آخر تحديث: 26 / 5 / 2019م - 3:43 ص  بتوقيت مكة المكرمة

رجل دين: أطفالكم يشاهدون محتوى إباحيا وربما أدمنوا عليه

جهينة الإخبارية نداء آل سيف - القطيف

حذر رجل دين الأسر من مغبة الغفلة عن المحتوى الجنسي الذي يشاهده الأطفال عبر وسائل الإعلام.

وأشار الشيخ أحمد سلمان إلى أن 11% من وسائل الإعلام التي يتردّد عليها الأطفال تتضمّن محتوى جنسيّا.

وأوضح ان نسبة 80% من الاطفال الذين شاهدوا المحتويات الإباحيّة قبل سنّ 13 وقعوا في فخّ الأفلام الإباحيّة وأدمنوا على مشاهدتها.

وقال سلمان "لو رجع كلّ شخص منّا إلى برامج الأطفال هذه الأيّام لوجد فيها مشاهد فاضحة تجاوزت الإيحاء والجنس الناعم للوصول إلى عرض العمليّة الجنسيّة بالكامل.

وأفاد في إحدى محاضرته الرمضانية بمسجد الجواد بسيهات أن الكثير من الناس يقتحم عالم الإباحيّة تحت عدّة عناوين قد تكون مشروعة عند البعض، ومنها التعلّم بسبب عدم وجود ثقافة جنسيّة في المجتمع أو لأجل التسلية كمشاهدة أفلام الأكشن أو الرعب أو الكوميديا أو على سبيل الفضول.

وحذر من مخاطر المحتوى الاباحي وأبرزها الإدمان على المشاهدة مؤكدا ”تتطابق الدراسات العلمية التي تعتبر مشاهدة المواد الإباحيّة إدمان كإدمان التبغ أو الخمر“.

وقال أن من أبرز آثار مشاهدة المواد الإباحيّة هي ارتباطها بالعادة السريّة عند مدمنيها، فالشخص الذي يشاهد ويستثار كثيرا يحتاج إلى تفريغ البركان الجنسي بداخله فيلجأ مباشرة إلى ممارسة العادة السريّة.

وشدد على أنّ الإباحيّة تسقط كلّ الخطوط الحمراء وتجعل كلّ شيء مباح، فهي تطلق العنان للشهوة الجنسيّة لكي تسيطر على الشاب من أعلى رأسه إلى أخمص قدميه ولا تبقي أيّ مجال للعقل أو الضمير.

وقال مستنكراً ”حتّى الأمّ التي هي أقدس شيء عند الابن تصوّرها الإباحيّة على أنّها وسيلة متاحة لمتعة الجنسيّة“.

وتابع بأن مضامين الأفلام الإباحيّة تشجّع على كثير من الجرائم مثل العنف ضدّ المرأة والاغتصاب، والتحرّش بالأطفال واغتصابهم، وتشجع على قضيّة الشذوذ الجنسي الذي يبدأ بممارسة جنسيّة عند الطفولة ثم يتطور مع الزمن.

وشدد بان الإباحيّة الجنسية ليست مشكلة عابرة يمكن أن يتجاوزها الزمن وإنما هي قضيّة خطيرة جدّا تهدّد مستقبل شبابنا بل تهدّد مستقبل النوع البشري.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 5
1
أبو محمد
[ سنابس ]: 16 / 5 / 2019م - 2:24 م
صلّ على محمد وال محمد شيخنا

نرجوا منكم النصح والبحث عن حلول وطرق الوقاية وليس الاتهام
أبناء وبنات الناس ليسو بذلك السوء وقلة التربية والاسر ليست بذلك الاهمال والا مسؤولية وهناك طرق عديدة لفتح حساب يمكن من خلالها مراقبة اي موقع يقوم الطفل بفتحة او مشاهدته ويعطي أنذار لولي الامر او الم او الاخ او الاخت بذلك
صحيح العالم منفتح والعالم الحالي مختلف عن الذي كنا نعيشه في أيامنا فهم بحاجة إلى رقابة مستمرة
ومعظم الاطفال مشاغلهم في المرح والطفولة والسعادة والتعلم والمشاركة مع أصدقائهم في الالعاب
2
ابو حسن
[ القطيف ]: 16 / 5 / 2019م - 7:48 م
والله كلها من كراتين هل الايام كلها مشاهد مقله للأداب و نطالب ب اغلاق Mbc3 و CN و نيكلودين


لأن كلها مشاهد مقله للأداب و اشياء تافها و غبيه
3
سلوى
[ القطيف ]: 17 / 5 / 2019م - 3:55 م
صحيح تعليق اخي ابو حسن قناة CN. نكلودين
4
مواطن
[ قطيف ]: 17 / 5 / 2019م - 11:01 م
اتفق معك تعليق 1

واضيف ، ان الهجمات الشرسة لم ولن تتوقق علينا وعلى ابنائنا والاجيال القادمة ايضا
علينا ان نحصن انفسنا وابناءنا
من خلال المراقبة من الاباء

ووضع الحلول
مثلما تضع برامج الحماية من الفيروسات وبرامج ضد التصيد لاجهزة الحاسب ، وليس فقط ابداء الرأي او نشر معلومات حساسة فقط من اجل النشر
5
(بنت تاروت ) ام محمد
[ تاروت ]: 18 / 5 / 2019م - 2:50 ص
يادافع البلاء
كل يوم اني اشوف ايباد ولادي
اقعد وياهم واشاهد وياهم واشوف
اقول ليهم خلينا نلعب وشوف
اني الي احمل ليهم برامج العاب
اوتعليم يعني اطفال عمرهم 5 او 7
بيشاهدو هل حاجات مااتصور صراحه