آخر تحديث: 18 / 6 / 2019م - 8:36 ص  بتوقيت مكة المكرمة

«القطيف للانجاز» ترشح 80 عملا للفوز بجائزتها.. وللسيدات نصيب الأسد

جهينة الإخبارية

عقدت لجنة التحكيم في جائزة القطيف للإنجاز اجتماعها الأول هذا الإسبوع، حيث تم مناقشة الأعمال المقدمة وتوزيعها وآلية تحكيمها وضوابط اختيار المقيمين لكل مجال، كما تم مناقشة نماذج تقييم المجالات التي تم إعدادها من قبل أعضاء اللجنة. وستواصل اللجنة أعمالها واجتماعاتها خلال ال 10 أسابيع القادمة حتى تصل اللجنة إلى توصياتها في ما يخص الفوز بإحدى جوائز الجائزة العشرين.

وذكر رئيس لجنة التحكيم الدكتور فؤاد السني أن العمل في اللجنة يتمتع بالمهنية الكبيرة والإلتزام بمعايير التحكيم المتمثّلة بالعدالة والشفافية في آليات التحكيم والسرية في تناول الأعمال، فلقد سلمت الأعمال لأعضاء لجنة التحكيم بدون أسماء وسيتم إرسال نسخ الاعمال اما ورقيا او الكترونية إلى المقيمين من خارج اللجنة لتقييم الأعمال مرفقة بنماذج التقييم، وأيضا بدون أسماء.

وأضاف، بعد أن يتم تجميع النماذج التي تحتوي التقييم من المقيمين، سيقوم كل عضو من اللجنة بتلخيصها وإعطاء مرئياته وتقديمها لمناقشتها في اللجنة والوصول الى التوصيات التي تناقش في اللجنة الثلاثية للجائزة للمصادقة عليها. وفِي كل هذا تبقى الأسماء سرية ولا يفصح عنها إلا في يوم الحفل والذي سيكون بمشيئة الله في 5 إبريل.

وعبر عن أصدق الأمنيات والدعاء بالتوفيق لكل المترشحين فكلهم فائزون متطلعا بارتقاء منصة التكريم من قدم أعمالا تعتبر إنجازا نفتخر بها وتستحق الإبراز كمثال يحتذى.

يذكر ان عدد الأعمال المترشحة التي إنطبقت عليها الشروط والضوابط وتم تقديمها وقبولها لهذه النسخة بلغ 80 عملا، 41٪؜ منها كانت من نصيب السيدات والفتيات، وتوزعت الأعمال بشكل متفاوت في تعدادها على المجالات المختلفة حيث تقدم 24 عملا علميا شملت مجالات البحوث والدراسات والتقنية والإختراع، و23 عملا في مجالات الناشيء المنجز الأربعة، و21 في مجالات الفنون والأدب الأربعة، و12 في مجالات المنجز الواعد والإنجازات العالمية.