آخر تحديث: 18 / 11 / 2019م - 3:46 ص  بتوقيت مكة المكرمة

اليوم الوطني.. محطة تأمل

محمد المحفوظ *

ثمة علاقة وجدانية عميقة، تربط الانسان بوطنه وأرضه ومسقط رأسه، بحث أن هذه العلاقة مركوزة في وجدان أي إنسان..

فالتكوين الفطري يدفع الانسان، إلى التعلق بأرضه ووطنه ومسقط رأسه، ويدافع عن هذا التعلق بكل ما يملك من إمكانات وقدرات.. صحيح إن هذا التعلق القلبي والوجداني، في مراحل الانسان العمرية الأولى، قد لا يتعدى لديه هذا التعلق منزله أو حارته، ولكن يبقى هذا التعلق عميقا وتتضح لدى الانسان حقيقة التعلق بوطنه وأرضه، بما يتجاوز مختصاته الشخصية، مع زيادة معارفه، وانخراطه في التعليم واتساع مداركه العقلية والعلمية. لذلك فنحن لا نحتاج إلى مؤونة زائدة لإقناع الانسان أي إنسان بحب وطنه والتعلق بأرضه، لآن هذا الحب والتعلق مركوزان في نفس وقلب الانسان منذ بواكير وعيه العام..

والمناسبات الوطنية التي تذكر الناس بأمجاد ماضيهم ومنجزات أجدادهم والظروف التي واكبت تأسيس دولهم الحديثة، تستهدف بالدرجة الأولى تطوير علاقة المواطن بالوطن عبر إدخال مفاهيم جديدة، تحول علاقة الانسان بوطنه، من علاقة وجدانية _ عاطفية مجردة، إلى علاقة مسؤولة، تحول الانسان إلى طاقة خلاقة وايجابية للدفاع عن وطنه وحقوقه ومنجزاته التاريخية والراهنة..

فهي مناسبات وطنية، تريد أن تقول للمواطنين جميعا بمختلف أعمارهم وتعدد مواقعهم، إن الأوطان وعزتها، لا تبنى بالرغبات المجردة والعلاقة العاطفية المجردة عن العمل وتحمل المسؤولية، وإنما الأوطان تبنى بالكفاح والعمل والصبر على المكاره ومقاومة كل المثبطات والعمل المستديم لبناء لبنات الوطن الشامخ في مختلف مجالات الحياة.. فالأوطان لا تبنى بالشعارات الجوفاء العالية، بل ببناء حقائق التقدم في أرجاء الحياة. فالأوطان تبنى بسواعد الجميع وجهودهم المتواصلة، كل في موقعه وخندقه الوطني. فإذا كنت معلما فالوطن يبنى بتطوير العملية التربوية والتعليمية ورعاية أبناء الوطن في مستوياتهم التعليمية المختلفة، وإزالة كل العقبات التي تحول دون استمرار التعليم الجاد..

وإذا كنت مسئولا في أي موقع، فان العلاقة الوجدانية بالوطن، ينبغي أن تترجم إلى بذل كل الجهود في سبيل تعزيز قوة الوطن والمواطن، والسعي الدائم لتلبية كل حاجات المواطنين. بحيث أكون أول القادمين إلى وظيفتي ودائرة عملي لخدمة الوطن والمواطن، وآخر الخارجين من دائرة العمل، بحيث تكون كل ساعات عملي ساعات للعمل والإنتاج لصالح الوطن والمواطنين.

وإذا كنت تاجرا، فإن مقتضى العلاقة الوجدانية مع الوطن، أن أقدم الوظائف والمسؤوليات إلى أبناء وطني، وأن أتحمل في سبيل ذلك كل الصعوبات والعراقيل. فأبناء وشباب الوطن أولى من غيرهم في الحصول على فرص وظيفية في مختلف مجالات الحياة.

وهكذا تصبح العلاقة مع الوطن والمواطنين، خارج دائرة المزايدة والمكايدة.

فالعمل وحده هو المعيار الحقيقي، الذي يحدد طبيعة العلاقة التي تربط الإنسان مع وطنه أبناء وطنه.. ودون ذلك تبقى مقولات جوفاء ومجردة، ولا تغير أي شي في معادلة عزة الوطن ومنعته.. وفي ذكرى اليوم الوطني حري بنا جميعا الالتفات إلى النقاط التالية:

1 - إن جميع المواطنين بصرف النظر عن منابتهم وأصولهم ومواقعهم العلمية والإدارية، يتحملون مسؤولية في رعاية أبناء الوطن وتطوير أدوارهم ومسؤولياتهم، بما يخدم الوطن ويعزز من فرص تقدمه وتطويره. فقوة الأوطان مرهونة بقوة المواطنين، ولا قوة للمواطنين إلا برعاية طموحاتهم وتلبية حاجاتهم وفتح المجال لهم لخدمة وطنهم من موقع علمهم وتخصصهم.. ونحن هنا ندعو الجميع إلى ضرورة العمل لفتح السوق الوطنية للكفاءات الوطنية، التي تبحث عن فرصة عمل يخدم من خلالها نفسه وعائلته ووطنه.

وسيبقى معيار خدمة المواطن، هو معيار حب الوطن والتغني بأمجاده ومنجزاته..

2 - إن قوة الأوطان وعزتها اليوم، من منظور علم الاجتماع السياسي، تعني العمل على تطوير مستوى انسجام وتفاهم تعبيرات المجتمع والوطن الواحد.. فليس عيبا أن تتنوع قناعاتنا وأفكارنا، ولكن العيب الحقيقي هو حينما نفشل في بناء نظام لتفاهمنا ووحدتنا الوطنية.. لذلك فإن من أولوياتنا الوطنية اليوم، هو العمل على تطوير نظام التفاهم والانسجام بين تعبيرات وأطياف وطننا.. ويتحمل مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني مسؤولية أساسية في هذا السبيل.. وندعوه إلى المزيد من إطلاق المبادرات وتفعيل الخطوات التي تستهدف تطوير التفاهم بين أطياف المجتمع السعودي.. وذكرى اليوم الوطني مناسبة أساسية لتظهير كل القيم والمبادئ التي تزيد من فرص إدارة التنوع والتعدد على قاعدة المواطنة الجامعة.. وحري بنا أن نتحرك جميعا في هذا الاتجاه، بحيث نعزز وحدتنا على قاعدة احترام تعدديتنا الأفقية والعمودية..

3 - ثمة سؤال مركزي أساسي ينبغي أن نثيره للنقاش والحوار بين تعبيرات المجتمع السعودي وفي كل الأروقة الثقافية والإبداعية بمناسبة اليوم الوطني، ألا وهو «أي ثقافة تريد لمجتمعنا ووطننا».. لأن التسالم والاتفاق على الخطوط الكبرى للثقافة الذي نريدها وننشدها على الصعيد الوطني، هي أحد المداخل الأساسية التي تساهم في تعزيز الوحدة الوطنية وتحصين وتصليب الجبهة الداخلية لمجتمعنا ووطننا.. إننا نتطلع إلى الثقافة التي تعلي من شأن الإنسان وجودا ورأيا وحقوقا، وتعتبر أن الأديان جاءت من أجل خدمة الإنسان وسعادته في الدارين.. إننا نتطلع إلى تلك الثقافة القادرة على استنباط كنوز الإسلام وتحويلها إلى حقائق ثقافية واجتماعية.. إننا نتطلع إلى تلك الثقافة التي تنبذ العنف المادي والمعنوي، وتعلي من شأن التسامح والحوار والسلم الأهلي..

إننا نريد ثقافة وطنية تحترم التعدد وتصون حقوق الإنسان وتحفظ كرامته وحريته..

إننا نريد ثقافة وطنية تعلي من شأن المواطن السعودي، وتعتبره هو حجر الأساس في كل مشروعات البناء والتنمية..

فتعالوا جميعا أيها الأحبة في ذكرى اليوم الوطني، نثير النقاش الجدي والحيوي، ونطلق الحوار العميق بيننا، الذي يستهدف توفير إجابات أو مشروع إجابات على السؤال المركزي والذي نحسبه من أهم الأسئلة الوطنية التي ينبغي أن نتحاور ونتفاكر حولها وهو سؤال «أي ثقافة نريد» على المستويين الاجتماعي والوطني..

كاتب وباحث سعودي «سيهات».