آخر تحديث: 14 / 10 / 2019م - 10:06 م  بتوقيت مكة المكرمة

تزوّج بالثالثة فقتلته الزوجة الثانية مسموما.. تابع القصة

جهينة الإخبارية انتصار آل تريك - العوامية

نزل خبر قتله بالسُم كالصاعقة على قلب من عاشره ما يقارب 30 عاما قضاها في بلدة العوامية بمحافظة القطيف.

”سلطان شاه“ الكهربائي الباكستاني الجنسية الذي كان يقطن هو وعائلته في مدينة صفوى ويدير محلا في العوامية لثلاثة عقود مات بالسم على يد زوجته الثانية.

ونشر تلفزيون ”جيو“ الباكستاني تقريرا مصورا عن حادثة قتل الزوج المغدور الذي مات مسموما على يد زوجته الثانية نتيجة اقدامه على الزواج من إمرأة ثالثة.

وبحسب التقرير أقدمت الزوجة بمساعدة من أخيها على خنق المغدور بعدما أغمي عليه نتيجة السم.

وكان شاه يعمل في ادارة محل للكهرباء ومشرفا على استقدام العمالة لخدمة أهالي العوامية.

ويحتفظ المواطن حسين أبو جوهر بذكريات لا تنسى مع الفقيد.

وقال أبو جوهر لصحيفة جهينة الاخبارية بأن له مواقف عديدة مع الفقيد ومنها انه كان سخيا حتى أنه أهدى زوجته 1000 ريال عندما انجبت ابنهما ”عبدالمحسن“، ووصفه ب ”الثري“ وكثير التعامل مع اغلب مكاتب العوامية لاستقدام العمالة.

وتابع يقول بأنه سانده باستقدام 130 باكستانيا في الشركة، ولكنه قرر مغادرة المملكة قبل عام فقط بسبب الرسوم الجديدة التي فرضت على إصدار الاقامة.

واستدرك حديثه معه في آخر مكالمة هاتفية جرت قبل ثلاثة أشهر حين أخبره الفقيد برغبة بالعودة للعمل في المملكة، لافتًا بأنه سانده في ذلك وأرسل له تأشيرة عمل وأنهى كافة الإجراءات الرسمية وكان متوقع عودته للمملكة خلال فترة وجيزة.

ولم تشأ الأقدار أن يعود ”سلطان شاه“ للعوامية البلدة التي عاش وعائلته بين أهلها، حيث قضى نحبه بالسم على يد زوجته الثانية وأخيها.

وعن تفاصيل الجريمة يروي أبو جوهر على لسان اخوان الفقيد الذين لازالوا يعملون في بلدة العوامية بأن زوجة ”سلطان شاه“ وأخيها قد دسوا له السم في الشاي حتى تقيأ دمًا.

وكان سبب قيامهم بالجريمة هو رغبته في الزواج من أخرى وقاموا بعد ذلك بخنقه والإبقاء على جثته حتى منتصف الليل.

والقت الجهات الأمنية القبض عليهم قبل محاولتهم التخلص من الجثة في إحدى مزارع ”اسلام اباد“ فباءت محاولتهم بالفشل.

وبلغة الحزن قال ابو جوهر: ”لم استطع رؤية صور الجريمة البشعة التي تسببوا فيها.. رحم الله سلطان شاه“.