آخر تحديث: 7 / 6 / 2020م - 2:13 ص  بتوقيت مكة المكرمة

سلوكيات خاطئة بحاجة إلى توجيه

عبدالحكيم السنان

من المسؤول عن السلوكيات الخاطئة والتصرفات السلبية في مجتمعاتنا؟

هي كثيرة لكن دعونا نسلط الضوء على بعض منها:

التجمهر في الطرقات، سواء بالسيارات أو بالدراجات النارية، ومزاحمة المارة وأصحاب البيوت السكنية التي تبحث عن قليل من الهدوء في بيوتها لوجود مرضى أو كبار في السن. رغم كل القوانين والعقوبات التي حددتها الدولة رعاها الله إلى المخالفين. لدرجة أصبحت هذه السلوكيات وكأنها طبيعية ولها مؤيدين. من المسؤول؟

هنا يأتي دور التربية أولاً والإحساس بالمسؤولية من قبل أولياء الأمور في الحرص على تنشئة الأبناء وتقويمهم وتسليحهم بالأخلاق الحسنة منذ الصغر قبل أن يخرج إلى الشارع واقصد بالشارع، بالرفقه السيئة التي هي المحور الرئيسي الثاني بعد تربية الأب والأم.

لا يوجد أي عذر إلى الوالدين في التهاون في تصرفات أبنائهم ورمي اللوّم على الغير، فدور الوالدين لا ينتهي عند المراقبة في البيت فحسب، بل يتعداه إلى خارج البيت، سواءً في المدرسة أو مع الأصحاب.

شوارعنا وبيوتنا السكنية تضج من هذه الإزعاجات ولا من رادعٍ إلى مثل هذه السلوكيات!!!

أين نحن من ديننا الحنيف وتعاليمه وتوصياته على حقوق الآخرين؟ إنّنا نهيب بالآباء أصحاب الحس بالمسؤولية في الوقوف ضد هذه التصرفات الدخيلة على مجتمعاتنا ومحاربتها.

وآخر دعوانا أن يحفظ الله البلاد والعباد من كل مكروه ويجعلنا وإيّاكم من الذين يستمعون القول فيتّبعون أحسنه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
ساره آل سنان
[ القطيف الاوجام ]: 3 / 4 / 2020م - 4:10 ص
السلام عليكم
دكتور عبد الحكيم احنا معاك في هدا شي ونفس شي مزعوجين من هادي التصرفات
بس هدا مو من التربيه مافى ام واب يحبون اولادهم يصيرون كدا
احنا عند بيتنا بظبط شباب وقولك شي اخواني منهم كلمنا الشرطه ولامن العام وامن الطرق علشان ياخدوهم بس الشرطه
مارضيت احنا ابغاها من الجيران يشتكو والله العظيم مارح نزعل اوعدك بهذا شي
وشكرا