آخر تحديث: 4 / 8 / 2020م - 11:15 ص  بتوقيت مكة المكرمة

لماذا تنتظم الطيور ونحن لا نستطيع؟

طافت من فوقي صباح اليوم مئاتُ من الطيورِ المهاجرة في سلسلةٍ من التشكيلاتِ الهندسية المنتظمة. ومع كثرتها كانت تطير بسلاسة دون أن تصطدمَ ببعضها البعض. لابد أن خالقها، الله القدير، زودها بأدواتٍ تساعدها على الانتظامِ وحماية أنفسهَا من خطر مخالفة الانتظام.

نحن أيضاً أودعَ اللهُ فينا أدواتٍ تحثنا وتعيننا على الانتظام، وربما أدقَّ وأعقد من الأدواتِ والأجهزة التي في رؤوسِ الطير، فعقولها بكل تأكيدٍ أصغر من عقولنا وأضعف قدرةً منا في تحديدِ الأخطار وتفاديها!

لكن هل رأيت كيفَ أننا لا نصبر على الانتظام ولا نستطيع الانتظام في الأفراح ولا في الأحزان، لا في المكانِ ولا في الزمان؟ فحين يزيد عددنا عن الواحد يتسابق الاثنان في أيهما يكون في المقدمة! ثم تأخذ المهمةُ أضعافَ ما كانت لتأخذ لو طابَ لكل منهما الصبر والانتظام.

ثم ماذا ترى حين يزدحم الطريق لسبب ما؟ آخر الناس يصطدم بأولهم ولا يستطيع أحد منهم المرور إلا بشقِّ الأنفس ويتضاعف الوقت المطلوب للوصول من ألفٍ إلى باء من المكان!

أنا وأنت لو عددنا عشراتِ الأمثلة التي ينفعنا فيها النظامُ والانتظام لكان في أيدينا. كلنا نعرف تلك الفائدة ولكننا نتحاشى تطبيقها مثلما تفعل تلك الطيور المهاجرة. تلك الطيور لو لم تلتزم بنظامِ الرحلة الطويلة لرأيت منها آلافاً تسقط فوق رؤوسِ البشر ميتةً خلال رحلتها، ولكننا على العكس من ذلك نرى كثيراً من البشر يخسرونَ أرواحهم ويهدرونَ وقتهم وأموالهم وصحةَ أبدانهم، كل ذلك من أجلِ أن يخالفوا الانتظامَ الطبيعي الذي تتطلبه الفطرة السليمة!

أكاد أجزم أن معظمَ الانفعالات التي تكون سبباً في كثيرٍ من الأمراض المقلقة منشأها عدم الانتظام والتعرض لصدماتٍ ونوباتٍ من الانزعاج تتكرر مراتٍ في اليوم وبالتالي تشكل في تراكمها أذى نفسياً ثم جسدياً بعد مدة!

يقول العلماء إن الطيور المهاجرة تطير في أشكالٍ معينة ”على شكل رقم v“، وذلك لكي يستفيد من في مؤخرتها من الجهدِ الذي تبذله الطيور التي في المقدمة، بحيث تستغل التيارَ الهوائي المتولد من خفقانِ أجنحة الطيور في المقدمة. من أجل ذلك تحرك كل الطيور أجنحتها بتوقيتٍ محدد لمساعدةِ بعضها على توفيرِ الطاقة من خلال الاستفادة من دفعات الهواء المتولدة من حركةِ الأجنحة من الأسفلِ إلى الأعلى وبالعكس. أليسَ هذا من عجائبِ  فوائدِ النظامِ والانتظام؟

مستشار أعلى هندسة بترول