آخر تحديث: 1 / 10 / 2020م - 4:22 م  بتوقيت مكة المكرمة

القديح: الحاج عبدالله أحمد محمد البشراوي في ذمة الله

جهينة الإخبارية

انتقل إلى رحمة الله تعالى الحاج عبدالله أحمد محمد البشراوي «أبو حبيب»، من أهالي القديح.

الفقيد السعيد الحاج أبو حبيب، عمل في صيد الأسماك والزراعة وقص حصى البحر قديما، وبائع خضار لاحقا. واجه متاعب صحية في الآونة الأخيرة ودخل المستشفى لتلقي العلاج منذ ثلاثة أسابيع إلى أن اختاره الله إلى جواره.

الزوجة: الحاجة فاطمة علي حسن الشويكي «أم حبيب».

الأبناء: حبيب «أبو محمد» وموسى وعقيل «أبو عبدالله» وحسن وحسين وعلي.

البنات: المرحومة منى وليلى «أم علي حسين البشراوي» وكربلاية «أم علي اسماعيل البشراوي» وعقيلة «أم سمات سيد لؤي الشرفاء» وفاطمة وزهراء «أم محمد حسن آل عبيد».

الأشقاء: علي «أبو حسين» والمرحوم ابراهيم «أبو خليل» وجعفر «أبو نذير» وعبد الهادي «أبو علي» وسعيد «أبو محمد» وحسين ومهدي.

الشقيقات: زهور «أم حسين أحمد كاظم البشراوي» والمرحومة شيخة «أم سعيد عبد الرسول آل عبيد» وصديقة «أم عبد العظيم عبد الرسول البناي» ومعصومة «أم صالح عبد الكريم البشراوي» وفاطمة «أم يوسف ابراهيم المبارك» وصفية «أم علي حسين البناي».

التشييع: اليوم الأحد.

تاريخ الوفاة: الأحد 28 ذو القعدة 1441 هـ.

«جهينة الإخبارية» تسأل المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيد السعيد بواسع رحمته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

للإبلاغ عن أخبار الوفيات في محافظة القطيف؛ يرجى التواصل عبر:

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
محمد
[ القطيف ]: 19 / 7 / 2020م - 12:26 م
بسم الله الرحمن الرحيم


عائلة العبكري

يتقدمون بخالص العزاء إلى أسرة الفقيد المؤمن

( الحاج عبدالله أحمد محمد البشراوي «أبو حبيب» )

سائلين المولى العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ويدخله فسيح جناته ويجعله في أعلى عليين بجوار النبي الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته الطاهرين.

رحم الله من يقرأ له وللمؤمنين والمؤمنات سورة الفاتحة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1).
الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)

#القطيف الحاج محمد صالح العبكري
ابو حيدر