آخر تحديث: 20 / 11 / 2019م - 6:35 م  بتوقيت مكة المكرمة

مزارعو الشرقية: «الفترة الواحدة» غير كافية لتسويق المنتجات

جهينة الإخبارية محمد العبدالله - القطيف
المزارعون خلال اجتماعهم الأخير لمناقشة التنظيمات الجديدة
المزارعون خلال اجتماعهم الأخير لمناقشة التنظيمات الجديدة

طالب مزارعو الشرقية بإعادة النظر في قرار أمانة الشرقية المتعلق بعمل المظلات والمواقع الخاصة بالحراج البلدي إلى فترة واحدة «بعد صلاة الفجر إلى 11 ظهرا» والذي بدأ العمل به من السبت الماضي في السوق المركزية للخضار والفواكه بالدمام.

وشددوا خلال الاجتماع، الذي عقد أخيرا بحضور 55 مزارعا، على أن القرار لا يتناسب مع المزارعين نظرا لما يترتب عليه من تداعيات سلبية على الإنتاج البلدي، مؤكدين على أهمية اعتماد الفترتين كما في السابق «بعد صلاة الفجر إلى 9 صباحا»، و«بعد صلاة الظهر إلى 5 مساء».

وقالوا إن الاعتراض على القرار ينطلق من كونه لم يأخذ في الاعتبار الكميات الكبيرة والشاحنات الكثيرة، ما يجعل عملية استيعاب تلك الكميات خلال الفترة الواحدة صعب جدا، مطالبين أيضا بتخصيص مظلة إضافية للمنتوجات الوطنية.

وذكروا أن الفترة الواحدة تحرم المزارعين من قطف الثمار وتسويق الكميات الكبيرة خلال الموسم الممتد من أكتوبر  مايو سنويا، إضافة للمسافة البعيدة الواقعة بين المزارع وموقع سوق الخضار والفواكه بالدمام، فضلا عن الازدحام المروري، ما يحرم المزارعين من الوصول خلال الفترة المحددة.

وأكدوا أن المزارعين غير قادرين على إدخال الشاحنات خلال ساعات الفجرة الأولى، نظرا للأنظمة المرورية التي تمنع دخول الشاحنات إلى المدن في فترة الذروة «6 إلى 9» صباحا، مشيرين إلى أن القرار يمنع المزارعين من دخول السوق خلال الفترة المحددة.

وأشار علي المرزوق «مزارع» إلى أن نظام الفترة الواحدة يتناقض مع الاتفاق السابق.

وشدد على ضرورة إعادة النظر في القرار. بدوره قال علي الثواب «مزارع» إن تطبيق قرار الفترة الواحدة سينعكس سلبا على أسعار المنتجات، متوقعا انهيار الأسعار بشكل كبير، نظرا لعدم القدرة على تصريف الكميات خلال الفترة القصيرة.

وأوضح عبدالمجيد الغامدي «دلال» أن العمل خلال فترة واحدة يضر المزارعين كثيرا.

ووصف قرار أمانة الشرقية ب «خراب بيوت»، مشددا على ضرورة إعادة العمل بنظام الفترتين لإعطاء المزارعين الفرصة لتسويق الإنتاج بشكل جيد.

وذكر عون شبيب «دلال» أن الفترة المحددة للحراج غير قادرة على استيعاب الكميات الكبيرة، خصوصا خلال الأسابيع القادمة، إذ سيبدأ الموسم الزراعي بالشرقية فترة الإنتاج بغزارة.

وبين أن الأسعار ستتهاوى كثيرا، إضافة لعدم قدرة المزارعين على حصد الإنتاج بشكل جيد، ما يفاقم من الخسائر لدى مزارعي الشرقية.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 5
1
عبدالله
[ القطيف ]: 4 / 11 / 2019م - 10:51 م
لم يوضح التقرير هدف البلدية من قرار الفترة الواحدة وهل البلدية تملك الصلاحية لدخول الشاحنات طوال الفترة الصباحية وهل مظلة واحدة تستوعب جميع الكميات الواردة للسوق
2
ناظره
[ المكان هناك ]: 5 / 11 / 2019م - 2:07 م
طااااااااااش
3
زهير عبدالله
[ القطيف ]: 5 / 11 / 2019م - 2:44 م
من الأخير من الذي قام بوضع هذه الاستراتيجية وعلى ماذا بنى في وضع مثل هذه القرارات
الم ينزل الى الميدان ليرى مالذي يحصل من تكدس البضايع وأحوال المزارعين والباعة الله يستر عليهم ويرزقهم والا متربع على الكنب والتكييف ويأمر بكيفه
على مااظن هالقرار وضع لايقاف البيع في السوق والحكر يكون للسوق الجديد المكيف لانه خسران ولايوجد له زباين
4
أبو حسين
[ القطيف - تاروت ]: 5 / 11 / 2019م - 7:36 م
قبل كل شيئ ما هو الهدف من تحديد نظام الفترة الواحدة؟ وما المانع أن يكون فترتين صباحية ومسائية للتسهيل على المزارعين في جلب محاصيلهم وكذلك المتسوقين.. يمكن أن يكون للبلدية دور في إصدار نشرة إلكترونية يتم تحديثها آلياً حسب أسعار الحراج يومياً.. للأسف البعض يبيع للمستهلك الأخير بسعر ثابت حتى عندما ينخفض السعر في الحراج المركزي.
5
قطيفي ج
[ القطيف ]: 6 / 11 / 2019م - 1:03 م
ماجرى ويجري هو الى انقاص الاسعار وهو من صالح المواطنين والمقيمين
نعم سوف يقل ربح المزارعين
فما حدث في القصيم وغيرها ونزلت الاسعار اليوم عندنا بالشرقية
قرار ممتاز