آخر تحديث: 28 / 2 / 2020م - 11:50 ص  بتوقيت مكة المكرمة

أجمل الحصص

كان أجمل الحصص وأكثرها بهجة لدينا الحصة التي يخرج فيها المعلم عن المقرر ليحكي لنا عن الحياة وواقعها وبعض ما يعرفه ويصبه في طاسة رأسنا الفارغ. ما في الكتاب كان باستطاعتنا قراءته وإن لم نفهمه فلابد من وجود أحد الطلاب العباقرة يمكنه أن يشرحه ويبسطه لمن يريد.

ومن أكثر الحصص تسلية حين يعلمنا الأستاذ كيف نكون كبارا في أدبنا وسلوكنا في المدرسة والبيت والشارع. حيث كنا ننصت ونستمع وكأنه والدنا وأخينا الأكبر يتكلم على لسان الأستاذ والمدرس.

من المفروغ من الجدل فيه أن الأخلاق العامة في شبه انحدار وتحتاج مكابح من العائلة والمجتمع والذات توقفها وأكاد أجزم أن سلطة المعلم تفوق في رقتها وجمالها كل سلطة وأداة للتغيير. لابد أن مقررات المدارس تكتظ بالفيزياء والكيمياء والرياضيات ولكنها دوما تفتقر لمن يكون مثالا يحتذى به في الأخلاق وهذا ما يحتاجه طالب العلم وطالب الحياة وعامة الناس.

في كل يوم نرى من ينسى الأخلاق ويشوهها في الشارع والمنزل والمتجر وأماكن التنزه وفي كل مكان يحل فيه، وهذا الناشئ الناسي يحتاج من يرفع له شارة وعلما يهديه به نحو الطريق الأمثل، فمن أقدر وأسهل عليه الدخول إلى منظومة عقل الحدث والشاب سوى المربي الذي يعتبره قدوة له ويجله إن لم يكن يهابه؟

نهاية الأخلاق وموت القيم يكون عندما يتقاعس ويعجز الأهل عن ممارسة حقهم وواجبهم في صنع من يشرفهم أن يحمل اسمهم وحينما يعجز الأبناء عن تشريف ذواتهم ومن يحملون اسمه عن نظر الناس إليه بدونية من خلال ما يبدونه من نقص في السلوك القويم والتربية السليمة.

كنا نفسح الطريق مهابة للمدرس والمربي ونجله من أن نتمازح في حضرته ولا تزال ذاكرتنا مليئة بأسمائهم وصورهم ليس فقط لأنهم شرحوا المادة ولكن أيضا لما أضافوا لها من متعة في المعرفة والعلم والأدب.

حيث لا ينفع الفيزياء والكيمياء والحساب أحدا في الرقي والتقدم والرفعة ما لم يكون تحت هذا العلم والمعرفة قاعدة ومنصة من الأخلاق الانسانية يقف فوقها وينطلق منها نحو ما هو أعلى وأسمى.

في حال ضعف القوى منفردة لابد لها أن تجتمع كلها وتتحد من أجل منع الإنحدار المتسارع في أهم صفة يتصف بها الإنسان وبها يميز ذاته عن بقية المخلوقات الأقل رتبة منه.

مستشار أعلى هندسة بترول