آخر تحديث: 4 / 8 / 2020م - 11:12 ص  بتوقيت مكة المكرمة

أخيراً نجحت!

هل تصدق أنَّ إحدى الجدات في كوريا الجنوبية اجتازت امتحانَ قيادةِ السيارة النظري في التاسعةَ والستين من عمرها بعد 960 مرة؟ فشلت الجدةُ في اجتياز الامتحان النظري 950 مرةً ثم أخيراً جاءت البهجة حين حصلت على 60 درجة من أصل 100 درجة. ولم تجتز الامتحانَ العملي إلا بعد أن فشلت 8 مرات! وبعد اجتيازها أصبحت امرأةً معروفة وأرسل لها كثيرٌ من الناسِ تهانيهم بالمناسبة وقدمت لها شركةُ هيونداي سيارةً جديدة بقيمة 16,800 دولار.

بعيداً عن تفاصيل حياة الجدة الكورية التي كانت شاقةً في صغرها وحرمتها كثيراً من الفرصِ المترفة ولكنها أيضاً جعلتها قويةً ومصرةً على تحقيق آمالها الطموحة في قيادة السيارة، يكبر الكثير منا وله آمالٌ وتطلعات في الحياة يحتاج إلى من يعينه في تحصيلها وليس أقلها الحصول على حريةِ التنقل والاستمتاع في تعلم مهارة جديدة تبعث فيه الحياةَ من جديد!

نعجز عن ملاحقة تعلم التقنيات الحديثة عندما نكبر مقارنة بتطورها السريع فنجد أنفسنا نسأل من هو أصغر منا سناً: كيف يعمل هذا؟ وكيف أستفيد من ذاك؟ وكلها أسئلة تحتاج إلى تواضعٍ منا، نحن من كبرنا، وتحتاج قليلاً من الرحمةِ والصبر من المعلمِ الصغير الذي لو كنا في عمره لما سألناه!

تعلم قيادة السيارة في الخامسةَ عشرة من العمر وقيادة الدراجة في العاشرة تبدو مهاراتٍ سهلة جداً في ذلك العمر، لكن محاولة تعلمها في الخامسة والخمسين من العمر ليس أقل صعوبةً من صعودِ التلِّ العالي، وحيث نحن الآن نحتاج أن نصبر على تلك المرأة التي ترغب أن تتعلم شيئاً جديداً مثل قيادة السيارة، أو ذلك الرجل الذي يود أن يعرفَ كيف تعمل بعض الأشياء!

تذكر الجدة الكورية أنها لطالما كانت تغبط من يستطيعونَ قيادةَ السيارة بينما كانت هي تستقل حافلتين وعندما تتأخر عن الحافلة الثانية كان عليها أن تنتظر ساعتين كاملتين قبل أن تأتي حافلةٌ أخرى. مات زوجها فانشغلت بتربية الأبناء الأربعة حتى كبروا ثم تعلمت القيادة لكي تأخذ أحفادها إلى حديقةِ الحيوان. كانت تستيقظ في الرابعةِ صباحاً وتستذكر امتحانَ القيادة وكذلك قبل النوم، لم تفهم كثيراً من المصطلحات فاضطرت لحفظِ الإجابة دون أن تعرف معناها!

مستشار أعلى هندسة بترول