آخر تحديث: 26 / 5 / 2017م - 1:59 م  بتوقيت مكة المكرمة

الغاوي: رؤية علمية مفقودة

محمد حسين آل هويدي *

﴿سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ «53» أَلا إِنَّهُمْ فِي مِرْيَةٍ مِّن لِّقَاءِ رَبِّهِمْ أَلا إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُّحِيطٌ «54» - فصلت.

لقد اضطلعنا على مقولة الأخ الكريم علي الغاوي، في جهينة الإخبارية بعنوان: «الخباز: رؤية فلكية مفقودة»، والذي أشكل فيه على ما جاء في محاضرة «الإنفجار العظيم» لسماحة السيد منير الخباز «حفظه الله»، وحاول الغاوي مناقشة الموضوع من منظور علمي، فتبين أنّ الغاوي لم يكن مصيباً في كثير مما طرح حيث نختلف معه في النتائج التي توصّل إليها. في هذا المقال سنستعرض الموضوع في إطار ما طرحه السيد منير. كما سنلقي الضوء على بعض النقاط التي أشكلها الغاوي على سماحة السيد ووقع فيها هو بنفسه، وسَنُوَضِّح ذلك في الموقع المناسب.

الموضوع الذي طرحه الغاوي طويل ومتشعّب حيث قفز الكاتب إلى أمور لا داعي لها، مثل الصفر المطلق «absolute» والإعتباطي «arbitrary» ونضيف له أيضا النسبي «relative» وهو ذلك الصفر الذي يشمل جميع الأصفار، كما أنّ أسلوب الموضوع لم يراعي المستوى العام للمتلقي «audience». لن نستطيع أنْ نُعَقِّب على كل نقطة لضيق الوقت والمساحة المتاحة، وكذلك رفقا بالقُرَّاء الكرام. كما أنّنا لن نغوص كثيرا في الأمور الفلسفية لأننا نرى أن السيّد منير هو الأكفأ في هذا المضمار، ورحم الله امرءا عرف قدر نفسه.

لقراءة بقية المقال "اضغط هنا"

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
عبد الله
[ القطيف - تاروت ]: 10 / 12 / 2012م - 6:29 م
أحسنتم
سيهات - باحث في جامعة كولورادو ببولدر.