آخر تحديث: 8 / 8 / 2020م - 6:46 م  بتوقيت مكة المكرمة

القرقيعان والمولود المبارك

عبد الله حسين اليوسف

في إحدى ليالي شهر رمضان المبارك اجتمعت العائلة وإذا بولدي يتوجه إلي مقترحا السفر إلى المدينة المنورة لقضاء العشرة الأواخر في رحاب المسجد النبوي الشريف وجوار قبر الرسول الكريم ﷺ حينها انبرت إحدى بناتي بالقول دعنا نجرب تلك الأجواء العبادية من تلاوة للقرآن الكريم والدعاء تحت القبة الشريفة

ردت عليها أمهما والابتسامة تعلو وجنتيها توكلنا على الله وطلبت من الجميع إعداد مايلزم للسفر.

فبدأت بتجهيز تذاكر السفر والفندق ووسائل النقل وإنهاء كل الإجراءات والحقوق التي بين يدي وتسليم بعض الأمانات عندي.

لقد تزامن موعد وصولنا إلى المدينة المنورة مع ليلة النصف منه وهي ليلة مباركة تعمها فرحة مولد سبط النبي ﷺ من ابنته الزهراء والتي يحتفل بها في جميع أقطار العالم الإسلامي بالأهازيج واللباس الشعبي وإحياء بعض العادات والتقاليد الخاصة بهذه المناسبة وتوزيع الحلوى والهدايا على الجميع ممن يشارك هذه الفرحة والنصيب الأكبر للأطفال الذين يستمتعون كثيرا في تلك الليلة.

وصلنا بحمد الله إلى المدينة المنورة وتوجهنا إلى الفندق وعندما استقر بنا الحال طلبت من ابنتي الكبرى أن تيقظني قبل الفجر بساعة حتى نذهب إلى المسجد النبوي للسلام على النبي ﷺ وما أن استقر بي الحال على فراشي حتى غططت في نوم عميق.. وإذا بي انتقل إلى بداية العام الثالث من الهجرة النبوية وكأنني تاجر من دمشق أبيع الصوف وبعض المنتجات كالملبوسات والأغطية والفرش وأدوات المنزل.

وكأنه لدي صديق من تجار المدينة المنورة «يثرب» سابقا ذو خلق وحسن التعامل وكان قدومه لي في بداية شهر رمضان المبارك دخل على المحل.. وألقى علي التحية بكلمة «سلام» وكلما أخذ شيئا قال «بسم الله» وبين فترة وأخرى يردد بعض الكلمات والآيات القرآنية التي عرفتها منه بعد سؤاله عنها.

فقلت له أرى عليك بعض التصرفات الغريبة فما سببها فقال لقد بعث نبي في مكة المكرمة وجاءنا إلى المدينة المنورة يدعو لعبادة الله وحده وإلى الإيمان بتعاليم ومبادئ أخلاقية رفيعة وقد أنزل عليه القرآن الكريم الذي تحدى به العرب والعجم بقوة البلاغة والفصاحة والحكمة ويهدي الكل للتقوى والخلق القويم.

وبعد ما سمعت منه دعوته إلى منزلي وتحدثت معه عن اطلاعي على بعض الكتب القديمة وأنني جلست مع بعض الرهبان وسمعت منهم أنه سوف يبعث نبي في مكة وستكون هجرته إلى يثرب.. وهنا بعد انتهاء اللقاء قلت له سوف أتوجه قريبا مع عائلتي إلى يثرب.

فقال: إنه توقيت جيد فهذا شهر رمضان المبارك. فقلت له وما فرقه عن غيره من الشهور؟

قال: في السنة الثانية من الهجرة فرض علينا الصيام وهو الإمساك عن الطعام والشراب وبعض المفطرات لمدة شهر كامل من الفجر إلى غروب الشمس واذا وصلت المدينة في هذه الفترة سترى الناس يمتنعون عن الأكل والشرب في ذلك الوقت.

قلت له إذا سوف أذهب إلى هذا النبي وأتحدث معه وإذا اقتنعت بما جاء به أسلمت أنا وعائلتي.

طلبت من عائلتي جمع ما لديها من أغطية وملبوسات يدوية لنحملها هدية إلى النبي بعد أن نسلّم لدينه..

شدنا الرحال وكان وصولنا ليلة النصف من شهر رمضان وعند دخول يثرب رأيت بعض الرجال يبارك بعضهم البعض الآخر وآخرون يقولون ألم تسمعوا الخبر والجميع يتحدث حول مولود للنبي من ابنته الزهراء والسبط الأول له.. والبعض يقول دعنا نتجه الى المسجد لنقدم التهاني والتبريكات للنبي الكريم بهذه المناسبة.

وهنا اغتنمت الفرصة لأدخل على النبي ﷺ فدخلت عليه وقدمت له التهنئة بهذا المولود وطلبت منه أن يعرفني على دعوته وعن الإسلام الذي جاء به وأخذ النبي ﷺ يشرح لي ما هو الإسلام وما يدعو إليه من فضيلة وخلق وكلما تكلم النبي اخذتني الرعشة وأخذ قلبي يرجف وتدمع عيناي لجمال منطقه وفصاحة بيانه وعندما استكمل حديثه شهدت بالشهادتين أمامه وقدمت له الهدايا التي حملتها معي وقلت له هذا ولدي سيشهد الشهادتين على يديك.

وأقبل على ولدي وكأنه الأب الحاني الرؤوف ومسح على رأسه بيده المباركة وتخيل لي أن الرحمة والحكمة نزلت على ولدي وبعد ذلك أخبرته أن زوجتي وابنتيّ يقدمون التهنئة إلى ابنتك الزهراء بمناسبة ولادة سبطك الأول.

فقال النبي ﷺ دعهم يذهبون إلى ابنتي ليهنؤوها بأنفسهم وهنا أخبرت زوجتي وابنتيّ بأن يحملوا ما لديهم من هدايا ويقدموها لابنة النبي ﷺ ويعلنوا الشهادتين والدخول في الدين الإسلامي بعدما شرحت لهم تعاليم النبي الكريم وشريعته، ثم توجهوا إلى بيت الزهراء ودخلوا عليها واستقبلتهم بالحفاوة والتكريم وقدموا لها التهنئة.

أخذت إحدى بناتي تهمس إلى الأخرى بأن المولود ذكر جميل تشرق الإنوار منه وقالت الأخرى: نعم وكأنه فلقة قمر سمعت السيدة الزهراء ذلك فقالت لهما: اقتربا واجلستهما وسلمت المولود لهما وقامتا بتقبيله وإنشاد الأهازيج فرحا به.

قرقيعان وقرقيعان بين قصير ورميضان

عادت عليكم صيام

كل سنة وكل عام

يالله تسلم ولدهم يالله خله لأمه يالله يا الله

وهنا ابتسم الجميع ودب الفرح استأذنت زوجتي بالانصراف حتى لا تضايق السيدة الزهراء

بطول هذه الزيارة وأعطتهم الزهراء بعض الخبز الذي لامثيل لطعمه اللذيذ أخذت أحد البنات تقول ألا تعطيني لأخي أيضا وهنا اعتلت الابتسامة على الجميع وأعطتها لأخيها.

خرجوا من بيت الزهراء والتقينا في الطريق فقلت لهم إنني أبحث عن منزل لنا هنا وسأنقل تجارتي أيضا أيدني الجميع فرحا نحن معك فاقدم على ذلك.

ونحن نتحدث في الطريق عما شاهدوه في بيت الزهراء وأنا غارق في هذا الحلم طرقت ابنتي رقية الباب منادية: أبي استيقظ فقد أعدت أمي السحور فهيا بنا نتسحر ونستعد للذهاب إلى الحرم المدني للصلاة والزيارة.

استيقظت من هذا الحلم الجميل والابتسامة تعلو وجهي

وقلت لابنتي لقد ارجعتني من العام الثالث للهجرة إلى العصر الحاضر فتعجبت من حديثي فقلت لها: بعد أن ننتهي من السحور سوف اخبركم بما رأيته في منامي.

جلسنا على المائدة وأخبرتهم بما دار في حلمي الجميل القرقيعان ومولد الإمام الحسن الملقب بالسبط، والزكي، والمجتبى، والسيّد، والتقي

وإخبرتهم عن صفاته وحكمه ودوره في استلام الإمام بعد أبيه وما جرى عليه من ظلم وأنه استشهد مسموما ودفن في البقيع الغرقد

وما قام به الرسول ﷺ من سنن بعد ولادته وأصبحت سنة كل مولود بعده ومن هذه السنن:

1 - الأذان والإقامة:

أذن ﷺ في أذنه اليمنى، وأقام في اليسرى.

2 - التسمية:

التفت ﷺ إلى أمير المؤمنين، وقد أترعت نفسه العظيمة بالغبطة والمسرات فقال له:

﴿هل سمّيت الوليد المبارك؟ فأجابه الإمام: ﴿ما كنت لأسبقك يا رسول الله وانطلق النبي ﷺ فقال له: ﴿ما كنت لأسبق ربّي وما هي إلّا لحظات وإذا بالوحي يناجى الرسول، ويحمل له «التسمية» من الحقّ تعالى يقول له جبرئيل: «سمّه حسنا»

3 - العقيقة:

عندما انطوت سبعة أيّام على ولادة حفيد الرسول ﷺ اتّجه إلى بيت الإمام ليقوم ببعض التكريم والاحتفاء فجاء بأقصى ما عنده من البرّ والتوسعة فعق عنه بكبش واحد وأعطى القابلة منه الفخذ وصار فعله هذا سنة لأمّته من بعده.

4 - حلق رأسه:

وحلق ﷺ رأس حفيده بيده المباركة، وتصدق بزنته فضة على المساكين وطلى رأسه بالخلق.

5 - الختان:

وأجرى ﷺ عليه الختان في اليوم السابع من ولادته..

6 - كنيته:

وكناه النبي ﷺ أبا محمّد.

وأخيرا عمت الفرحة علينا واحتفلنا ووزعنا الحلوى وإنشدت ابنتي شعرا من تأليف أحد الشعراء وهو جاسم المشرف

إذ يقول في قصيدته:

اسقني عشقا...

يا لائمي في حب آل محمد

أوماسمعت بقلبي الخفاق؟!

قرب إليه ففيه أعذب نغمة

رقص الوجوه لسحرها بتلاق

وانظر إلى الحسن الزكي المجتبى

واحذر توهجه على الأحداق

واصغ لترتيل الملائك إنها

من قرته خواضع الأعناق

وبعد الانتهاء علت الصلاة على محمد وآل محمد ووزعت الحلوى والهدايا احتفاء بهذه المناسبة الكريمة.