آخر تحديث: 20 / 11 / 2019م - 6:35 م  بتوقيت مكة المكرمة

معلمات موهبة يتدربن على مهارات تقنية المايكروبيت في ثانوية العوامية

جهينة الإخبارية محمد آل عبد الباقي - القطيف
أرشيفية

نظم قسم رعاية الموهوبات بمكتب التعليم بمحافظة القطيف الورشة التدريبية «أساسيات البرمجة بتقنية المايكروبيت لبناء مهارات المستقبل» يوم الأربعاء في ثانوية العوامية.

واستهدفت هذه الورشة التدريبية إكساب المعلمات مهارات البرمجة بتقنية حديثة، صممت من أجل التعليم، تمكنهن من إنتاج مشاريع ابتكارية وفق منحنى «STEAM» وتصميم أنظمة تفاعلية، تعمل من خلال برمجة تقنية المايكروبيت.

وقدمت الورشة المعلمة وجدان الفرج، بدعم قائدة المدرسة المتوسطة والثانوية الأولى بالعوامية أسمى البوعينين، وبحضور رئيسة قسم رعاية الموهوبات بالمكتب منيرة بوذراع، ومشرفة الموهوبات رحاب آل سيف، ومنسقة برنامج الموهبة هبة آل نور الدين، ومشرفة الفيزياء حصة الدوسري.

واستفاد من فعاليات الورشة ثلاثون من شاغلات الوظائف الإشرافية والتعليمية، منهن اثنتان وعشرون معلمة فصول «موهبة» من مختلف المراحل الدراسية بمدارس قطاع القطيف، وبحضور قائدة المدرسة ووكيلتيها.

واشتملت محاور التدريب على التعرف على تقنية المايكروبيت ومكوناتها، والاطلاع على مزايا وأهداف استخدام المايكروبيت في التعليم، واستعراض موقع المايكروبيت العلمي بحلته الجديدة، بعد ترجمته إلى اللغة العربية، وكيفية الاستفادة من ذلك.

وضمت الورشة عرضا لنماذج مصممة بتقنية المايكروبيت، وشرحا لأساسيات برمجة المايكروبيت من خلال توظيف الأدوات الملحقة، والتطبيقات العملية البرمجية على هذه التقنية.

وألقت المشرفة التربوية حصة الدوسري كلمة تعريفية بالبرنامج، وسلطت الضوء على هذه التقنية، وتناولت نواتجها التعليمية المرجوة.

بدورها، أكدت القائدة المدرسية أسمى البوعينين أن إنجازات المدرسة مستمرة.

وعبرت عن تطلع إدارتها إلى تحقيق مزيد من مستويات التميز، من خلال هذه البرامج النوعية، التي تستهدف تنمية مهارات بناتنا الطالبات، آملة في افتتاح فصل للطالبات الموهوبات بالمدرسة.

واختتمت فعاليات الورشة بوقفة تكريمية للمعلمة وجدان، ألقت كلمتها المشرفة التربوية منيرة بو ذراع ، التي أثنت على جهود المعلمة وجدان وإنجازاتها، مشيدة بمبادراتها ذات الصلة بدمج التقنية بالتعليم.

يذكر أن المعلمة الفرج طبقت مشروعها «الحوسبة الفيزيائية بتقنية المايكروبيت» بالمدرسة نفسها، خلال شهري المحرم وصفر من سنة 1440.

وقدمت تعريفا بماهية هذا المشروع، خلال ورشة تعريفية يوم الخميس السابع من شهر ربيع الأول برعاية المساعدة للشؤون التعليمية بالمكتب - آنذاك - نورة الخالدي، ونخبة من معلمات العلوم الطبيعية والرياضيات بمدارس قطاع القطيف.

واستعرضت أحد عشر مشروعا، وفق هذه التقنية الإبداعية، مستهدفة تمكين الطالبات من عمليات البحث والنقد والاستكشاف العلمي.