آخر تحديث: 20 / 9 / 2019م - 9:58 م  بتوقيت مكة المكرمة

هل لديك المفتاح الذهبي؟

زينب إبراهيم الخضيري صحيفة الرياض

غالباً ما نشتكي من صعوبة التعامل مع الآخر، وشكل علاقتنا به، وعندما نحب نبدأ سريعاً بمشاعر كبيرة محتدمة، وبعد فترة قد يضحي الكثيرون بعلاقتهم فور أن تفقد بريقها الأول، والواقع أنها تحتاج إلى نفخ روح الحياة فيها من جديد، تحتاج تلميع ما علاه الصدأ فيها، وهذا التلميع يأتي على شكل مهارة الحوار والتواصل ومحاولة فهم الطرف الآخر، ولكن كيف تفهم الآخر؟ ذكر د. جاري تشابمان في كتابه ”لغات الحب الخمس“ خلاصة علمه وتجاربه في العلاقات الإنسانية، وتحدث عن خمس لغات أو لهجات للحب، حيث معرفتها تسهل عملية التواصل مع الشريك أياً كان، وهذه اللغات باختصار هي: كلمات التشجيع، تكريس الوقت، تبادل الهدايا، أعمال خدمية، الاتصال البدني.

وفي مسرحية شكسبير ”حلم منتصف ليلة صيف“ قام جنّي لعوب بنشر رحيق الزهور السحرية داخل عيون البشر النائمين في الغابة، فوقع الجميع في الحب لحظة استيقاظهم من النوم، وتبع ذلك إعلان للحب وتظاهرات للتفاني فيه. هذا الحلم الجميل يدفعني للحديث عن سحر الحب الذي يجعلنا نحس بكل ما هو جميل ومميز في الآخرين، لذلك لابد أن تكون مشاعرنا جاهزة للحب وللاحتفال بكل ما حولنا، ولكن حتى نحتفظ بالحب لأطول فترة ممكنة ونحتفي بالتفاصيل الصغيرة التي تشغل أيامنا كان لابد من الحديث عن تلك اللغات الخمس للحب لانتشال الحب من زواياه، وتقدير ما بين أيدينا، فهو أس العيش بحب.

وطبيعي أن تتعرض العلاقات الإنسانية إلى تحديات وتصدع عندما تختلف لغة الحب، هذا يتطلب جهداً مضاعفاً يفوق الجهود العادية، لذلك يشرح تشابمان تلك اللغات التي يجب على كل إنسان أن يتعلمها حتى يحافظ على من يحب، فإذا كان الشريك يحب أن تكرس له وقتك وتجلس أكبر فترة ممكنة معه فهذه لغته في الحب، ويجب أن تصلك الرسالة بسرعة، وتحاول أن تخطط حياتك على هذا الأساس، وإذا كان ينتمي إلى من يحبون لغة التشجيع فيجب ذكر محاسنه وتشجيعه عند كل سلوك جيد أو خدمة صغيرة يقدمها، هذا سيسعده جداً، وسيعتبر الشريك يحبه ومتوافقاً معه، وهكذا بقية اللغات.

هذه اللغات الخمس تحدث عنها تشابمان في كتابه بشكل مفصل، وذكر تجارب كثيرة نجحت في علاقاتها بالشريك بعد فهم لغة الحب الخاصة بكل شريك، فنحن كبشر يسهل اختراق مشاعرنا عندما يكون لدينا المفتاح الذهبي لشخصية كل منا، فاستعادة حب الشريك تتطلب الفهم والوقت والتفاني، فالشركاء توجد بينهم دائرة تبادلية للعلاقات، فيكون هناك تبادل في الأخذ والحب والعطاء، لذلك لابد من الوصول لمرحلة الفهم الكامل لاحتياجات الشريك، وفهم لغته في الحب حتى نستطيع أن نتجاوز عقبات الحياة مع من نحب.