آخر تحديث: 23 / 4 / 2017م - 10:39 م  بتوقيت مكة المكرمة

مراجعة محاضرة السيد منير«الانفجار العظيم»

محمد حسين آل هويدي *

سماحة العلامة السيد منير الخبار ظاهرة مميزة طرأت على المنبر الحسيني القطيفي بصفة خاصة والشيعي بصفة عامة فأعطت هذا المنبر بعدا جديدا نحن في أمس الحاجة إليه حيث قفزت هذه الظاهرة فوق الحواجز وبنت جسورا بين المستمع البسيط والفكر المركب الذي يحمله العلماء والفسلافة حيث لم يألو سماحته جهدا في تبسيط الكثير من الأمور لكي يهضمها المتتبع العام. السيد حفظه الله رفع من مستوى المنبر ومن ثم استنهض الفكر العام ليرقى لما هو أسمى. السيد منير نافذ البصيرة ذو ذهنية حادة وذكاء خارق ونَفَسٌ خصب ونفسية معطاءة. كل من يستمع لسماحته يعلم كم هو الجهد الكبير الذي يقوم به للتحضير والترتيب لمحاضرة يترواح طولها ساعة من الزمن.

في الليلة الخامسة من محرم لعام 1434هـ وفي مأتم الزهراء بـمدينة صفوى، تطرق سماحة السيد للانفجار الكوني العظيم والذي مع بدايته خلقت هذه الدنيا الفسيحة من نقطة الصفر. حاول السيد تلخيص موضوع يحتاج لشهور في ساعة زمن، أمر يتطلب جهدا كبيرا وجبارا وذهنية نادرة. لقد تطرق سماحته لنقاط مهمة جدا واستطاع أن يرد بلباقة وكياسة على بعض المغالطات الذي اتخذها بعض العلماء كذريعة لعدم وجود الخالق المدبر لهذا الكون المعقد. بالرغم من أن المادة العلمية ليس من تخصص السيد لكنه أجاد الموضوع بإتقان، ولكن لنا ملاحظات على ذلك مُتأمّلين من سماحته سعة الصدر لما نكتبه هنا أملا أن يصّب هذا الأمر في المصلحة العامة.

المادة العلمية التي طرحها السيد قديمة نوعا ما ولكن لا غنى للنظريات الحديثة عنها. كذلك وجود تفاصيل غير متقنة أو مفاهيم غير صحيحة والتي ربـما تؤدي إلى استنتاجات غير دقيقة، ولكن بالرغم من كل ذلك، تخطى سماحته هذه العقبات لاعطائنا درسا دسـمـا ومفيدا، وسنقوم هنا إن شاء الله بسرد بعض هذه الأمور لعلنا جميعا نستفيد. شخصيا، أعزو هذه الفوارق لعدم دقة الترجمة التي لجأ لها السيد الكريم فهو أذكى من أن تفوت عليه مثل هذه الأمور.

لا يمكن لدرجة غليان الماء أن تكون ثابتة وتعتمد على متغيرات عديدة أهمها الضغط الجوي والخصائص الفيزيائية لجزيئات الماء. في مستوى سطح البحر «الذي يعتبر مقياسا للارتفاع وليس للمسافات» فقط ومع وجود ماء خفيف «هناك خفيف الذي نعهده بين أيدينا وهناك ماء ثقيل يستعمل في المفاعلات النووية» ونقي من الأملاح تكون درجة الغليان مئة درجة مئوية. إذا صعدنا بنفس الماء إلى مستوى أعلى، على جبل مثلا، فإن درجة الغليان تتناسب عكسيا مع الارتفاع. ليس هو الارتفاع ما يؤثر بل الضغط الجوي الذي يكون منخفضا مع الارتفاع مما يجعل الماء يغلي في درجة حرارة أقل من المئة. كذلك لو أخذنا هذا الماء لأعماق البحار فإن درجة غليانه ستتعدى المئة بسبب الضغط الهائل. في أعماق المحيطات، توجد براكين تنفث حِمَمَهَا بدرجات تتعدى الألوف ولكن الماء لا يغلي وإن ارتفعت درجة حرارته فوق المئة بكثير والسبب في ذلك الضغط الهائل. أما السبب العلمي للغليان فهو تسارع حركة الجزيئات وما الحرارة إلا عامل محفز لذلك. الحرارة عبارة عن درجة اهتزار الجزيئات في المادة، وكلما زاد الاهتزاز ارتفعت معه درجة الحرارة. نحن الآن نستطيع أن نستخدم الميكرويف لتسخين الماء لدرجة الغليان دون الحاجة إلى النار وذلك بإطلاق موجات يكون حجمها كحجم جزيء الماء والذي يساهم في ذبذبته وبقوة مما يؤدي لارتفاع سريع في درجة الحرارة.

نسبة الأكجسين حاليا 21٪ ولكنها لم تكن ثابتة على الإطلاق حيث طرأ على الأرض تغيرات ابتدأت بعدم تواجد الأكسجين الحر ومن ثم قامت بعض الطحالب باستخلاصه ومنها زادت نسبته لما هو أكثر من النسبة الحالية، ثم قلّ، ثم ارتفع إلى أن وصل إلى ما هو عليه اليوم، ولولا هذا التغير لما وجدت حياة أساسا ولما نعمنا بثروة النفط الذي يحتاج إلى أجواء خالية من الأكسجين لكي لا تحترق المادة الهيدروكربونية. البيان الرسمي التالي يوضح نسبة الأكسجين على وجه الأرض للمليار السنة الماضية.

بيان رسمي يوضح نسبة الأكسجين على الأرض لمدة مليار سنة
بيان رسمي يوضح نسبة الأكسجين على الأرض لمدة مليار سنة
المصدر  http://en.wikipedia.org/wiki/Atmosphere_of_Earth

أما بالنسبة للانفجار العظيم، والذي لا يُعتبر انفجارا نوويا «لأن الانفجار النووي يحول الطاقة التي تربط نواة الذرة إلى طاقة» كون نقطة الصفر لا تحتوي على ذرات أو أنوية، فمعظم العلماء الحاليين يميلون لهذا النظرية «ليست فرضية» مع تصحيح بسيط للتصور الأول، والذي لا يسعنا أن نناقشها هنا. كما أن هابل «Edwin Hubble» اكتشف أن الكون يتسارع أكثر كلما بعدنا عن نقطة الانطلاق، والتسارع كما هو معروف غير السرعة. الأول عبارة عن جاذبية والآخر عبارة عن متجه. مع الانفجار العظيم تكونت ذرات الهيدروجين «بدون إلكترونات» والتي تكون منها كل شيء لاحقا. الرسم في الأسفل يقرب لنا صورة الانفجار العظيم المتفق عليه حاليا.

رسم بياني للانفجار العظيم
رسم بياني للانفجار العظيم
المصدر  http://en.wikipedia.org/wiki/Big_Bang

بالرغم من أن الجاذبية لها دور أساسي في جذبنا نحو الأرض وتكتل المجموعة الشمسية ولكنها ليست هي القوة السالبة التي تحافظ على المجرات من التفكك حيث تكون نسبتها لا تتجاوز 26٪ في هذا الأمر. القوة السالبة الجاذبة تعزى إلى المادة السوداء «Dark Matter» بنسبة 84٪. المعاكس لهذه القوة السالبة هي القوة الطاردة «الموجبة» والتي تسمى الطاقة السوداء «Dark Energy» كما هو موضح في الرسم البياني السابق. ستظلان هاتان القوتان بين طرد وجذب إلى أن تتغلب المادة الطاردة ويتفكك الكون وذلك رجوعا لحسابات العلماء بأخذ نسبة التسارع التي تطرد والتي ستتفوق لاحقا.

أعطى سماحة السيد مثالا للاحتمالات حيث يوجد هناك خطأ حسابي في المعادلة. بدءا، نعيد صياغة ما أراد السيد إيصاله للمستمع الكريم: لو كان عندنا عشرة أرقام، من الواحد إلى العشرة، ما هي نسبة الحصول على هذه الأرقام بالتسلسل. حسب حسابات السيد، النسبة المئوية هي واحد على عشرة مليارات، ولكن الحساب الحقيقي يعطينا واحد على 3628800. لماذا هذا الخطأ الذي تفوق نسبته 275573٪؟ السيد حماه الله لم يأخذ في الاعتبار أن الأرقام المتبقية تتناقص كلما أخذنا منها رقما. على نسق حساباته، اعتبر السيد المبارك أن في كل سحبة 10 أرقام، بينما في الواقع، في كل سحبة تالية تنقص رقما واحدا عما قبلها، أي يكون الاحتمال واحدا مقسوما على 10x9x8x7x6x5x4x3x2x1 «10!» بدلا من ضرب الرقم 10 عشر مرات متتالية «1010».

بدلا من النظريات التي ذكرها السيد من نظريات نيوتن والنظرية النسبية والنظرية الكمية، هناك نظرية جديدة نسبيا تسمى نظرية الأوتار التي تجمع هذه النظريات في نظرية واحدة «Unified Theory». لا مجال هنا أن نناقش هذه النظرية التي تتطلب 11 بعدا مع فهم ما سبقها من النظريات الآنفة الذكر التي تطرق لها سماحة السيد. يطفو على الساحة حاليا العديد من العلماء الكونيين الذين أعطوا أبعادا جديدة لتصحيح بعض المفاهيم ومن هؤلاء العلماء آلان غاث «Alan Guth» الذي صحح نظرية الانفجار في عام 1980م ومن ثم تلاه أندري ليند «Andreï Linde» في عام 1983م. وبعدهما أتى ݕول ستاينهاردت «Paul Steinhardt» ونيل توروك «Neil Turok» في عام 2002م، ومن ثم لوريس بوم «Lauris Baum» وݕول فرامݕتون «Paul Frampton» في عام 2007م. لن نتطرق لهؤلاء الآن ولكن يتوجب علينا أن نعرج على العالم الواعد براين گرين «Brian Greene» الأمريكي المنشأ والذي ألف أربعة كتب قيمة في هذا المجال توجد في رابطه الشخصي http: //www. briangreene. org. في كتابه الأخير، الحقيقة المخفية «The Hidden Reality»، الذي طبع في أواخر 2011 م يوضح هذا العالم كيف نشأ الكون وتحدث بإسهاب عن الثابت الكوني والعديد من المتغيرات الأخرى واستنتج أن نسبة تكوين كون يضم حياة مثل كوننا نسبة ضئيلة جدا جدا، أي ما يقارب 1 على رقم به 400 صفرا، مما يعني أنّ فوز إنسان واحد باليانصيب مليارات المرات متتالية أقرب نسبة من أن يتكون هذا الكون بهذه الكيفية لتتكون عليه حياة، مما يعني أنه من المحال أن تتكون الحياة دون التدبير المسبق لهذا الكون لأنه من المستحيل عقلا أن يفوز شخصٌ باليانصيب مرتين متتاليتين، ناهيك عن مليارات المرات. عندما تناقش الملحدين يعتبرك مجنونا لو قلت له إنك فزت باليانصيب ثلاث مرات متتالية ولكنه في نفس الوقت يحاول أن يفرض عليك أن تقبل بعدد صفر تقريبا لأن يتكون هذه الكون بدون خالق!

نخرج من عند براين گرين ونرتمي في أحضان بيل برايسون «Bill Bryson» الذي يقول في كتابه «A Short History of Nearly Everything» إن البروتين يحتاج إلى أكثر من 25 مليار سنة لكي يتكون بالطريقة التي يقبلها العلماء. عمر الكون لا يتجاوز 14 مليار سنة، مما يعني أننا بحاجة إلى 11 مليار سنة إضافية لنصل فقط للبروتين، وبعدها ربـما 4 مليار سنة إضافية ليتطور هذا البروتين إلى إنسان سوي، أي أننا في نقص لـ 15 مليار سنة، وهذا أمر يتنافى أساسا مع العقل والمنطق.

يتضح من هذه الأرقام ودون اللجوء للفلسفة أنه من المستحيل أن يكون الكون على هذه الصورة دون مدبر وكل من يقبل بهذا الأمر فهو يناقض نفسه ويكذّب الأرقام التي توصل إليها العلم حيث لا يمكن لعاقل أن يلجأ للأصفار ليثبت وجهة نظر تتنافى مع يوابث الرياضيات.

في هذا السياق، ومن قبل، وللخوف في الوقوع في مثل هذه المشوهات للمحاضرات الإسلامية الراقية، اقترحتُ على سماحة الشيخ الدكتور فيصل العوامي من تكوين فريق علمي ديني وعلمي دنيوي لكي يتم تمحيص المادة قبل تقديمها للمتلقي البسيط لأن هذه الأمور سترهقه وربما لن يستفيد منها شيئا بينما في نفس الوقت تعطي انطباعا سلبيا للمتعلم الدنيوي المتخصص في مثل هذه المجالات. مثل هذه المحاضرات تحتاج إلى أبعاد أكثر واضطلاع أوسع من قبل المتخصصين من الطرفين الديني والدنيوي. كما أنني أوجه ندائي لسماحة العلامة السيد منير الخباز بعمل استفتاء للمستمعين إن كانوا يرغبون لتقلي مثل هذه المحاضرات القيمة جدا أو أنهم يكتفون بجزء مبسط ومصغر. لطرح مثل هذه المواضيع المتشعبة والمتطلبة لمادة علمية دسمة وفلسفية معقدة ربما يستعين العالم الرباني بفريق من علماء التخصص لمساعدته في مثل هذه الأمور، ولا ضير في ذلك حيث استعان الإمام علي بأبي الأسود الدؤلي لوضع علم النحو. أو ربما، تقام ندوات في هذه المضامير يحضرها أصحاب التخصص من كل جانب. كما يمكننا الاستعانة بتسجيل مثل هذه المحاضرات في ستوديو ومن ثم عرضها على اليوتيوب مع ترجمة للغات مختلفة لكي تصل إلى عدد أكبر من المستمعين. كما أننا نأمل أن يقوم سماحة السيد بوضع هذه المحاضرات في إطار نصّي يمكن ترجمته وجمعه في كتب لتسهيل وصولها للآخرين، وإن شاء الله جميعنا خُدَّامٌ لسماحة السيد.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 20
1
حسين بن محمد
[ United States ]: 22 / 11 / 2012م - 2:49 ص
بداية، لك شكري الجزيل على هذا البحث القيم والمتميز، خصوصا وأن كثيرا من التفاصيل التي ذكرها السيد كانت بحاجة لتوضيح أكبر.

ولكن لدي وقفة بسيطة على بعض النقاط، فالسيد وإن طرح مادة لم تكن قمة الحداثة، ولكن هنالك بعض من نقاطك بتفصيل قد لا يكون السيد قصده بكلامه ..

فمثلا، عندما تحدث السيد عن درجة غليان الماء لم يحكم بثبوتها عند 100 درجة في كل الظروف. الهدف من ذكر ذلك كان إنما الحد الأدنى الذي يحتاجه المستمع لربط نقطة القانون الفيزيائي في الحالة العامة، تماما عند سؤال أي شخص في العامة عن درجة غليان الماء وإجابته بـ 100 دون التطرق لأي تفصيل أكثر.

وفعلا، الأكسجين لم يكن ثابتا منذ تكون الأرض، مرورها بالعصور الجليدية والمخلوقات البدائية هما بعض الأدلة أن الأكسجين لم يكن حاله كما هو الآن، ولكن يتبع
2
حسين بن محمد
[ United States ]: 22 / 11 / 2012م - 2:55 ص
ولكن أيضا فنسبة الأكسجين اللازمة لحياة كثير من المخلوقات المتواجدة حاليا تتطلب أن تتراوح بين حدود معينة إن تجاوزتها فالوضع سيكون مختلفا. لا أتطرق لنقطة احتراق الآرض أو اختناقنا بحد ذاتهما، ولكن بدراسة تاريخ الأرض نلاحظ أن الظروف الطبيعية لظهور الإنسان الحديث لم تكن متوافرة سابقا، وأعتقد أن هذا ما قصده السيد.

وبالرجوع للمحاضرة ونسب الاحتمالات المذكورة، فأنا أتفق معك في أن الاحتمالات لم تكن صحيحة في حالة أنه تم سحب رقم واحد وإزالته من الكومة ومن ثم سحب الرقم اثنين. وأما في حالة سحب رقم واحد وإعادته ومن ثم سحب رقم اثنين بالتوالي فهذا مما لم أجري عليه الحساب بعد، ولكن قد تكون النسب مبنية على ذلك.

ختاما، أجدد شكري الجزيل لبحثك الرائع. وتم مشاركته في شبكات التواصل الاجتماعية.
3
أبومؤمل
[ الأحساء - المركز ]: 22 / 11 / 2012م - 9:29 ص
تحية وإجلال لك أيها الأستاذ لأسلوبك الراقي في النقد وهكذا ينبغي أن يكون لنتكامل لا لنتنازع.
لي تعليق بسيط على كلمة وردت في مقالكم وهي استعانة الإمام علي عليه السلام بأبي الأسود الدؤلي لوضع علم النحو، فلا شك ولا يخفى هذا على الجميع أن هذا لم يكن بالمعنى الذي قد يوحي إليه السياق وأنه مثل ما يستعين العالم الديني بالمختصين في العلوم الأخرى فالإمام علي عليه السلام هو الأعلم في كل المجالات ولا يحتاج لأحد بل غيره محتاج إليه وإنما -كما أعرف - أنه علم أبا الأسود الدؤلي علم النحو ليعلمه الناس.
والله أعلم.
وتقبل تحياتي.
4
رضا عبدالله
[ السعودية - القطيف ]: 22 / 11 / 2012م - 12:23 م
بعد التحية والصلاة على اشرف الخلق
في البداية ..ان وجة نظري لطرح سماحة العلامة السيد منير الخباز موضوع بهذا الحجم على المنبر الحسيني هو تبين للعالم اجمع مدى علم ومعرفة أصحاب ومفكري المدهب الشيعي بالعالم اجمع وعد اقتصارهم على مسائل الحلال والحرام مثل ما دكر سماحته في احد محاضراته بالاضافة إلى مناقشة موضوع واثبات الخالق عز وجل
وان الرد على سماحة السيد من قبلكم بهذه الطريقة وان كان الاسلوب منمع الا انني ارا ان ذلك خط لما سيكون من تقليل وتصغير من حق سماحة السيد في نظر البعض وبخاصة الفئة المغرضة ولو كان عرض موضوعكم ورايكم تم ايصالة بشكل مباشر وخاص مع سماحة السيد لكان ذلك افضل بكثير من طرحة على العامة ذون الرجوع والاستأذان من سماحته بنشر رد وتغليط السيد ولو كان باسلوب مبطن
5
رضا عبدالله
[ السعودية - القطيف ]: 22 / 11 / 2012م - 12:25 م
تكملة لتعليقي السابق فقط
عند استشهادكم بان المايكرويف يقوم بتسخين الاشياء دون نار ولكن بتحرك الجزيئات وسخونتها

فان سماحته لم يتطرق بان الماء يغلي بالماء ولكن قال بانه يغلي عند درجة حرارة ولم يستخدمة كلة نار قط

وشكر
6
Logicale
[ Qatif - Qatif ]: 22 / 11 / 2012م - 4:54 م
I just have a comment about your last paragraph. If the details the lecturer give could cause some confusion to the topic or swing the objective of the topic, then I would agree with you that the topic needs to be reviewed by the experts before it is presented to the public. However, I don't think this is relavant to the big bang lecture from Sayed Al-Khabbaz. The details/corrections you provided did not change the objective of the lecture. Whether the water boils at 100 degrees (less or more depending on the environment) or not, that doesn't change the objective of the lecture. Sayed Al-Khabbaz emphasized two things in his lecture: causality and intelligent design.
7
محمد عبدالرحيم
[ القطيف - الحلة ]: 22 / 11 / 2012م - 5:09 م
شكراً جزيلاً على ما تفضلت به

حبيت أعلق على نقطة صغيرة بس :

"اكتشف أن الكون يتسارع أكثر كلما بعدنا عن نقطة الانطلاق، والتسارع كما هو معروف غير السرعة. الأول عبارة عن جاذبية والآخر عبارة عن متجه. "

التسارع ليس جاذبية , الجاذبية هي ميل الأجسام للتحرك نحو بعضها .

أما التسارع هو معدل التغير في السرعة وهو متجه , وكما هي السرعة المتجهة أيضاً عبارة عن معدل التغير في الإزاحة .

؟!
8
ابو احمد البحراني
[ العربية السعودية - صفوى ]: 22 / 11 / 2012م - 6:44 م
شكرا لكم على هذا التوضيح الوافي والأسلوب المهذب والوافي في النقد.
اتفق تماماً معكم في اقتراحاتكم ، ولا ضير ان ينتقد او يُمحص اي متحدث او متكلم خصوصا اذا اعرض لأمور ليس من شأن اختصاصه. اما مغزى سماحة السيد منير في إثبات وجود الخالق من خلال مثل هذا العرض لم يكن موفقا تماماً من وجهة نظري ، وقد تؤدي الثغرات في استعراض النظريات العلمية القديمة والحديثة لنشأة الكون الى شبهات مختلفة نحن عامة الناس في غنى عنها.

والله من وراء القصد.
9
يوسف الهاشم
[ أمريكا ]: 22 / 11 / 2012م - 7:17 م
شكراً للباحث محمد حسين آل هويدي على متابعته وتعليقته الرائعتين، وبالإضافة إلى ذلك لدي ملاحظتين:

الأولى هي أن السيد إما أنه خلط بين معنى النظرية والفرضية فيقول نظرية الانفجار العظيم هي فرضية وهذا تناقض أو أنه يريد القول أن ما يدعى أنه نظرية (الانفجار العظيم) لا يرقى للادعاء ذلك وإنما هو مجرد فرضية .. ولا أظن أنه تطرق لبيان ذلك.

الملاحظة الثانية تخص استخدام السيد لقوانين الاحصاء البسيطة في دعم النتيجة التي يريد التوصل اليها في نهاية خطابه والواقع أن نظرية الانفجار العظيم وربطها بوجود خالق يجب أن تخضع لما يسمى بنظرية بيز لحساب الاحتمالات (Bayesian probability) وهي معقدة ولكنها تضع في الاعتبار التعقيد المتراكم .. وإثبات وجود إله بحساب الاحتمالات البسيط مضلل للمستمع لخطاب السيد الممتع.

موفقين
10
نوري الهاشم
[ المملكة العربية السعودية - الدمام ]: 23 / 11 / 2012م - 2:24 ص
بالنسبة لدرجة غليان الماء التي فصلها الباحث هذه ظروف فيزيائية بحته تتأثر درجة غليانه بالارتفاع و الانخفاض عن مستوى سطح البحر وكذلك ترابط الجزيئات و التأثير الفيزيائي و الكيمائي عليها و كذلك الماء الخفيف و الثقيل هذه كلها يعبر عنها في الفيزياء بالظروف الخاصة و دراستها يعتمد ع تأثير الطبيعه في الظواهر الطبيعيه 
بينما 
ما تحدث عنه السيد ابسط بكثير مما فهمه الباحث و ذلك يرجع لسعة إدراك الباحث و علمه اذ ان السيد اعطى درجة الغليان في الظروف الطبيعيه يعبر عنه الفيزيائيين انه عند مستوى سطح البحر و هي ثابته في جميع مناطق الكون اذا لا يختلف درجة غليان الماء في امريكا عنه في السعودية مثلاً عند الظروف الطبيعية و لذلك لم يكن بحث السيد بحثاً اكاديمياً ليحتاج فيه لشرح الظروف الخاصة مقابل الظروف الطبيعية الاعتيادية  
من هنا كلام السيد صحيح مائة بالمائة
كلام الباحث عن طرح السيد  لنظرية انشتاين و بالأصح قانونه المعروف 
E=MC^2
و الذي من خلاله اوجدت القنبله النووية انما طرحه السيد لتقريب الفكره عن الانفجار العظيم الذي لم يشاهد العلماء الا من خلال التغيرات التكوينية و القوانين الفيزيائية و الفلكية بينما الانفجار النووي الاغلب منا رآه او عنده خلفية عنه و مشاهد من قبل والقنبلتين في هوريشيما و ناكزاكي اشهر من نار على علم و كما لاحظنا الماده التي طرحها الباحث عباره عن صوره تقريبية لما يحدث في الانفجار العظيم بينما القنبله النووية شوهدت مباشرة ولا تحتاج لرسم توضيحي لتقريب اثآرها و بالتالي هي أقرب للفهم بالنسبة للعوام .
وهذا يحتاج الى توضيح ما يقصده الباحث عندما قال ان السرعه كميه متجهه بينما التسارع قوة جذب و كلامه تعقيباً ع القوة السلبية و الإيجابية التي طرحها السيد حفظه الله . 
يريد الباحث ان يوضح ان هناك فرق بين السرعه التي تمثل حركة الكواكب و الأجرام السماوية في حالة ابتعادها وبين قوة الجذب التي تمثل مفهوم التسارع بالنسبة للأرض .
اذ يمكن للأجسام ان تتحرك بسرعه و لا يكون لها تسارع لا سلبي و لا ايجابي
( تسارع متزايد او متباطئ)أي ان الجسم يتحرك بسرعه ثابته 
فبالتالي كيف قارن السيد بين القوة الايجابيه و السلبية بينما هما كميتين فيزيائتين مختلفتين. 
ولو تتبعنا كلام السيد حفظه الله لم يكن كلامه في الفيزياء الميكانيكيه ليقارن بين الكميات الفيزيائيه و دلالاتها والعلاقة الرابطه بين المفهومين السرعة و التسارع و لكن حديثه عن قوة الجذب للارض القوة السالبه و القوة الطارده ( الثقب الاسود ) للباحث القوة الموجبة فكلامه كان مجرد عن المفاهيم 
و ليوضح ان هناك قوتين مختلفتين في الاتجاه و القوة الموجبة تتغلب على القوة السالبه و هذا ما أيده ادوين هابل عندما درس طيف الانبعاث للكواكب و لاحظ انحياز الأطوال الموجية فيها الى اللون الاحمر . 
اذاً لا تناقض بين ما طرحه السيد و طرحه الباحث اذ كل منهم يتحدث عن ما فهمه و توصل اليه و ما يقصده . 
و كلاهما صحيح
11
نوري الهاشم
[ السعودية - الدمام ]: 23 / 11 / 2012م - 5:40 ص
طالب الباحث بنظرية الأوتار والتي تحتاج الى 11 بعداً بدلاً من الفيزياء الكلاسيكية ( نيوتن ) و الفيزياء الحديثه ( أينشتاين ) وهذا غير منطقي لان نظرية الأوتار تحتاج لشهور في دراستها و فهمها فكيف بطرحها في وقت لا يتجاوز ساعة من الزمن .
و مع ذلك اننا نتفق مع الباحث في ان طرح الامور العلمية من قبل العلماء الدينيين لا بد ان يستعينو فيه مع اهل التخصص .
و في النهاية ان الانفجار العظيم تحدث عنه القرآن الكريم من
1400 سنه في قوله عز وجل
( والسماء بنيناها بأيد و انا لموسعون )
12
عبد الله القطيفي
[ القطيف - القطيف ]: 23 / 11 / 2012م - 10:41 ص
قد يكون السيد أخطأ فهو ليس معصوماً و لكن التصحيح لا يكون بهذه الطريقة الإستعراضية، كان ينبغي على الباحث لو كانت نواياه سليمة الكتابة مباشرة إلى سماحة السيد، و لكنه فضل إثارة الموضوع إعلامياً و لم ينس أن يشير نفسه بالباحث في جامعة أمريكية. يا أستاذ هويدي، لم تنقص مكانة السيد منير لدينا، أما أنت فقد قدمت نفسك بطريقة سلبية ، و ما أكثر الباحثين الذين أنجبتهم القطيف و لكنهم يعملون بدون ضجيج و لا يتصيدون أخطاء الآخرين.
13
حسين بن علي
[ الأحساء - باحث متخصص في الفزياء ]: 23 / 11 / 2012م - 5:12 م
تحية طيبة ..
أولا : نظرية الأوتار لا زالت بين الرفض والقبول عند الباحثين والمتخصصين في الفيزياء حول العالم .

ثانيًا : السيد لم يقل أن الأجرم تتباعد بسرعه ثابته وإنما ليسهل المفهوم قال بسرعة أكثر .. أي بسرعة متزايده وهو التسارع فلاداعي لتصحيح هذه النقطه .

ثالثًا: حساب السيد الاحتمالي صحيح لأن السيد حسبها بفرض إرجاع الورقة ووضع اليد مرةً أخرى وليس مثل حسابك الذي افترضت فيه استبعاد الورقة .

رابعًا : حساب الاحتمالات حساب رياضي والرياضيات مبتناة على مباديء منطقية بمعنى أن الأصل الرياضي أصل فلسفي فلاداعي للقول بعدم الحاجه للفلسفه أيها الباحث الكريم .

خامسًا : هناك ملاحظات علمية على كلام السيد رعاه الله ولكنها ملاحظات بسيطه منشأها بعض المراجع العلمية فلاداعي لتضخيمها ويكفي مراسلته شخصيًا .
14
ابو ألين
[ السعودية - القطيف ]: 23 / 11 / 2012م - 7:07 م
الاستاد الباحث الفاضل يبدوا انك لم تستمع للمحاضرة جيداً او انك لم تستمع لها للاخر
كان السيد يقصد في عملية الصدفه في اختيار الارقام بان تكون متسلسلة في الاول سحب رقم واحد فقط وبعدها اثنان متسلسلان وهاكذا حتى يتم سحب العشرة متسلسلة دون انقاص الارقم واوضح ذلك في اخر محاضرته
فيما معنى كلامه ( من المستحيل ادخال يدك واخراج العشرة ارقام من واحد الى عشرة في محاولة واحد)
15
قيس الشيخ
[ القديح - القطيف ]: 23 / 11 / 2012م - 9:26 م
و يش فيكم خففوا من غضبكم
الاستاذ محمد ماغلط على السيد و ماقال الى خيرا و بكل احترام و تقدير و هل اشتكى السيد ليكم
و ما المانع لوضع هذا الموضوع للعامة ليستفبدوا
يا أخوان خففوا شوي
السيد ليس بحاجة لدفاعكم الهجومي الشخصي على الأستاذ محمد
خفوا عن الناس
16
عبدالله العوامي
[ أم الحمام ]: 24 / 11 / 2012م - 7:37 م
الشكر الجزيل والعرفان الكبيرلكل من سماحة العلامة اية الله السيد منيرالخباز والباحث الكبيرالاستاذ محمد حسين ال هويدي على ما قدموه من اجتهادات علمية قيمة ومميزة
واسمحوا لي ان استبدل مداخلتي بطرح بعض الاسئلة:

1. هل يجوز لنا نحن المؤيدين او المعارضين لاي فكرة أن نطبق سياسة تكميم الافواه؟
2. هل يحق للمعارضين تهميش الطرف الاخر؟ وهل يجوز للمؤيدين تطبيق نظرية التقديس وسياسة الغلو؟
3. هل مداخلات اساتذة الحوزة العلمية النقدية لبعض النصوص الفقهية لبعض المراجع الحالييين والسابقين تجريحا للمراجع؟ أم ان هذه المداخلات النقدية تعطي قيمة اضافية للدرجة الفقهية الكبيرة التي وصل لها مراجعنا العظام؟
4. لماذا لا تعتبر الاستاذ هويدي كاشاره ايجابية ونوعية للبحث المميز والمقدم من سماحة العلامة الخباز؟
5. هل موضوع البحث يعتبر من المحرمات العقدية التي لا يجوز الخوض فيها والتعليق عليها؟
6. لماذا لا يعامل البحث الذي قدمه سماحة العلامة الخباز كنقلة نوعية فريدة ومميزة في خطاب المنبر الحسيني؟

الاسئلة كثيرة جدا ولا أدعي أني أستطيع حصرها. كما أني لا أرغب في الحصول على ايجابات من أي طرف للاسئلة التى طرحت أعلاه. وان الهدف من طرحها هو فقط للمراجعة الذاتية والتي من خلالها قد نستطيع جميعا فهم بعضنا البعض لكي نتواصل أفضل.

حفظكم الله جميعا وسدد الله خطاكم.
دمتم جميعا للخير موفقين.
17
محمد عبدالله حيان
[ كندا - تورنتو ]: 26 / 11 / 2012م - 12:43 ص
السلام عليكم جميعا ... فلنفترض أن السيد منير حفظه الله أخطأ بشكل أو بآخر هو في المحاضرة ذكر بأنه لا يناقش أمرا فيزيائيا ويترك ذلك للمتخصصين ولكن لو فرضنا جدلا أنه أخطأ بغض النظر عن هدفه من المحاضرة وهو الرد على الملحدين وأنه لهذا الكون خالق بالأدلة العلمية والعقلية أقول للباحث هويدي ( إذا نصحت أخاك سرا فقد نصحته وإذا نصحته جهرا فقد فضحته ) ثم لماذا تنتقد السيد منير حفظه الله وتقترح على الشيخ العوامي ..؟! من باب أولى ذهابك لصاحب المحاضرة وإبداء ما تفضلت به هنا ومناقشته بشكل علمي وهو ليس بمعصوم و لكن معالجة الموضوع علنا مورد للفتنة والتساؤلات وسوء الظن والقيل والقال وكيل الإتهامات فالمحاضرة عميقة وممكن الخطأ فيها حتى من المتخصصين هذا شيء وارد حدوثه في أي علم كان ..؟!
18
محمد يعقوب
[ القطيف - القطيف ]: 1 / 12 / 2012م - 11:30 م
أستاذي العزيز
بالنسبة للمثال الذي طرحه السيدزز يوجد افتراضان.. اذا كان مع إزالة الرقم السابق فكلامك صحيح أما ّإذا لم يكن مع الإزالة فتوضيح السيد هو الصحيح..
أي إذا سحب رقم فاحتمال أن يكون هذا الرقم واحد هو 1\10 . فإذا أعاد الرقم وسحب مرة أخرى فاحتمال أن يكون الرقم المسحوب ه 2 هو 1\10.
يعني الاحتمال الكلي للحادثة هو أن يكون الرقم الثاني هو اثنين شريطة أن يكون الأول هو اوحد يساوي 1\10 * 1\10=1\100
ولكي أحدد منطقيا أي الافتراضين يجب أن أبني عليه يجب علي أنا أستمع إلى السياق كي أحدد أي الفرضيتين يجب أن اختار
19
محمد حسين آل هويدي
[ سيهات ]: 3 / 12 / 2012م - 6:54 ص
نحن نشكر جميع من شارك بالتعليق إيجابا أو نقدا أو حياديا. نحن نتعلم منكم وأنتم رأس مالنا ورأيكم يهمنا جدا. لقد تعلمنا منكم الكثير ورددنا على أنفسنا في مقال آخر في جهينة بعنوان "الرد على السيد منير الخباز" وإن شاء لنا مقال آخر بعنوان "الغاوي: رؤية علمية مفقودة" وذلك لمناقشة بعض الاشكالات والمغالطات التي طرحت بخصوص هذه المحاضرة.

محاضرات السيد منير تستحق أن تكتب بالذهب وتناقش لتعم الفائدة، وكان هذا هو القصد الأساسي من طرح الموضوع. كلنا نتعلم من السيد منير ونرتقي معه ولا يمكن لأحدنا أن يرتقي على أكتافه لأنه عصي عن ذلك.

رجاء لا تبخلوا علينا بآرائكم ونقدكم البناء فبكم ومعكم نرتقي.
20
علاء علي
[ muscat/oman ]: 9 / 12 / 2014م - 3:39 م
in the name of god the most merciful the most gracious
i think that i agree with all that was mentioned in the article because although i did not hear the lecture i trusted that this physcian was well informed in order to be a judge on what is said. ithink that i accept his opinion because he is first and foremost an expert in the field. however, i have to say being a person who learned everything from sayed muneer that he should have given a series of lectures on this topic for the people and not ask a busy cleric like sayyid muneer to discuss the topic with him before giving the lecture. Although there are many experts in different fields we do not see many significant contributions
سيهات - باحث في جامعة كولورادو ببولدر.