آخر تحديث: 29 / 11 / 2020م - 7:42 م

الثقافة السعودية.. قوتنا الناعمة الكبرى

فاضل العماني * صحيفة الرياض

يبدو أن مصطلح القوة الناعمة، لم يعد مجرد ”حالة تنظيرية“ لقياس مكامن القوى والقدرات والإمكانات التي تتمتع بها الدول والشعوب والمجتمعات، ولكنها - أي القوة الناعمة - تحوّلت إلى مسرح التطبيق باعتبارها واحدة من أهم مرتكزات العولمة الكونية التي تُسيطر على كل تفاصيل حياتنا، الصغيرة والكبيرة.

والأمثلة والعناوين والنماذج للقوة الناعمة، كثيرة ومتجددة منها: الآداب والفنون والثقافات والعلوم والمعارف والآثار والتراث والمتاحف والمهرجانات والسياحة والرياضة.

ومن خلال هذا المقال، وبشيء من الاختصار والمباشرة، سأكتب عن واحدة من القوى الناعمة السعودية التي بدأت تتشكل وتتبلور في مشهدنا الوطني بشكل رائع، وهي الثقافة كقوة ناعمة سعودية.

والثقافة كعنوان كبير ومفهوم شامل، لا يجب تحجيمها في تلك المظاهر الثقافية المعتادة كالقراءة والإنتاج الثقافي والمهرجانات والفعاليات الأدبية، رغم أهمية وضرورة كل ذلك، ولكنها يجب أن تُصنع كأداة قوية وفاعلة ومؤثرة في السلوك المجتمعي العام، والأهم والأخطر من ذلك هو توظيفها واستثمارها كقوة تنموية وطنية حقيقية تُحقق أحد أهم أهداف الرؤية الوطنية 2030 وهو تنوع مصادر الدخل الوطني، ليتحول قطاع الثقافة السعودية إلى ذراع اقتصادي يدر المليارات ويوفر الفرص والوظائف.

ما تعيشه المملكة العربية السعودية من تحول وطني كبير، لامس كل المجالات والقطاعات، بحاجة ماسة وضرورية لشيء من ”الدبلوماسية الناعمة“ والتي تتوفر عادة في الثقافة كقوة جاذبة ومؤثرة ومحببة، تُمارس التأثير والتبادل والتكامل.

الثقافة الآن، ليست كتاباً أو أمسية شعرية أو برنامجاً أدبياً، وهي بلا شك تفاصيل مهمة وضرورية، ولكنها أصبحت منظومة/ صناعة كبرى لها ملامحها ومعالمها وآلياتها وتأثيراتها وأهدافها، قادرة وبشكل سلس وأنيق وآمن على تحقيق ما تعجز عنه القوى والإرادات والسياسات الخشنة.

الثقافة السعودية بكل ما تحمله من ريادة وتميز، آن لها أن تكون النموذج الأبرز والأهم للقوى الناعمة السعودية.