آخر تحديث: 20 / 10 / 2020م - 12:48 ص

خاطرة لغوية: العربية تتعجب

ابنتي ”مثوى“ ليست خاصة بأهل النار.

انتشرت رسالة في مواقع التواصل الشبكي، كالواتساب وتويتر، العام الماضي ثم رجعت في الأيام الأخيرة، عن معنى كلمة ”مثوى“ وأنها خاصة بأصحاب الجحيم، وحين ندعو للميت بها، كأن نقول: ”جعل الجنة مثواه“، فنحن ندعو عليه لا له «هكذا..يا للعجب».

ما كنت أود الرد... لكن كثر السؤال والهرج فيها [1] ، والتداول. للفائدة اللغوية في ”الهرج“ و”التهريج“، انظر الهامش في أسفل الخاطرة.

الفعل ”ثوى“ ورد في القرآن في صيغ متعددة: 14 مرة

مثوى، مثواكم، مثواه، مثواي، ثاويًا

ثاوي: اسم فاعل من ثوى

مثوى: مصدر ثوى، أو اسم مكان منه:

وردت 9 مرات في القرآن:

مثوى:

﴿وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ وَبِئْسَ مَثْوَى الظَّالِمِينَ «آل عمران: 151»

﴿فَادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَلَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ «النحل: 29»

﴿أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ «العنكبوت: 68»

﴿أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِين «الزمر: 32»

﴿أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْمُتَكَبِّرِينَ «الزمر: 60»

﴿قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ «الزمر: 72»

﴿ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ «غافر: 67»

﴿فَإِنْ يَصْبِرُوا فَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ «فصلت: 24»

﴿يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ «محمد: 12»

مثواكم «مرتين»

﴿قال النار مثواكم خالدين فيها إلا ما شاء الله «الأنعام: 128»

﴿فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ «محمد: 19».

نلاحظ أن مثوى جاءت مع جهنم: 6 مرات، ومع النار: 4 مرات

وبدونهما مرة واحدة «محمد: 12»،

واذا أضفنا لها الصيغ والآيات الأخرى:

مثواه: «مرة واحدة»

﴿أكرمي مثواه «يوسف: 21»

مثواي: «مرة واحدة»

﴿أنه ربي أحسن مثواي «يوسف: 23»

ثاوي: «مرة واحدة»

ثاوي: اسم فاعل من ثوى

﴿ما كنت ثاويًّا في أهل مدين «القصص: 45»

نجد أنها جاءت بعيدًا عن العقاب «جهنم أو النار»، بل في حسن وطيب الإقامة، أربع مرات.

و4 مرات من 14 مرة تساوي حوالي الثلث، والثلث كثير في لغة السنة المحمدية والفقه الإسلامي. فهذا، مع معاني الآيات الأخرى المذكورة، يؤكد عدم اختصاص ”مثوى“ بالنار"، أو العقاب.

لكن السؤال هو: ما هي النكتة في الآيات العشر الأخرى؟

”ثوى“ بالمكان، من باب مضى، بمعنى أقام به على استقرار وطول لبث، ولعل كثرة تكرار ورودها مع ”جهنم“ هو تأكيد هذا القر والاستقرار مع طول البقاء، وليس أبديته، كما هو حال الخلود في الجنة. فهذا بُعْدٌ لغوي آخر قد يكون له دور في الجدل القائم حول عدم أبدية العقاب الأخروي «بالنار» لفنائها والوجود في جهنم المحدود زمنا لعدالة الخالق الرحمن الرحيم، جل جلاله وعظمت قدرته.

فعليه، تخصيص كلمة ”مثوى“ بالجحيم توجيه ليس في محله، وليس كاملًا، والنقص مقصود، أخذ السياق الذي يريد وترك المواضع الأخرى، فهذا مما سميته ”القراءة المبتورة“، وهي خطيرة جدًا، وهي تأتي من حماس يحتاج ترويض، أو من تهريج غير عاقل لا فائدة منه، بل له ضرر أكبر بإثارة البلبلة بين الناس حول بعض المفاهيم والممارسات الاجتماعية. وهناك مواضيع كثيرة في القرآن تحتاج تأمل وتدبر جاد، سأمر على واحد منها في الخاطرة القادمة، لأهميتها العلمية في عصر العلم والاختراعات الذكية.

وليطمئن القراء الأعزاء، رجالًا ونساء، لما أقول، أختتم بهذا الدعاء:

”جعل الله الجنة مثواي ومثوى والديّ، وكل من مضى من أهلي وأحبتي، ومثوى من يتمناها ويسعى لها، وأن يجعل الدنيا مثوًى سعيدًا للجميع“.

[1]  هرَجَ / هرَجَ في يهرِج، هَرْجًا، فهو هارج فهو هرَّاجٌ، ومِهراجٌ، ومِهْرَجٌ، والمفعول مهروج فيه
هرَج القومُ: وقعوا في فتنة وتقاتل واختلاط
هرَج الصَّبيُّ في حديثه: أفاض فيه وخَلط فيه فلم يُفْهَمْ
هَرَجَ الْفَرَسُ: عَدَا مُسْرِعاً
هَرَجَ الْبَابَ: تَرَكَهُ مَفْتُوحاً
هَرَجَ النَّوْمَ: أَكْثَرَ مِنْهُ
هَرَجَ الرجلُ في الأَمر: كان في شكٍّ منه ولم يُوقِنْ به
التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 3
1
محمد العيسى
[ المملكة العربية السعودية ]: 8 / 6 / 2020م - 8:06 م
ما أجملك أستاذي القدير وأنت تبحر في عالم اللغة والمفردات فتأتينا عما اختُلِف فيها بالخبر اليقين.. ثم تنشره في جهينة لتؤكد المقولة المشهورة "وعند جهينة الخبر اليقين"..

دمتَ نبراساً للباحثين عن جمال اللغة وأسرارها..
2
أم?
[ القطيف ]: 9 / 6 / 2020م - 8:35 ص
أحسنت ثم احسنت
جزاك الله خيراً
3
أحمد فتح الله
9 / 6 / 2020م - 9:48 ص
كل الجمال في عينيك أستاذ محمد

قراءتكم ودعمكم وقود يدفعني للحركة والاستمرار، وإن شاء الله للأفضل، بفضل دعاء وتوجيهات المخلصين، مثل أيها الجميل.
أستاذي الكريم
اللغة والفكر عنوانان لشيء واحد اسمه الإنسان...
خراب أحدهما دمار للثاني...
والاستعمار يبدأ بالعقل ليقضي على لغته التي تعبر عنه، أو يبدأ باللغة ليقضي على العقل الذي تفكر فيه.
والاستعمار، بالتوجيه السلبي، للأسف لهذه المفردة القرآنيه الجميلة، ليس دائمًا خارجي، الداخلي هو الأخطر، منا وفينا، كما يقال.
فعلى الجميع فهم هذه المعادلة... ومن ثم، وبالخصوص المثقفين وأصحاب القلم، عليهم أن يتصدوا للمهرجين والعابثين، عبر أي منبر، خاصة وأن عربيتنا في خطر "وجيل كوفيد-19" قادم...وسيكون منهم المسؤول والقائد... فلك أن تتخيل السيناريو الثقافي المرعب، بما فيه اللغة حاملة الثقافة وقنطرتها بين الأجيال.

حفظك الله ورعاك
تاروت - القطيف