آخر تحديث: 12 / 12 / 2019م - 1:02 ص  بتوقيت مكة المكرمة

إبدأ بداية حياة أكثر ذكاء..Be Smart from The Star

أمير الصالح

قبل اكثر من عقد من الزمن، لمحت كتاب بعنوان ”الموعظة من خط الأنابيب The parable of the Pipeline“، واثار العنوان فضولي المعرفي لعدم استيعابي لخفايا مضمون الكتاب من عنوانه. فالموعظة تُذكر في الجوامع والمجالس ودور العبادة وليس لها علاقة باي خط انابيب أو هكذا استقرأت. كانت ومازالت غريزة حب المعرفة تطاردني لمعرفة مضامين أي شي احاول ان افهمه، واستحصلت على الكتاب بعد جهد وبحث زمني طويل المدة . وقرأت الكتاب بكامله شغفا في معرفة محتواه ورسالته ومضامينه بعد استحصاله. ولكون الكتاب يتضمن عدة رسائل استنطقها المؤلف Bruke Hedge من واقع مشاهدته لعدة احداث وقصص ك حادثة تجريد والده من ثروته من قبل الحاكم الكوبي الراحل، فيدل كاسترو ، ومن واقع مشاهداته للحياة بمنظار مالي برجماتي تجريبي وقصص عاشها بنفسه، احببت ان اشاركها واياكم لاسيما شباب رواد الاعمال للاستفادة. في مطلع الكتاب يعرض الكاتب قصة شيقة عن شخصين اقوياء الجسم ومتقدي النشاط وفي مقتبل الشباب من سكان احد القرى الايطالية، احداهما يدعى بابلو Pablo والاخر يدعى برينو Bruno. وملخص القصة انه بعد انخراط كل من بابلو وبرينو في اعمال جلب الماء لقريتهم من النهر بطريقة حمل الاسطل bucket، اقحم بابلو نفسه في تطوير فكرة نقل الماء للقرية عن طريق مد أنبوب pipeline ونجح بذلك رغم عزوف برينو عن المشاركة لبابلو في الفكرة والتنفيذ. عندها اُطلق على بابلو pipeline builder واُطلق لقب bucket carrier على صديقة Bruno الذي لم يغير من طريقه عمله في نقل الماء الا بعد انصرام الزمن به. ورمزيا اتخذ الكاتب مصطلح pipeline builder لتعبير عن استجلاب التدفق المالي الدائم من موارد عدة ومصطلح bucket carrier للتعبير عن المتقوقع تحت غطاء الراتب salary كدخل وحيد وأوحد في حياته.

وينسج الكاتب عدة سيناريوهات ومناقشات امتدت على مدى مائة وخمسة وعشرون صفحة لتأصيل وتجذير فكرة الاعتماد على منهجية pipeline builder بمراحل الشباب من عمر الإنسان لتحصيل الكرامة المالية وعدم الانغماس في سوق بيع الوحدة الزمنية مقابل مرتب ثابت «الراتب» مهما بلغ سقف عوامل الجذب والحياة المترفة للمنصب الوظيفي.

في ثنايا الكتاب يسرد الكاتب جُمل تستحق ان يطيل القارئ الوقوف عندها ويطور منهجيته في إطلاق مشاريع عمله مبكرا «ريادة الاعمال» او خلق وظيفته بنفسه freelancer على ضوء تقلب سوق العمل العالمي، لكسب قوته والحفاظ على الكرامة المالية لنفسه حاضرا ومستقبلا.

من منظور قرائتي للكتاب، سأورد التالي من الجمل المستوحاة من الكتاب مع بعض التصرف والزيادة لما يتناسب وفكرة المقال :

1 - لاتاخذ اي شي بعين التمكن منه للأبد، فالقدر يُخبئ الكثير من المفاجأت والمتغيرات Never take anything for granted

2 - المتوثب للانطلاق في مجال الاعمال كل ما يبحث عنه هو اتاحة الفرصة له ليحلق أو خلق الفرصة لنفسه ليحلق؛ بينما الشخصية المترددة procrastination والغير متوثب تمر عليه الفرص تلو الفرص ولم يعد نفسه لاقتناصها فتتبخر الفرص ويندب حظه. ولكي يكون الانسان متوثبا عليه الحرص والاجتهاد لتطوير مهاراته العلمية والمعرفية والتقنية والقانونية والتجارية بأكبر قدر ممكن مع بناء الثقة بالذات ويكون مبادر لتبني أي فرصة تلوح في الأفق.

3 - للإنسان المتمكن ماليا قوة استخدام قانون المضاعفة المالية وهذه تُعرف بالرافعة المالية investment leverage. والإنسان المتمكن معرفيا حق استخدام قوة الرافعة الزمنية. وفي وقتنا الحاضر ولدت ما يعرف بالرافعة الالكترونية e compounding leverage، حيث طغيان استخدام الشبكة العنكبوتية «النت» والتطبيقات ذات العلاقة في المجالات العامة بشكل غير مسبوق. وكذلك الرافعة الابتكارية innovation leverage ورافعة استثمار العلاقات.

4 - في مقتبل العمر المهني للانسان، لا ضير بالعمل لدى الآخرين براتب او حتى بدون راتب لاكتساب المعرفة العملية والمهنية واتقان صنعة او مهنة محددة لفترة زمنية محددة ك خمسة سنوات او اقل او اكثر on job training . ويدعو المؤلف بطريقة متوازية اي اثناء العمل لدى الاخرين ك bucket carrier الى ادخار مبلغ لتطوير مهارات او افكار اعمال لافتتاح مبدئي لعملك الخاص، و جعل الاستقلال المالي نصب العين اثناء العمل لدى الغير والسعي الدؤوب لعمل تدفق مالي pipeline الى جانب الراتب الشهري بأسرع وقت ممكن لا سيما في ازمنة اجواء انعدام الأمان الوظيفي او شحاحة الوظائف المتوفرة بعوائد مجزية. وعندما يحصل الانسان المثابر على كامل الاستقلال عن الوظيفة بعد تحقيق نجاحات خارج العمل الوظيفي ينطلق في حقول الاعمال الحرة والتجارة او الصناعة أو الابتكار أو التطوير لتطبيقات حيث الحرية والاستقلال والإبداع ويكون الإنسان رئيس نفسه.

5 - يقترح الكاتب تكوين تدفق مالي pipeline من خلال قنوات الاستثمار في الاسهم ذات العوائد ويقترح تفعيل قانون الاغنياء والمتعارف عليه يومذاك بقانون 72، والاستثمار في العقار والتقنية والسندات والمعادن النفيسة وحيثما تنمو عوائد الأموال. اقترح على القارئ زيادة الاطلاع اكثر على هذا المجال لان نسبة العائد متغيرة في كل حقل استثماري.

6 - انتبه ان يقع ابنك او من يعز عليك في حب مماثلة اعمال الغير الاقل شأن مما تطمح لهم به في المستقبل او تاثرهم بالبائسين او اتباعهم لـ الذين يرون الحياة من خلال نظارة سوداء والمحبطين

“Monkey see، monkey do» .

والابتعاد عن الانجراف نحو الصرعات او الموضات الغير موضوعية.

7 - ”قبعة كبيرة بدون قطيع بقر “big hat، no cattle“، ويقصد بهذا المثل المشهور ب احد الولايات الأمريكية بان التمظهر والفشخرة على الفاضي حاجز مدمر لـ النمو المالي يحول دون تحقيق الكرامة المالية للإنسان ذو الشأن. فإياك عزيزي المهتم ان تكون مصاريفك ونفقاتك اكثر او تلامس مداخيلك باي حال من الأحوال. كما أتمنى على الشباب الجاد ان يبتعدوا عن مستنقعات الأنفاق المسرف في المقاهي والمطاعم والملابس.

تذكر عزيزي القارئ لا سيما الشباب الطموح ان الظروف الاقتصادية والفرص المرافقة لكل جيل متغيرة وان الدورات الاقتصادية بين المد والجزر ولعل من الذكاء الاستفادة من تجارب كل فترة بابتكار خط او خطوط الأنابيب المناسبة لخلق تدفق مالي مناسب يُحرز به الإنسان الكرامة المالية لنفسه ولمن يعول. أتمنى للجميع لا سيما الشباب بداية حياة ذكية مليئة بالحيوية والنجاح والتوفيق واتطلع ان ارى الكثير منهم رواد اعمال ناجحين.