آخر تحديث: 19 / 10 / 2020م - 6:29 م

البنات أشطر من الأولاد

الدكتور أحمد محمد اللويمي * صحيفة اليوم

النتائج الطبيعية للحياة الاقتصادية العالية والتنمية المستمرة لدول الخليج هو النمو السكاني، حيث توقعت «''الإيكونومست'' أن يرتفع حجم السكان في دول الخليج الست من 41.4 مليون في 2010 إلى 53.4 مليون في 2020». ومن النتائج الطبيعية المصاحبة لهذا النمو هو هاجس النسبة بين الذكور والاناث، فالانطباع العام هو تزايد نسبة الاناث على الذكور، لكن الاحصاءات تؤكد عدم صحة ذلك، حيث يشير «التقرير المنشور في ''الحياة''، إلى أن عدد السكان في السعودية بلغ نحو 25.3 مليون نسمة عام 2009.

آن الأوان ليصبح جميع بني آدم طوعا لحركة خاتم حواء في قطاع العمل الواسع في المملكة ودول الخليج، والبشرى السارة المصاحبة لمثل تصاعد هذه الظاهرة هو تحسن الأداء الوظيفي وارتفاع انتاجية ساعات العمل، فالمعروف عن الانثى الحرص الشديد على تطبيق أنظمة العمل وحرصها الجنوني على التأكد من تطبيقها كما تريدوشكل المواطنون السعوديون 18.5 مليون من مجموع السكان، منقسمين بين 9.3 مليون ذكر و9.2 مليون أنثى». قد يكون لتأرجح كفة الميزان للاناث على الذكور أو العكس له تأثيراته الواسعة على التقاليد والعادات الاجتماعية وظهور أنماط جديدة من العلاقات، لكن الجانب الأهم في هذا الأمر الذي لا يرتبط بكثرة الاناث على الذكور هو التفوق العلمي الشديد الوضوح للبنات على الذكور في التعليم العالي، حيث أشارت صحيفة الخليج الى ان «نتائج امتحانات الثانوية العامة التي جرى الإعلان عنها خلال العام الدراسي المنصرم، أنه مازال هناك تفوق ملحوظ للإناث على الذكور بنسبة تستحق المناقشة، رغم تقليص فجوة معدلات التفاوت بينهما، ودلّت المؤشرات - حسب آراء المختصين بالمجال التربوي - على أن الإناث يتمايزن في المواد العلمية على أقرانهن الذكور، فيما ذهب البعض إلى أبعد من ذلك، وقدّر أن التفوق الدراسي للإناث يكاد يكون في كافة المواد التعليمية»، «ويرى أساتذة الجامعات والتعليم العالي أن المستوى الاجتماعي والعلمي والمهني للأبوين يقف وراء تفوق الطالبات على الذكور في الالتحاق بالجامعة، مؤكدين أن الإناث يهيمن على الحياة الجامعية بنسبة 70 بالمائة تقريبا، مضيفين أن المزايا الوظيفية تؤثر كثيراً في توجه الطلاب، حيث يفضل الشباب الالتحاق بالوظيفة مبكراً دون الاهتمام بالدراسة الجامعية». لعل من أهم الجوانب المرتقبه لتصاعد التفوق العلمي للبنات على الأولاد هو امتداد سيطرة الاناث على المراكز العالية التخصص والمواقع الادارية الاستراتيجية في دول الخليج وبعبارة أخرى ان التوقع الاقرب للواقع ان البنات سيصبحن الرؤوساء المسيطرين على الذكور في الشركات الكبرى بالقطاع الخاص ومع تصاعد انفتاح القطاع العام على توظيف الاناث امتداد هذه الظاهرة للقطاع الحكومي، فمن غير المستغرب ان يصبح القطاع الصحي - مثلا - تحت قيادة المرأة المتفوقة. إذاً زمن تفوق الذكور أوشك على الانتهاء وزمن سيطرة حواء على آدم قد اقترب. نعم لا نختلف على ان حواء تسيطر على آدم وتديره كخاتمها في المنزل، لكن آن الاوان ليصبح جميع بني آدم طوعا لحركة خاتم حواء في قطاع العمل الواسع بالمملكة ودول الخليج، والبشرى السارة المصاحبة لمثل تصاعد هذه الظاهرة هو تحسن الاداء الوظيفي وارتفاع انتاجية ساعات العمل. فالمعروف عن الانثى الحرص الشديد على تطبيق أنظمة العمل وحرصها الجنوني على التأكد من تطبيقها كما تريد، فلينتبه الشباب الاحبة، فالشابات ما عندهم ياما ارحميني «تقوم بعملك وإلا خليك في المطبخ». إن صانع القرار في دول الخليج - في سباقها مع الزمن وشروط التنمية السريعة - لن يتردد في تفضيل من يمتلك الكفاءة وأداء المهام على أحسن وجه للقيام بأعباء هذه المهمة ومن أحسن لها إلا شاباتنا المتطلعات للأعلى، فمبروك لحلول عالم الأنوثة بسيطرته الناعمة، ووداعا لعالم الذكورة.