آخر تحديث: 21 / 10 / 2019م - 7:04 م  بتوقيت مكة المكرمة

وزير الطاقة: الإمدادات البترولية عادت إلى ما كانت عليه سابقا

جهينة الإخبارية

نقل وزير الطاقة الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز بشرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي عهده الأمين للمواطنين والمواطنات ومحبي هذه الدولة بعودة الإمدادات البترولية لما كانت عليه قبل الساعة 3 و43 دقيقة، جراء العمل التخريبي السافر على منشأتي النفط في بقيق وخريص التابعتين لشركة أرامكو السعودية يوم السبت الماضي.

وأوضح خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم بجدة، الجهود المبذولة لتمكين الصناعة النفطية السعودية من تجاوز أثر هذا العمل التخريبي.

وقال: " إنه استكمالا لما أعلنته المملكة، فقد نتج عن ذلك العدوان انقطاع نحو 5,7 مليون برميل يومياً من إنتاج الزيت الخام، منها 4,5 مليون برميل يومياً من معامل بقيق، حيث تتم معالجة الإنتاج من عدة حقول، كما تعطل إنتاج نحو 2 بليون قدم مكعب من الغاز المصاحب، ونحو 1,3 بليون قدم مكعبة من الغاز الجاف، و500 مليون قدم مكعبة من غاز الإيثان، ونحو نصف مليون برميل من سوائل الغاز.

وأضاف: إن هذا الانقطاع يمثل نحو نصف إنتاج المملكة من الزيت الخام، وبما يعادل نحو 6% من الإنتاج العالمي، وبتوفيق من الله سبحانه وتعالى، ثم بقدرات شركة أرامكو السعودية، وسجلها المميز في الأداء والكفاءة وجهود العاملين فيها، وبيئة الأعمال التي يسرتها لها الدولة، فقد تم خلال اليومين الماضيين احتواء الأضرار واستعادة أكثر من نصف الإنتاج الذي تعطل نتيجة هذا العمل التخريبي السافر، ولذلك سوف تفي الشركة بكامل التزاماتها لعملائها خلال هذا الشهر، من خلال السحب من مخزوناتها من الزيت الخام، وتعديل مزيج بعض الزيوت، على أن تعود قدرة المملكة الإنتاجية إلى 11 مليون برميل يومياً بنهاية شهر سبتمبر الحالي، وإلى 12 مليون برميل يومياً بنهاية شهر نوفمبر، كما أن إنتاج الغاز الجاف والإيثان وسوائل الغاز سيعود تدريجياً ليصل إلى مستوياته قبل العدوان بنهاية هذا الشهر.

وفيما يخص الشأن المحلي قال: إن قطاع المرافق من كهرباء وتحلية مياه، لم يتأثر إطلاقاً من انقطاع إمدادات الغاز، إذ جرى تعويضه بالسحب من المخزونات الاحتياطية، وبالتحول إلى أنواع وقود أخرى، كما لم تتأثر إمدادات السوق المحلية من المنتجات البترولية من البنزين والديزل، علماً بأن إمدادات الصناعة البتروكيميائية من الإيثان ابتدأت بالتعافي تدريجياً، مع تفهم وتعاون ممثلي تلك الصناعة، ولهم خالص الشكر على تعاونهم.

وبين وزير الطاقة أنه لسرعة استجابة الشركة وتفعيل نظام الطوارئ وكفاءة وتفاني العاملين فيها من مواطنين ومقيمين، كان له الدور الكبير في تجاوز الأزمة وتأكيد موثوقية الشركة ومناعتها، والاستعداد قدماً للطرح الأولي لأسهمها في الأسواق، بغض النظر عن أثار العدوان السافر، مفيداً أن العدوان الذي استهدف المملكة وقطاعها النفطي لا يشكل استهدافاً للمملكة فحسب، وإنما سيمتد أثره السلبي على الاقتصاد العالمي وأمن إمدادات الطاقة، وقد رأينا أثر ذلك على الأسواق المالية وأسواق السلع في أعقاب هذا الاعتداء، وزيادة النظرة التشاؤمية حيال آفاق نمو الاقتصاد العالمي.

وقال الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز: إن الاعتداءات المتكررة على المنشآت النفطية أو خطوط الملاحة الدولية تمثل في نفس الوقت هجوماً على كافة الدول، سواءً كانت نامية أو متقدمة، ولذلك فإن المجتمع الدولي مطالب بحماية مصالحه واقتصاداته، باتخاذ موقف جدي أكثر حزماً وصرامة لردع ومعاقبة الدول التي تقف أو تمول هذه الأعمال التخريبية السافرة، والحيلولة دون تكرارها، خصوصاً وأن المملكة من جانبها تسعى لاستمرار دورها كمصدر آمن وموثوق للإمدادات، لمواصلة دورها المعروف عنها بالعمل على استقرار السوق وأمن الامدادات.