آخر تحديث: 28 / 5 / 2020م - 11:56 م  بتوقيت مكة المكرمة

الأم اللي ربت

أحمد عجب صحيفة عكاظ

مشاعر مختلطة من الحزن والنقمة والفرح امتزجت في آن واحد ونحن نتابع الحظات الأخيرة لعودة الشاب موسى الخنيزي لحضن والده ووالدته المكلومة، بعد أن أُختطف من المستشفى عند ولادته ليُحكم على والديه بالحرمان المؤبد. أي دموع سكبوها في ليالي الفراق الطويلة، وأي حرقة مزقت قلوبهم وأدمت مقلهم وهم يقبعون خلف قضبان الفجيعة، حتى رن تلفون شقيقه في ساعة استجابة لتبلغه الشرطة أن هناك شخصا يشتبه في أن يكون ابنهم

المخطوف منذ 20 سنة!!

ربما لو اجتمع كل المؤلفين والسناريست بالعالم فلن يخرجوا بربع هذه الأحداث التراجيدية والدراماتيكية لقصة موسى الخنيزي، خاصة مشاعره المبهمة وتعابير وجهه التائهة وهو يلتقي للوهلة الأولى بعائلته الحقيقية التي لا تجمعه بهم أي أحاسيس أو مشاعر، بينما يتوجب عليه قبول المصير المجهول للمرأة التي احتضنته ورعته وعاش معها كل هذه السنين حتى أصبح شابا فتيا!!

حسنا فعل الأب الشهم علي الخنيزي حين أعلن بأنه لا يرغب في مقاضاة الخاطفة في الحق الخاص، فهو يدرك جيدا حجم الألم والشرخ الذي سيحدثه في قلب ابنه باعتبار الخاطفة «الأم اللي ربت» ولو كان هناك فحوصات عاطفية لل DNA لأثبتت مدى تعلق الشاب بهذه المرأة التي أرضعته وربته بالرغم من شغف العيش والحرمان الذي تعرض له، وهو ما تجلى في مشاعره حين هب لمساعدتها مع الشاب الآخر المخطوف معه مطالبين بالإفراج عنها، وهو أيضا ما ستراعيه المحكمة عند نظرها للحق العام باعتبار هذه الأحداث من الظروف المخففة للعقوبة التعزيرية المنتظرة، إلا أن العدالة لا بد أن تأخذ مجراها ردعاً لها ولأمثالها وحماية للأطفال الآخرين.

ربما حرمت هذه الخاطفة هذا الشاب وبقية الشباب المخطوفين من قبلها وهي تمارس هوايتها الشيطانية كل 3 سنوات، من حقوقهم في الدراسة والهوية، لكنها بالمقابل قدمت درساً عظيماً لبقية النساء اللائي أصممن آذاننا بمطالباتهن بالنفقة والسكن وأجرة الحضانة، حيث وفرت المرأة الخاطفة للأطفال الذين لم تنجبهم من رحمها كافة مقومات الحياة الممكنة دون تأفف أو تضجر أو ادعاء المظلومية، حتى ارتسمت على وجه موسى أو «أنس المهنا» تلك الابتسامة العريضة والعفوية التي لا تفارق محياه، لتبدو هذه القصة الحقيقية وكأنها السبب وراء المثل الشعبي «الأم اللي ربت مو اللي خلفت»!!

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 2
1
أم?
[ القطيف ]: 21 / 2 / 2020م - 11:36 ص
الام التي ربت لو لم تخطفهم وتحرم أم من تربية أبنها في أحضانها
الأم التي ربت لو كانت الأم الحقيقية تركته بملئ إرادتها تقصيراً أو بغير إرادتها لوفاة
إما أن يُخطف رضيع من أمه من مجرمة وتربيه ونقول الأم التي ربت لا هذا ظلم للوالدة الحقيقية التي عانت الألم
هذه الخاطفة حرمتهم من جميع حقوق التربيه
2
ام سلمان
[ القطيف ]: 26 / 2 / 2020م - 1:13 ص
اسمح لي يا اخ، لكن موضوعك حارح، اي ام هذي اللي تتكلم عنها! ربتهم على ايش ! شتتت الاولاد وابلغتهم انهم لقطاء وضيعت مستقبلهم لا دراسة ولا هويات ولا وظايف ولا اسم كامل! وتقول الام اللي ربت! ماقول الا جعل الله يورينا فيها عجايب قدرته ويارب تنحبس مؤبد مع تحقيق هذي مجرمة أكثر من 30 سنه يعني مفترض كل حالات الاختطاف والضياع وغيره في الشرقية يحققون فيها معها، مو معقول عملها توقف على 3 او 4 فقط!!هذي ماربت هذي مجرمة بجميع معاني الكلمة وبها هدف مجهول، لو فعلاً هدفها الامومه والتربية كان راحت و احتضنت اطفال ايتام حقيقين من الملجأ لو فيها ذرة انسانيه، حسبي الله ونعم الوكيل فيها الله لا يسامحها ولا يبيحها القتل رحمة لها هذي مفروض تحبس ويتم التحقيق معها وتتبع حياتها من طفولتها الى اخر يوم لحريتها يارب رحمتك