آخر تحديث: 13 / 8 / 2020م - 3:04 م  بتوقيت مكة المكرمة

أطفالنا والهلع من فيروس كورونا

عباس سالم

أصبح فيروس كورونا الذي اتسعت خريطته على المستوى العالمي، لتشمل دولا جديدة، منذرة باتساع أكثر للفيروس الذي يوشك أن يتحول إلى وباء عالمي يسمع عنه الصغير والكبير.

تزايد الحديث عن فيروس كورونا بين الناس في المجتمع سواء في البيت أو المدرسة أو الشارع أو العمل أو في أماكن أخرى، وتسبب في إصابة الأطفال بالخوف والهلع لما يسمعونه من أحاديث آبائهم وأمهاتهم والكثير من الناس المحيطين بهم عن فيروس كورونا، فهل فكرت في كيفية التحدث مع طفلك عن فيروس كورونا دون أن تسبب له الهلع والذعر؟.

قال الدكتور هيرد جريس، طبيبة في مستشفى آن وروبرت لوري للأطفال في شيكاجو، إنه يجب أن تبدأ المحادثة بسؤال طفلك عما سمعه عن الفيروس، مضيفاً إنهم إذا سمعوا أن الناس في جميع أنحاء العالم يموتون بسبب فيروس كرونا فهذا الأمر يختلف تمامًا عما لو كانوا قد سمعوا أنه مجرد فيروس مثل الإنفلونزا وغيره من الفيروسات الموسمية، وإذا كان طفلك أقل من 6 سنوات ولم يسمع عن الفيروس بعد، فمن الأفضل عدم التحدث معه عن هذا المرض، حيث إنه قد يسبب قلقًا لا لزوم له في هذه المرحلة.

وقالت دنيا بولتوراك، دكتوراه في علم النفس الطبي لطب الأطفال: ”تأكد من أنك لا تشعر بالذعر حيال حول هذا الموضوع لذا حاول معالجة أي مخاوف قد تتعرض لها قبل أن تتحدث إلى أطفالك، سواء كان ذلك بالتحدث مع صديق أو شريك أو معالج، وأوضحت“ لا نريد أن يشعر أطفالنا بأن العالم مخيف للغاية" وأن فيروس كورانا سوف يقتل من يحمله وأنه لا يمكن الخلاص من هذا الوباء حمانا الله تعالى وإياكم من شر الأوبئة.

وقال الدكتور جويرتز: إذا كان طفلك خائفًا لأن بعض الأطفال قد أخبروه أنه قد يموت بسبب كورونا، فهذا خوف حقيقي ويجب أن تأخذ الأمر على محمل الجد، وإذا أخبرت الطفل ببساطة، ”سوف تكون على ما يرام“، فقد لا يصدق، والأفضل استمع إليه وتتبع شعوره، ويمكنك أن تقول شيئًا بصوت هادئ مثل: ”هذا يبدو مخيفًا جدًا، أستطيع رؤية الخوف في وجهك“، ويمكنك أيضًا نقل حكاية من طفولتك حول وقت ما مَرَ عليك وكنت خائفًا، ومن ثم الأمور استقرت بعد ذلك وزال كل خطر بفضل من الله وبفضل الجهود المبذولة من الدولة حفظها الله تعالى ومن عليها من.

عندما تتحدث إلى طفلك الصغير عن الفيروس، فيمكنك أن تخبره بأن مثل هذا الفيروس، ”هناك الكثير من الفيروسات المختلفة فمثلا، إذا كان بطنك يؤلمك أو أحيانًا عندما تصاب بنزلة برد سيئة فإن فيروس كورونا هو نوع آخر من الفيروسات، وهذا الفيروس مختلف عن مرض البرد لأنه جديد، لكن المسؤولين في الدولة يحاولون بجد التأكد من عدم انتشاره فيقومون بعمل إجراءات احترازية، وهم يعالجون الناس المرضى به.. وإذا كان لديك أي أسئلة، فتحدث معي“.

وفي الختام لحماية أطفالك والوقاية من فيروس كورونا: تأكد من أن أطفالك يغسلون أيديهم لمدة 20 ثانية على الأقل قبل وبعد الوجبات، وبعد ذهابهم إلى الحمام، وبعد دخولهم من الخارج، كما يجب شرح طرق الوقاية لهم وبعض التفاصيل المتعلقة بالفيروس من دون إثارة مخاوفهم، وإخبارهم بأن المسؤولين في الدولة حفظهم الله تعالى يبذلون جهوداً جبارة للحد من انتشار فيروس كورونا والقضاء عليه، والحفاظ على سلامة الأشخاص وصحتهم من هذا الفيروس. حفظ الله وطننا من كل سوء.