آخر تحديث: 28 / 9 / 2020م - 1:07 ص  بتوقيت مكة المكرمة

عيدنا بحذر

إبراهيم آل إبراهيم *

بعد أيام قليلة يحل علينا يوم من أجمل أيام العام يختتم فيه المسلمين بكل العالم عامهم الهجري ألا وهو يوم العاشر من شهر ذي الحجة والذي يمثل عيد الأضحى المبارك ويفرح فيه الحجاج لما يحمل من أعمال تقربهم لرب العباد والحل من الإحرام وقبول الأعمال إن شاء الله.

ويشارك الحجاج جميع مسلمي العالم بفرحة تحمل الكثير من البرامج منها الزيارات العائلية والتي تحلو بوجود الرجال والنساء في تجمعات تعود بالبهجة والفرح والسرور على الجميع في ذلك اليوم من كل عام.

ويسعد فيه الأطفال بالحصول على العيديات والتي تمثل مبالغ مالية يقدمها الكبار من العائلة إلى الصغار في أجواء تحمل من البهجة والفرح والسرور وارتداء الملابس الجديدة والجميلة. ويساعد فيها الغني الفقير والمحتاج بجميع الوسائل والدعم المالي والمادي الذي يفرج فيه الغني عن أخيه الفقير في يوم من أعياد السنة

هذا العام يختلف فيه العيد عما سبق في السنوات الماضية حيث وجوب الحذر مع تطبيق الإجراءات الاحترازية والحذر من انتشار فايروس كورونا كوفيد-19. علينا جميعا في بلادنا بلاد الحرمين الشريفين المملكة العربية السعودية وفي جميع أنحاء العالم أن يقتصر العيد على الأسرة الكريمة الواحدة دون فتح التجمعات الكبيرة كما في السابق حتى نبقى بسلام من هذا الفايروس الذي أثبت أنه عدو شرس للإنسانية.

ودمتم جميعا بخير وسلام وعيدكم مبارك وكل عام وأنتم بخير.