آخر تحديث: 3 / 6 / 2020م - 10:38 م  بتوقيت مكة المكرمة

«فقراء لا يدخلون الجنة!»

ميرزا الخويلدي * صحيفة الشرق الأوسط

قبل أسابيع التقيتُ في البحرين، جراح القلب المصري الشهير البروفسور مجدي يعقوب، على هامش جائزة عيسى الإنسانية، سألته: لقد أجريتَ أكثر من 20 ألف عملية قلب لمرضى من قوميات وشعوب وأعراق حول العالم... فهل وجدت خصوصية للقلب العربي؟!

كنتُ سأكتفي بإجابة عامة، تكون مدخلاً لدردشة مع هذا الرجل العظيم... لكنه تنّهد وأخذ نفساً عميقاً، وابتسم، ثم نظر في عيني قائلاً: لا تستغرب، فالإنسان العربي يتأثر بالجوانب العاطفية والمعنوية والروحية والانفعالات... وللقلب نصيب من هذا التأثر.

السير مجدي يعقوب، الذي يسمونه في بريطانيا «ملك القلوب»، شعلة من العطاء الإنساني، خاصة من خلال المؤسسة التي تحمل اسمه: مؤسسة مجدي يعقوب لأبحاث القلب، و«المركز العالمي للقلب بأسوان»، وتعمل المؤسسة والمركز على تقديم العلاج المجاني لآلاف المرضى في مصر، عدا عن المؤسسات الخيرية التي أنشأها في بريطانيا، والإنجازات العلمية الكبرى، وبينها المساهمة في تطوير صمام للقلب باستخدام الخلايا الجذعية.

كل هذه الأعمال التي قدّمت الخير والعلم والعلاج للإنسانية لم تشفع لهذا الرجل المعطاء والعالم المتواضع، أمام داعية شاب صنع له نجومية عبر الإعلام، ليحكم عليه بالنار.

أفتى الداعية الشاب عبد الله رشدي، أن الجنّة «للمسلمين فقط»!، وبناء عليه حكم أن «مجدي يعقوب إن مات على النصرانية ولم يدخل الإسلام فهو في النار، ولا تنفعه أعمال الخير للمرضى في الخروج منها».

في الحقيقة لا نعلم من فيهما أقرب إلى الله وإلى الجنة، ولكننا نعلم يقينا أن الطبيب الذي كرّس وقته لخدمة الإنسانية عِلْماً وطباً وعطاءً هو أشد قرباً لمقاصد الإيمان، وأكثر نفعاً لعباد الله ف «خير الناس أنفعهم للناس».

الداعية المصري الشاب، الذي وضع نفسه قسيماً بين الجنة والنار، هو كائن مستلق على بطون الكتب التي غذته روح الاستئثار والاستحواذ والاستملاك ليس على الدنيا فقط، بل على الآخرة أيضاً. أطعمته هذه المنظومات الفكرية: الأنانية والغرور معاً، حتى ليجد نفسه، مع أولئك الشباب المندفعين نحو الجنّة على آلام ودماء وجثث الأبرياء، مالك الجنة وخازن النار معاً.

هذا الداعية أصبح منبوذاً من عموم الناس، لأنه مسّ قامة سامقة العطاء، باذخة السمعة، لكنه وغيره لن يجدوا من يردعهم إذا أخرجوا ملايين البشر من جنة الدنيا ونعيم الآخرة، لأن ثمة «فقراء لا يدخلون الجنة» فعلاً، كما يقول الفيلم المصري، والجنة هنا تعبير رمزي للشراكة المتساوية والعدالة الاجتماعية، وللحياة الهانئة والوادعة التي يحتكرها أمثال هذا الداعية، فلا يصل إليها الفقراء والمهمشون، الذين يكابدون المعاناة ويتوارثون الحرمان ويصارعون البقاء.

مشهد شبيه بما نراه اليوم في تداعيات وباء «كورونا»، الذي اخترق الحدود الجغرافية والقومية والدينية، ونجح في نشر الخوف والقلق بين الجميع... أصاب المجتمعات النابضة بالحياة فوحدها... وأتى على شعوب أخرى فقسمها وأخرج ضغائنها... حتى وجدنا عبارات التصنيف والشماتة والازدراء تقابلها عبارات الاتهام والتخوين والتمرد على القانون، والكل يحتكر جنة الدنيا والآخرة لنفسه دون سواه.