آخر تحديث: 28 / 9 / 2020م - 1:07 ص  بتوقيت مكة المكرمة

النظافة‎

عبدالحكيم السنان

بسم الله الرحمن الرحيم

موضوعنا اليوم يتكلم عن النظافة. والمقصود بالنظافة هي النظافة العامة، وهي من الإيمان حيث الروايات والأحاديث التي رويت عن النبي وأهل بيته الطيبين الطاهرين في النظافة كثيرة.

وهي أيضا موروث أخلاقي وسلوك نابع من حسن التربية التي أساسها مدرسة البيت أي الأب والأم..وهما المقومان التي تنشئ الأولاد على هذه السلوك.

والكلام حول النظافة طويل ولكن أريد أن أسلط الضوء على بعض منها بشكل مختصر.

الاهتمام بالنظافة الشخصية وهي نظافة الجسد بالاستحمام بشكل يومي وارتداء الملابس النظيفة وتمشيط الشعر والخ...

وهذا وارد فيه الاستحباب وأغلبنا عنده هذا الاهتمام..أيضا نظافة البيت ونظافة دابتك أي ”سيارتك“..نظافة أكلك وغسل يديك قبل وبعد الأكل.

هذه الأمور تعكس مدى التزامك بهذا النوع من النظافة... ولكن علينا أن لا ننسى نظافة الطريق وهي لا تقل أهمية عن نظافتك الشخصية بل نظافة الطريق تعكس مدى نظافة بيتك ونظافتك الشخصية... لأن الطريق ملك للجميع ووردت أحاديث عن إماطة الأذى عن الطريق لما له من حرمة وللأسف الشديد هناك البعض من يعبث بما لا يملك. فالطرقات مليئة بالكمامات والقفازات على طول الشوارع بدل من رميها في سلة المهملات نرميها في الطريق. متساهلين خطورة رميها في ظل هذه الجائحة وما لها من أخطار على الناس. فالطرق ولله الحمد يتواجد فيها سلات نفايات لرمي كل المخلفات بعد استعمالها ولا تعتمد على عامل النظافة بأن يجمعها بعد رميك لها في الطريق.. فعامل النظافة عمله تنظيف سلة المهملات لا ما تخلفه أنت في الطريق، وإلا لما وجدت هذه السلة؟..هذا سلوك غير حضاري ولا يمت إلى الأخلاق الإسلامية بأي صلة... علينا الالتزام بجميع أنواع النظافة وأن لا نسمح لأحد أن يخالف هذه الأخلاقيات.

دمتم بألف صحة وعافية.