آخر تحديث: 28 / 9 / 2020م - 1:07 ص  بتوقيت مكة المكرمة

الدمام: الحاجة زهراء حسين السلطان في ذمة الله

جهينة الإخبارية

انتقلت إلى رحمة الله تعالى الحاجة زهراء حسين السلطان «أم عباس»، من أهالي الدمام «حي المحمدية»، عن عمر ناهز 70 عاماً.

الفقيدة السعيدة الحاجة أم عباس، ربّة منزل، والدة خادمة أهل البيت هند الحسن، القائمة على مأتم عبدالله الرضيع، وفاطمة الحسن، الإدارية بجامعة الإمام عبدالرحمن بالدمام. واجهت متاعب صحية، ودخلت المستشفى لتلقي العلاج منذ سنة واحدة إلى أن اختارها الله إلى جواره.

حرم: المرحوم عجيب صالح الحسن «أبو عباس».

الأبناء: عباس «أبو محمد» والمرحوم عيسى «أبو عبد الرحمن».

البنات: هدى «أم ناصر جمال الصفواني» وخلود «أم عبدالله أسامة الفضل» وهند «أم عبدالله طاهر العيسى» وفريال «أم محمد زكي الرشيد» وفاطمة «أم علي عبدالجليل الشبيب» وسعاد «أم رضا عاطف البقشي» وعائشة «أم جواد صادق السلطان».

الأشقاء: المرحوم علي «أبو حسين».

الشقيقات: فاطمة «أم عبد الكريم حرم محمد السلطان» ومريم «أم فايز محمد الجاسم» وليلى «أم محمد عبد الجليل العبدالله» وفتحية.

والدة الفقيدة: المرحومة روضة الطيان.

التشييع: عصر اليوم الجمعة في مقبرة الشهداء بسيهات.

فاتحة الرجال: [ لتقديم التعازي اضغط هنا ].

تاريخ الوفاة: الجمعة 19 ذو القعدة 1441 هـ.

«جهينة الإخبارية» تسأل المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيدة السعيدة بواسع رحمته وأن يلهم ذويها الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
محمد
[ القطيف ]: 10 / 7 / 2020م - 1:24 م
بسم الله الرحمن الرحيم


أسرة عائلة العبكري

يتقدمون بخالص العزاء إلى أسرة الفقيدة المؤمنة

( الحاجة زهراء حسين السلطان «أم عباس» )

سائلين المولى العلي القدير أن يتغمدها بواسع رحمته ويدخلها فسيح جناته ويجعلها في أعلى عليين بجوار النبي الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته الطاهرين.

ورحم الله من يقرأ لها وللمؤمنين والمؤمنات سورة الفاتحة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1).
الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)

#القطيف الحاج محمد صالح العبكري
ابو حيدر