آخر تحديث: 28 / 9 / 2020م - 1:07 ص  بتوقيت مكة المكرمة

القطيف: الشاب رضا سلمان محمد آل سليمان «الجارودي» في ذمة الله

جهينة الإخبارية

انتقل إلى رحمة الله تعالى الشاب رضا سلمان محمد آل سليمان «الجارودي»، من أهالي القطيف «حي الحسين»، عن عمر ناهز 33 عاماً.

الفقيد السعيد الشاب رضا، موظف مبيعات، بأحد المجمعات الكبيرة في مدينة القطيف. تعرض لاعتداء آثم واختاره الله إلى جواره.

والدة الفقيد: الحاجة زهراء عمار العجمي «أم رضا».

الأشقاء: طلال «أبو عبدالله» ومنصور «أبو فهد» ومحمد «أبو قاسم» وعبدالله «أبو علي» وسليمان.

الشقيقات: صباح «أم توفيق محمد عبد الولي الرمضان» ولميعة «أم شريف جعفر علي المسلم» ونوال «أم بدر مسلم كاظم الطويلب» وحنان «أم محمد عبد العزيز مرزوق السنان» وسهام «أم محمد ميثم السليمان» بنات سلمان محمد آل سليمان وآيات جميل المطوع.

الأعمام: المرحوم جعفر «أبو علي» والمرحوم جاسم «أبو ابراهيم» والمرحوم عبدالله «أبو علي».

الأخوال: حسين «أبو علي» ومحمد وعلي أبناء عبدالله خميس القصاب.

العمات: حليمة «أم محمد عبد الكريم الحايك» وطيبة.

الخالات: وحميدة «أم جواد بدر علي السموم» وزينب «أم فاطمة علي آل شيف» وريهام بنات عبدالله خميس القصاب.

التشييع: يحدد لاحقا.

تاريخ الوفاة: الاثنين 29 ذو القعدة 1441 هـ.

«جهينة الإخبارية» تسأل المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيد السعيد بواسع رحمته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

للإبلاغ عن أخبار الوفيات في محافظة القطيف؛ يرجى التواصل عبر:

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 2
1
زهراء
[ القطيف ]: 20 / 7 / 2020م - 7:08 م
ان لله وأن إليه راجعون
حسبي الله على اللي قتله .. شاب بعمر زهور ليش يقتلوه لوين راح نوصل
حسبناالله ونعم الوكيل
2
محمد
[ القطيف ]: 20 / 7 / 2020م - 9:10 م
بسم الله الرحمن الرحيم


عائلة العبكري

يتقدمون بخالص العزاء إلى أسرة الفقيد المؤمن

( الشاب رضا سلمان محمد آل سليمان )

سائلين المولى العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ويدخله فسيح جناته ويجعله في أعلى عليين بجوار النبي الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته الطاهرين.

رحم الله من يقرأ له وللمؤمنين والمؤمنات سورة الفاتحة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1).
الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)

#القطيف الحاج محمد صالح العبكري
ابو حيدر