آخر تحديث: 6 / 6 / 2020م - 7:56 م  بتوقيت مكة المكرمة

تصرّفات غير مسؤولة

عبدالحكيم السنان

قامت الدولة بجهود جبّارة بمحاربة وضحد هذا المرض الخطير بوضعها الإحترازات الشديدة، سواءً كان عن طريق الحظر الصحي أو منع التجوّل وذلك من حرصها الشديد على سلامة مواطينها في هذا البلد الكريم.

لقد قطعت جميع الملاحة، سواءً كانت جوية أو برية أو بحرية بحيث تتمكن القيام بمحاصرة هذا المرض والسيطرة عليه من الإنتشار ولكن للأسف الشديد هناك بعض التصرّفات المتهوّرة التي بدورها تساعد على تفشّي هذا المرض الخطير بين أفراد البلد من خلال التجمّعات والاختلاطات المختلفة سواء كان على مستوى المجالس الضيّقة منها أو الواسعة أو الإستراحات أو الإزدحام في أماكن التسوّق.

كل هذه الممارسات تزيد من انتشار هذا المرض وخصوصا عندما يكون الشعب غير واعٍ لقواعد السلامة التي وضعتها وزارة الصحة، سواء كان بالملامسة أو المصافحة أو استخدام نفس الأدوات من أكثر من شخص.

الوضع يتطلب منّا شيئًا من الثقافة لنحمي أنفسنا ونحمي مَنْ هم حولنا، ففي بيتك ومجتمعك أناس أبرياء، لا ذنب لهم بمخالطتك للغير، ومن ثمّ نقل المرض إليهم لاسمح الله.

دعونا نكثّف الجهود يدًا بيد ونعمل على تطبيق الإحترازات الوقائية التي وضعتها حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين حفظهما الله متمثلة في وزارة الصحة.

وقانا الله وإيّاكم شر هذا المرض وغيره وحمى الله هذا البلد حكومة وشعبا وسائر شعوب العالم والله خير حافظ وهو أرحم الرّٰحمين.