آخر تحديث: 13 / 12 / 2018م - 12:27 م  بتوقيت مكة المكرمة

مكتبة روسيا الوطنية تحتضن مؤلفات الأديب الفرج

جهينة الإخبارية نوال الجارودي - القطيف

احتضنت أمس الخميس مكتبة روسيا الوطنية في مدينة سانت بطرسبرغ إحدى أكبر مكتبات العالم كتب ودواوين شعرية ومن بينها كتاب العوامية التاريخي للأديب سعود الفرج راحت هدية للمكتبة في زيارة شخصية منه لها.

ووصف الفرج لـ ”جهينة الإخبارية“ بأن مكتبة روسيا الوطنية في سانت بطرسبرغ، تعد من بين أكبر المكتبات في العالم والتي تعد بحق مدينة الثقافة والفنون، ونظراً لاتساع مجموعتها وغناها، يقارنها الباحثون بمكتبات العالم الأساسية، مثل مكتبة الكونغرس في واشنطن.

الأديب سعود الفرج يزور مكتبة روسيا الوطنية في سانت بطورسبورغوبين الأديب أن المكتبة تتألف من ستة طوابق، تحتضن بين جدرانها عدداً هائلاً من المؤلفات والموسوعات والكتب وقدرت محتويات المكتبة بإجمالي 36,4 مليون كتاب، كما توجد في المكتبة مئات الألوف من الكتب والمخطوطات الثمينة، الإسلامية والعربية وغيرها من دول العالم بعضها ترجع الى اكثر من ألفي سنة.

وقال الأديب الفرج: كعادتي في رحلاتي حول العالم قدمت كتبي ودواويني الشعرية هدية للمكتبة ومن بينها كتاب العوامية التاريخي.

وأشار الفرج إلى أن السيدة التي تظهر معه في الصور هي مديرة قسم الإيداع في المكتبة ومساعدتها وهي تتسلم الكتب منه.

ووجه الأديب شكره للأستاذ علي الربح الذي رافقه للوصول للمكتبة، وكان بمثابة المترجم الذي سهل له إنجاز هذه المهمة.

يذكر أن الأديب الفرج من مواليد بلدة العوامية بالقطيف عام 1949م وهو عضو اتحاد الكتاب العرب سابقا وعضو رابطة تمائم الأدبية وعضو اتحاد الأدباء الدولي بأمريكا، وقد ورد اسمه في الأسماء الإستنادية للمؤلفين السعوديين والموسوعة الكبرى للشعراء العرب، ويعد من أعلام الأدب في مدينة القطيف كما ورد في كتاب ”أعلام القطيف لسعيد الناجي“.

يشار إلى أن الفرج قد صدرت له العديد من المؤلفات منها: شعراء مبدعون من الجزيرة والخليج وهو مجلد ضخم يتكون من جزئيين، شاعرات معاصرات من الجزيرة والخليج، الطبعة الثانية، «بوح الشعور» ديوان شعر، «ربما أمل» ديوان شعر، «وجه المرايا» ديوان شعر، العوامية بين عراقة الأمس وإبداع اليوم، في ضفاف الغدير قصيدة غديرية مرفقة بها دراسة تحليلية ونقدية، ”معزوفة عشق“ ديوان شعر، كما وله العديد من المؤلفات تحت الإعداد.