آخر تحديث: 20 / 11 / 2019م - 6:35 م  بتوقيت مكة المكرمة

الأولى من نوعها.. تحقيق ”التكاملية“ بالمنظومة الصحية

جهينة الإخبارية

تسعى صحة القطيف لتحقيق «التكاملية» الصحية، عبر إطلاق الهيكل التنظيمي الجديد للمستشفى العام والمراكز الصحية التابعة له والمستشفيات الأخرى التي تتبع الهيكلة الجديدة.

منظومة واحدة

وأوضح مدير المستشفى والمراكز الصحية والمدير التنفيذي لصحة القطيف التكاملية د. رياض الموسى لـ «الزميل أحمد المسري في صحيفة اليوم»، على هامش ورشة عمل أمس حول إعادة الهيكلة، أن المستشفى العام ومستشفى الأمير محمد بن فهد العام وأمراض الدم و28 مركزا صحيا هم جزء من تقديم الخدمة التكاملية التداخلية كمنظومة واحدة يتم تطبيقها للمرة الأولى على مستوى المملكة.

وأشار إلى أنه سيتم تقييم الوضع بعد 12 شهرا من الآن.

تقليل البيروقراطية

وبين أن الغرض من هذه المنظومة تكامل الخدمات بين مقدمي الخدمة الصحية، من أجل تقليل البيروقراطية وتقديم الخدمة للمريض بالشكل الأمثل في أقصر وقت.

وأوضح أن الفكرة تقوم على إلغاء استقلالية كل مركز أو مستشفى وأن تكون الخدمة عن طريق إدارة واحدة، متوقعا تسليم كثير من الصلاحيات إلى هذه المنظومة للاستقلالية التامة تحت منظومة التجمع الصحي الأول بالشرقية.

وأشار إلى أنه سيتم تطبيق المنظومة بعد شهور في الجبيل، ثم الدمام.

ولفت إلى مشاركة أكثر من 50 من منسوبي مستشفيات ومراكز الصحة بالقطيف في الورشة، إضافة إلى مشاركين ومحاضرين من التجمع الصحي الأول بالمنطقة بحضور د. عبدالعزيز الغامدي رئيس التجمع.

وأشار إلى أن الورشة تخللتها محاضرات حول جهود منظومة التجمع وارتباطه بالشركة القابضة للنظام الصحي الجديد ونظام التحول، واستعراض شكل الهيكل التنظيمي المقرر تنفيذه.

تنسيق موحد

وأشار إلى افتتاح 3 مراكز صحية عاجلة لتقليل الضغط على طوارئ مستشفى القطيف المركزي والتكدس وتسهيل وتقديم الخدمة إلى محتاجها.

وبين أنه على أثر ذلك انخفض عدد المراجعين لطوارئ المستشفى من 76% إلى 18% خلال 3 أشهر وهذا يفوق النسبة العالمية بأقل من 20%.

وأشار إلى افتتاح عيادة التنسيق الموحد لاستقبال الحالات الجراحية وتقليل فترة الانتظار من خلال عمل الفحوصات والأشعة وحجز موعد للعملية الجراحية في موعد واحد.

ومن جهته، أوضح نائب الرئيس التنفيذي للتميز السريري بالتجمع الصحي الأول د. الحموي أن الورشة ستشهد إطلاق نموذج تشغيلي للرعاية التكاملية، وستستمر رحلة التطبيق لمدة أشهر.

وأكدت رئيس شؤون الجودة في التجمع الصحي الأول بالمنطقة د. ندى المنديل وجود انسجام وتلاحم في تقديم الخدمة بالمراكز الصحية الأولية والمستشفيات من أجل تسهيل رحلة المريض.

وشددت على أن هذا الأولى والأهم بالنسبة لنا في التطبيق، لافتة إلى تنظيم مخيم على مدى يومين يتم خلاله دراسة «التكاملية» وسيكون حصريا على منسوبي القطيف.