آخر تحديث: 28 / 9 / 2020م - 1:07 ص  بتوقيت مكة المكرمة

السهر ليلاً مفسده للجسد

مرتضى الشواف

يعدّ النوم أثناء الليل من النعم التي انعم الله علينا، وهو عملية حيوية مهمة لحفظ وظائِفهِ بالشّكل الصحيح.

يقول الله عز وجل في محكم كتابه:

﴿وَهُوَ ٱلَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الليل لِبَاسًا وَٱلنَّوْمَ سُبَاتًا وَجَعَلَ ٱلنَّهَارَ نُشُورًا» سورة الفرقان، آية 47

من رحمةِ اللهِ ولُطفه أن جعل الليل بمنزلة اللباس الذي يغشانا بظلمته كما يستر اللباس لابسه، وجعل النوم راحةً تستريحُ بهِ الأبدان وتهدأٌ بهِ الجوارح.

فلولا الليل لما سكن العباد ولا استمروا في تصرفاتهم فضرهم ذلك غاية الضرر، ولو استمر أيضا الظلام لتعطلت عليهم معايشهم ومصالحهم، ولكن جعل الله النهار نشورا ينتشرون فيه لتجارتهم وأسفاهم وأعمالهم.

يُعتبر السهر ليلاً والنوم فجراً أو نهاراً بشكل مستمر من العادات السيئة والمكروهة شرعاً، وهو سبب للأمراض الجسديةِ والحالات النفسية التي ذُكِرت من قِبل الأطباء المختصون.

ولقد نهت الشريعةُ الإسلامية عنهُ إلا للضرورة او حاجةٌ تدعو له.

فعَنْ أَمِيرِ المُؤْمِنِينَ «عَلَيْهِ السَّلَامُ»: «لَا سَهَرَ بَعْدَ العِشَاءِ الآخِرَةِ إِلَّا لِأَحَدِ الرَّجُلَيْنِ: مُصَلٍّ أَوْ مُسَافِرٍ» [هِدَايَةُ الأُمَّةِ إِلَى أَحْكَامِ الأَئِمَّةِ - الحُرُّ العَامِلِي].

وروي عن الإِمَامِ الصَّادِقِ «عَلَيْهِ السَّلَامُ» عَنِ النَّبِيِّ «صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ» أَنَّهُ قَالَ: «لَا سَهَرَ إِلَّا فِي ثَلَاثٍ: مُتَهَجِّدٍ بِالقُرْآنِ، أَوْ فِي طَلَبِ العِلْمِ، أَوْ عَرُوسٍ تُهْدَى إِلَى زَوْجِهَا» الخِصَالُ - للصَّدُوقِ.

للسهرِ ليلاً آثار سلبية منها:

  •  عدم القدرة على التفكير وتشتت التركيز والصداع المستمر.
  •  أمراض القلب، ومن الممكن أن يؤدي للإصابة بسكتة قلبية.
  • «السمنة»، الشعور بالجوع وتناول الوجبات الغير صحيه والوجبات السريعة من ثم زياده في الوزن.
  •  يُولدّ مرض السكري، «لأن السهر» يمنع الجسم من حرق الجلوكوز.
  •  يؤدي للشعور بالإحباط والاكتئاب والوحدة.
  • يُسبب ضرر للبشرة مثل مرونة الجلد وانتفاخ واحمرار العين وتغيير في لون البشرة..
  •  انخفاض في المناعة.

فينبغي على الإنسان المؤمن بالله عز وجل أن لا يعتاد على السهر لأن فيه إنهاكٌ لِقواه وضعفٌ لِصحتِه.

أدام الله علينا نعمة الصحةِ والعافية.

حفظ الله بلادنا وسائر بلاد المسلمين من كل مكروه، اللهم ارفع عنا الوباء والبلاء وشافي كل مريض بحق محمدٍ وآل محمد.

التغيير إلى الأفضل.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 5
1
علي المجحد
[ الجبيل الصناعيه ]: 28 / 7 / 2020م - 4:00 م
كلام واقعي ونعيش ايام صعبه والسهر مرض انتشر بين العوائل ويجب استئصاله.
2
mohammed
[ Jubail ]: 28 / 7 / 2020م - 4:09 م
ماشاء الله
صدقت أستاذ مرتضى ..
قليل من شبابنا يلتفت لاهميه تنظيم الوقت .

كل التوفيق ..
3
ام حور
[ الجبيل ]: 28 / 7 / 2020م - 5:02 م
يعطيك العافيه يحتاج المجتمع الى مثل هذه المواضيع للتنبيه والتصحيح من بعض العادات الخاطئه التي نمارسها ونجهل اونتغافل عن اثرها علينا
وفقك الله لكل خير وتمنياتي لك بالتميز والتقدم الدائم🌷
4
ابراهيم الشواف
[ الكويت ]: 28 / 7 / 2020م - 5:05 م
مقال ممتاز ويلامس الواقع خصوصا لفئة الشباب
5
حمزة محمد العلي
[ الجبيل الصناعية ]: 1 / 8 / 2020م - 10:22 ص
اخي العزيز مرتضى أهنئك على هذا المقال الرائع خاصة لفئة الشباب القليل منهم يهتم لتنظيم وقته الله

استمر للكتابة مثل هذه المقالات المفيدة لفئة الشباب بنفس هذا الطرح السلس والمفيد

الله يعطيك العافية 👍👍