آخر تحديث: 6 / 6 / 2020م - 7:56 م  بتوقيت مكة المكرمة

كورونيات تاروتية: «7» ”خليك بالبيت“

أبو حسن بَيْتُوْتِي، رَجَّال يِحْب قعدة لبيت، من سنين ما له بِديوانيات، ولحسينيات، بس في عشرة عاشور، ما يروح لعراس ولا الفواتح، اِلَّا عاد ما لِهْ بِدْ، أَهِلْ.. لُوْ رَبُعْ لَوَّلْ... يروح. قاعد فِلْبيت، اِحُوْس مِنَّه ومْنَّه، يسقي زراعته، شم شجره، ويقصص ويعدل. ويغسل لماعين، ساعات ام حسن تشوفهم وتقول: ”ما نظفو عدل، عود غسلهم“، يطاوعهه... حتى صار يِعَوِّدْ عليهم مرة ثانيه من نفسه، وام حسن، يِعْرفها ”بُوْسِيَّه“ «ابو حسن كان فرامكو قبل ما يتقاعد، ويعرف ”بوس بلنجليزي“ «boss»، توريه شَمْ صحن لو كاس، ويغسلهم، ساعات يِكْسِر شم حاجه، ويقول طاحو وانكسرو، قصده يخفف على روحه لغسيل.

لكن هَلَأَيَّام طفش من قعدة لبيت، مثل حال كثير مْنِ انَّاس، لبس ثيابِ اطلعه وحط قحفيته وغترته على راسه، بدونِ اعْقَال، ما يحبه، يقول ثقيل وما حب احط على راسي كفر. جا بيطلع، شافته ام حسن

- على وين انشا الله...

- زهقت، بَطْلَع...

- ما سمعت ”خلك بالبيت“؟، وانت ترى ما تغير عليك لحال...

- ذاك مِنْ هَوَى نفسي، ما حد جبرني...

- صْدْقْ شَلامُك،

- بس با ذكُّرْك أَنِي، أَنِييي مُو زَيُّك، ما حب قعدة لبيت، احب اطلعه، من عرس لعرس، ومن حسينيه لحسينيه، وُخذ لُكْ... وُمْنَهه اعرف اخبار انَّاس. مِنْ يُوْمِ امْرضت وتنوَّمت فِلْمستشفى شهرين، داك اسرير... وديك لغرفه، وانت رايح وجاي كل يوم...

- عشان صحتش...

- هذا من ذاك غناااتي، عشان صحتنه وسلامتنه... على ما الله، يفرجها علينه وعلى كلِّ نْنَاس فْكِلْ مكان، مُوْ بَسْ احنه، الله مُوْ بَسْ ربنه لا بْرُوْحَنه هُوْ رَبِّ لْعَالمين.

ابو حسن صافن... قاعد يقول لروحه، هذي ام حسن؟ لله لسرار... كورونا عقل ناس واجد...

- استهدي بالله، وخليك بالبيت، وسوي لُكْ احين شايّ مْخَدَّر يِدْنِّقْ راسك عَدِلْ.

- جزاش الله خير يَمْ حسن، وَنَا با زيدش مْنِ اشعر بيتين، لُوْ نَّاس تحط فْبَالهه ثلاث حاجات، شَانِ لْمَسْأله ما طَوِّل: ”خليك فل بيتْ“، خليكْ فِصَحَتْكْ... أبدى ما عليك هيه... خليك فْحَالك؛ لا تودييي ولا تْجِيييب أخبار، أكثرها مو صحيح، لُوْ نَّاس تْهْوِّن عَنْ لشاعات وِلْهَدَرَهَ لْفَاضْيَه، شان احنا بخير. قومي سَوِّي شَايَّ يَمَرَهْ!

طَلَّعَتِهْ اُمْ حسن دِيْيْيْكِ اتَطْلِيْعَه....

- والله أمزح... والله...

- اِيْهِ عَمْبَالي بَعَدْ.

تاروت - القطيف