آخر تحديث: 20 / 3 / 2019م - 9:00 ص  بتوقيت مكة المكرمة

الشيخ آل سباع يحقق «أخذ الأجرة على الواجب»

جهينة الإخبارية

صدر عن دار أطياف للنشر والتوزيع كتاب ”أخذ الأجرة على الواجب“ لمؤلفه آية الله العظمى الشيخ محمد حسين الأصفهاني، وتحقيق: الشيخ عباس آل سباع

الطبعة الثانية، 1440 هـ - 2019م، 162 صفحة.

الكتاب هو الاصدار الأول من سلسلة ”ابحاث ودراسات“ الذي تصدرها «حوزة الهادي العلمية في القطيف» برعاية الشيخ عباس العنكي.

الكتاب: يعد كتاب ”أخذ الأجرة على الواجب“، من البحوث الفقهية المهمة، لأنه يعكس ما صاغه الإسلام من حقوق بينية جردها عن الأنانية، مستبقاً مفهموم «العمل التطوعي».

وتزداد أهمية الكتاب لأهمية كاتبه الذي يعتبر مدرسة متميزة، كما أن للمحقق دورٌ بما أضاف من مطالب وتعليقات.

وكما هو واضح من العنوان فإن الكتاب يستعرض مسألة ”أخذ الأجرة على الواجب“، ويناقش وجوهها، في مقامات ثلاثة:

الأول: منافاة الوجوب لأخذ الأجرة.

الثاني: منافاة التعبدية لأخذ الأجرة.

الثالث: منافاة الأجرة لقربية العمل.

الكاتب: آية الله العظمى المحقق الشيخ محمد حسين الغروي الأصفهاني «1296 1361 ه»، من فقهاء الشيعة الإمامية، وفلاسفتهم في القرن الرابع عشر، وكان له باع في الشعر أيضاً.

بدأ دارسته الدينية في مدينة الكاظمية، ثم انتقل إلى النجف الأشرف لإكمال دراسته، فحضر دروس الفقه والأصول والفلسفة عند أبرز علماء عصره، ولم يكن عمره آنذاك يبلغ العشرين عاماً.

تمثل نشاطه العلمي من خلال حضوره عند أبرز علماء عصره، وقيامه بتدريس الفقه والأصول بعد وفاة الآخوند الخراساني، حيث تخرج على يديه الكثير من العلماء، وله مجموعة من المؤلفات، منها: كتاب نهاية الدراية حاشية على كفاية الأصولة، وحاشية على المكاسب، وأرجوزة في الفلسفة، وأخرى في الصوم، وعدد من الرسائل في الفق والأصول، وديوان شعر.

نقل عن السيد محمد حسين الطباطبائي? أنه قال عنه: «إنّ الشيخ الإصفهاني كان عالماً جامعاً للعلم والعمل والتقوى والذوق، وكان يمتلك طبعاً رصيناً وكلاماً جميلاً».

المحقق: العلامة الشيخ عباس آل سباع، وُلد سنة 1381 هـ، هاجر إلى قم المقدسة مطلع سنة 1400 هـ وبقي إلى أواخر 1402 هـ، ثم هاجر هجرة أخرى حوالي سنة 1413 هـ وحضر البحث الخارج عند السيد الكوكبي والشيخ التبريزي واختص حضوره عند الشيخ الوحيد الخراساني حتى عاد من أبرز طلابه، وبقي إلى سنة 1427 هـ.

له عدة مؤلفات، منها: الصحابة في الميزان، الخلل في الصلاة، كما حقق حاشيتي المكاسب للمحقق اليزدي والمحقق الأصفهاني.

هاجر إلى جدة للتبليغ سنة 1427 هـ وبقي حوالي ثلاث سنوات، توفي يوم النفر 12 من ذي الحجة سنة 1433ه.