرباء تدريجيا وافتتاح الإدارات الحكومية التي اغلقت وكان من أهمها الدفاع المدني والبلدية وغيرهما وتمت العودة لهم ببركة جهود المتابعة والحرص على عودتهم باسرع وقت.

5. الأستاذ الكريم لم يهدأ أبدا واستمر بالسير بسفينة النادي نحو الإنجازات والتميز فلا يمر شهر إلا ونسمع عن إنجاز جديد ولن يتوقف إن شاء الله عن ذلك.

ولولا الخوف من السرد المطول، لكنت سردت الشيء الكثير من الإنجازات التي حققها لوطنه ولناديه ولبلدته العوامية ولكن حرصت على الإختصار وذكر بعض الشذرات والإضاءات البسيطة.

نسال الله العلي القدير للأستاذ فاضل التوفيق والسداد وأن لايحرم بلدته العوامية من جهوده وبركات وجوده وأن يسدده ويحفظه ويرعاه برعايته.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 6
1
علي عبدالمحسن آل ربح
[ القطيف ]: 9 / 8 / 2018م - 1:23 ص
مقال رائع وجميل وكتابه موفقه من ابن العم أبا حسين حفظه الله ونسأل الله للأخ أبوعباس ولأخوانه ولأعضاءه ولكم كل التوفيق والسداد ولكل من ساند وخدم مجتمعه بكل نيه صادقه وثابته على خطى الوطن وهذا ليس جزافاً في حق الأخ الإستاذ فاضل النمر ويستحق الكثير منا الثناء الجميل والإطراء العطر ونتمنى لهم المزيد من التوفيق في مساعيهم لخدمة الدين والمجتمع والوطن ...🇸🇦🌹
2
حسن الفرج
[ العوامية ]: 9 / 8 / 2018م - 10:27 ص
والنعم فيه استاذ فاضل واخوانه ورحم الله ابوهم الرجل المؤمن الحاج علي ابو عبدالله .
شخصية تعمل بصمت ومحب لبلده ولَم ننسى وقفاته للعوامية اثناء الأزمة وبعدها الله يحفظه ويجزاه خير وجميع من عمل باخلاص للعوامية.

احسنت الاختيار استاذ عبدالرحيم وموفق لكل خير 🌹
3
بشير أحمد علي الشيخ
[ القطيف - العوامية ]: 12 / 8 / 2018م - 3:06 م
الأستاذ العزيز فاضل النمر أبا عباس هو شخصية إجتماعية ورياضية محبوبة ونادرة على مستوى المنطقة الشرقية.

تميزت شخصية وعقلية أبا عباس في فن إدارة المشاريع الإستثمارية الخاصة للنادي ، وكيفية جلب الإستثمارات وفتح قنوات وإتصالات متواصلة مع أعضاء الشرف من داخل وخارج العوامية ، والتي تكللت من خلالها بتبرعات مجزية للنادي تجاوزت ال 500 الف ريال هذا العام في ليلة واحدة.
من الأمور الملفتة للنظر عندما نتحدث عن شخصية الأستاذ فاضل ، هو علاقاته الخاصة على أعلى المستويات مع المسؤولين في الدولة ، مما ساهم في وضع العوامية من ضمن أهتمامات الدولة في شتى المجالات ، وهذا ما يأمله الأهالي من المشاريع التنموية والأساسية للبلدة في الأشهر والسنوات القادمة.

هنالك خبر هام جدا ، ينتظره الأهالي في العوامية ، خاصة الرياضيين وعشاق نادي السلام ، حيث يأملون من الأستاذ ابا عباس مواصلة الجهود الحثيثة مع أعلى سلطة رياضية في الدولة بخصوص المنشأة الرياضية للنادي التي طال أنتظارها ، وإن شاء الله ترى النور في القريب العاجل ، وهذه بشارة نأمل أن نسمعها من لسان رئيس نادي السلام.
4
ناجي الفرج
[ العوامية ]: 12 / 8 / 2018م - 3:18 م
احسنت و أجدت المهندس عبدالرحيم الربح ابوحسين على هذه الاشادة برجل من أمثال الاستاذ فاضل علي النمر ابوعباس فهو رجل محنك و طموح و مخلص لاهله و بلده لم يدخر هذا الانسان جهدا في بذل كل ما يستطيع عمله في خدمة صرح عريق كنادي السلام في العوامية ، وامتدت نشاطاته وسعيه الحثيث و تواصله مع المسؤوليين تحقيقا لتوفير كل ما يمس راحة ابن البلد البسيط فقد حظا اخونا ابوعباس باحترام كل من يتصل به من قريب او بعيد .
نسأل الله له و لأخينا المهندس عبدالرحيم الربح ابو حسين المزيد من التوفيق و السداد ..
ويعين كل مخلص لخدمة هذا البلد الطيب ...
5
الشيخ جعفر محمد الربح
[ Qatif ]: 14 / 8 / 2018م - 9:23 م
هذا غيض من فيض من عطاء هذه القامة الشامخة والنجم المشع في سماء عوام والمنطقة عامة؛ للأستاذ ابي عباس في كل قدر مغرفة وفي كل ديوان قصيدة عصماء خالدة تتغنى بها الأوطان وتسير بها الركبان؛ فمثله كمثل الشجرة الطيبة التي أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي كل حين بإذن ربها
الأستاذ النمر هو صمام أمان مميز في كل المجالات التي انخرط فيها فلم يقتصر على موقعه الرياضي كرئيس مميز لنادي السلام العريق الذي دفعه لمصاف الأندية العريقة في المملكة من حيث إنجازاته الرياضية الكبيرة التي تفوق إمكانيات هذه المؤسسة المتواضعه ولكنه استطاع أن يحقق مايشبه المعجزات بالرغم من قلة العدد وخذلان الناصر
اما مواقفه السياسية والاجتماعية والثقافية فهو صاحب الصولات والجولات المكوكية التي لاتهدأ ابدا سعيا لتحقيق امال بلدته وأبناء جلدته ووطنه ولاسيما في الظروف الأمنية المعقد التي عصفت ببلدة العوامية حيث كان سفيرا فوق العادة لكل المهام التي تحملها لإعادة الأمن لربوع البلدة الطيب أهلها متحديا كل الظروف الخطرة المحيطة بالمتصدين لتلك الازمه؛ ولاتكاد ترى مشروعا خدميا أو تنمويا الا وكان له فيه بصمة واضحة وموقف مشرف
شكرا لابن العم المهندس الوفي المخلص لبلده وأبناء جلدته على هذه الإضاءات الصادقة التي سلطها على قامات العوامية التي قدمت وضحت من أجل عيون عوام وحفظ االله الأستاذ الفاضل ابا عباس ووفقه لإكمال مشواره في طريق ذات الشوكة وجعل ذالك في ميزان أعماله وصحائف حسناته
6
ابراهيم ال سعيد
[ العوامية ]: 16 / 8 / 2018م - 2:39 ص
جميل منكم مهندسنا العزيز ابو حسين و اختيار موفق فشكرا لكم و يستاهل ابو عباس
شهادتنا في الاخ ابو عباس مجروحة و ما قاله الاخوان كفى و لا نزيد عليه
الا انه من خلال تجربتنا مع الاخ ابو عباس في إدارة النادي لمدة سبع سنوات و جدته رجل عملي يسعى لتحقيق الهدف بدون ملل او كلل مؤمن بوجود المصاعب و وجوب تخطيها و هو فعلا مكسب للنادي و البلد و نفخر به دائما و ابو عباس يستحق الثناء و التقدير 🌹