آخر تحديث: 18 / 10 / 2018م - 11:50 م  بتوقيت مكة المكرمة

نسيج يسهم في تعزيز التلاحم الوطني

عباس المعيوف صحيفة الوطن السعودية

إحدى المبادرات التي أطلقها مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني في الآونة الأخيرة فكرة برنامج نسيج، وهي رائعة بكل المقاييس، الهدف من هذا البرنامج يتركز في تأصيل مفهوم التنوع والتعايش والوسطية والاعتدال وبناء الوعي المجتمعي الذي يصب في حماية النسيج المجتمعي، وبناء حصانة ذاتية ضد كل ما يهدد وحدة المجتمع وحصانته.

هذا البرنامج الرائع والذي يستهدف طلاب وطالبات المرحلة الثانوية في المنطقة الشرقية، جاء نواة إبداع أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف، بالتعاون مع مركز الحوار الوطني، بالشراكة مع تعليم الشرقية وتعليم الأحساء. فكرة الحوار المجتمعي لا بد أن تضع في الحسبان الهدف، وهو مخاطبة الشباب عموماً، وطلاب المرحلة الثانوية بالدرجة الأولى نظراً لأهمية هذه الفئة من المجتمع.

معنى الحوار في اعتقادي هو أن تسمعني وتعي ما أقول بغض النظر عن التوافق معي أو الرفض، المهم أن تسمعني وأن أسمعك وصولنا إلى هذا النقطة، هي ثقافة ووعي وإدراك وتحضر أمم، بما تحمل هذه الكلمة من معنى، ماذا تستفيد أنت وماذا أستفيد أنا عندما تكون لغة الحوار بيننا مقطوعة ومتشنجة وبالغة حد التوتر؟ سنخسر بكل تأكيد الكثير من التعايش الوطني والحب على هذا الأرض الطيبة التي حباها الله بشخصية أسست للغة الحوار منهجا وفكرا وقراءةً، وهي شخصية النبي محمد ﷺ. إننا في أمس الحاجة إلى أن نجلس مع بعضنا البعض، أبنائي وأبناؤك هم نواة المستقبل الواعد لهذا البلد، نسعى بكل ما أوتينا من قوة وعطاء لتقدمه ورفعته.

لعل الأغلب يتفق معي أن العقبة الرئيسة التي تقف أمام الحوار مع من نختلف معهم فكرياً وثقافياً وعقائدياً هو التشبع بثقافة المورث التاريخي، التي ساهمت الأقلام والأيدي والساسة في صناعته وتفريق المسلمين إلى فرق وجماعات، دون أن ندرك ما وراء هذه الثقافة وما ستخلفه من صراعات فكرية، تبقى أمدها سنينا تسحقني كوني لا أتفق معك. دعونا نربي أبناءنا على ما لا نستطيع نحن أو على الأقل فشلنا في تحقيقه.

هناك كلام جميل جداً في هذا المعنى للمفكر الإسلامي محمد حسين فضل لله في لغة الحوار، يقول لا بُدَّ للحوار من مُناخ يعيش فيه، كي يتحوّل إلى عملية منتجة، بدلاً من أن يكون عملاً ضيقاً عقيماً في الشكل والمضمون. وقد أراد الله للرسول، في القرآن الكريم أن يوجد القاعدة الأساسية لهذا المناخ، بالتخطيط العملي لتوفير الخصائص الضرورية لذلك، وفي مقدمتها، شخصية المحاور الذي يقود عملية الحوار ويتبناها وشخصية الطرف الثاني للحوار، حيث الحالة النفسية التي تعيش مع الحوار في طريق المعرفة والإيمان، لا في الجدل العقيم. ثُمَّ... المحاولة الجادة لخلق الأجواء الهادئة للتفكير الذاتي المستقل، الذي يبتعد عن التأثيرات الانفعالية، التي تُربك ذهن الإنسان وتفكيره، وتبعده عن الآفاق التي يمثل فيها شخصيته الخاصة، لا شخصية الآخرين؛ لئلاَّ يكون مجرد ظل للآخرين، لا يملك أن يريد وأن لا يريد، لأنه لا يملك أن يفكر أو أن لا يفكِّر. وهذا الكلام يختلف كثيراً مما قاله الشيخ صالح المغامسي في كتاب الحوار القرآني أن الإنسان لا يقبل ممن يحاوره أن يمرر تهمة له في مقولته، لافتا الانتباه إلى أن الجدال قد يسمى حوارا بنص القرآن الكريم؛ مؤكدا أنه لا ينبغي أن يستكبر أحد على أحد في حواراته أو في الخطاب مع الغير.

وإني أرى الطريق نحو تفعيل الحوار داخل المجتمع المدرسي بصورة فعلية وحية ليس بتلك الصعوبة والتعقيد، إذا توفرت المادة العلمية والمقننة بأسلوب علمي يخضع للدراسات الطرق والفعاليات والأنشطة والدورات، والتي يمكن أن تضيف نوعاً من التغير. ونحن نؤكد على أن مجالس الحوار غايتها الالتقاء وتقارب وجهات النظر وزرع روح المحبة والوئام والسلام الاجتماعي، لذا كلما كان المجتمع عنوانه الحوار انعكس ذلك على السلم الأهلي وحقق السلام المعرفي، لكل واحد منا رأي حتى وسط الأسرة الواحدة وهذا لا يعني الخصام والصراع والتقاتل. نقطة الالتقاء هي الجمع على وحدة الوطن بعيداً عن التحزب والانقسامات، بالحوار أشعر بإنسانيتي وبدونه أشعر بالخوف والقلق.