آخر تحديث: 29 / 11 / 2020م - 7:42 م

الإشارات الحمراء

فاضل العماني * صحيفة الرياض

رسم أحد الفنانين الشباب لوحة جميلة، وكان في قمة سعادته لأنها أعجبت أستاذه الذي تعلّم على يديه الرسم، ولكنه رغم ذلك قرر أن يجعل من هذه اللوحة التي ستُدشن مسيرته الفنية، لوحة فنية متكاملة تحظى بتقدير ومشاركة الناس، فوضعها في مكان عام يزدحم بالمتسوقين والعابرين، وكتب فوق اللوحة هذه العبارة: ”من رأى خللاً ولو بسيطاً في هذه اللوحة فليضع إشارة حمراء فوقه“، وغادر المكان.

وفي المساء، عاد ليجد لوحته الرائعة مشوّهة بالكامل بتلك الإشارات الحمراء التي أخفت كل تفاصيلها وألوانها، وهذا يُشير بالطبع إلى أنها كانت تغص بالأخطاء والعيوب، فشعر بالحزن والإحباط، وحمل لوحته إلى أستاذه، وقد عقد العزم على هجر الرسم، فهذه الإشارات الحمراء، قد أوقفت كل أحلامه وطموحاته بأن يكون رساماً شهيراً.

ولكن أستاذه بخبرته وحنكته، طلب منه أن يرسم نفس اللوحة من جديد، ويحضرها له في الصباح الباكر. وحينما أنجز اللوحة على مضض، أخذها لأستاذه الذي رافقه لنفس المكان، ووضع اللوحة وكتب فوقها: ”من رأى خللاً في هذه اللوحة فليمسك القلم والفرشاة وليصلحه مشكوراً“، وترك بجانبها قلماً وفرشاة ومجموعة من الألوان، ثم غادرا المكان. وفي المساء عادا معاً، وهنا كانت المفاجأة المدهشة، للرسام الشاب طبعاً، فقد وجد اللوحة على حالها تماماً، ولم يمسّها أحد على الإطلاق!.

لا أعرف حقيقة هذه القصة المعبرة، ولكنني على يقين بأنها تحدث لنا جميعاً، ولكن بتفاصيل وألوان مختلفة. نحن البشر، جُبلنا على الانتقاد وترصد الأخطاء ومشاهدة العيوب، تلك هي طبيعتنا، بل هي حرفتنا الأزلية التي نعشقها حدّ الانتشاء.

هوس الانتقاد - الانتقاص من الآخرين، يكاد يكون هو الهواية المفضلة لدى الأغلبية الساحقة من البشر، والحضور الكبير للأقلام لوضع الإشارات الحمراء في تفاصيل حياتنا الصغيرة والكبيرة، يكاد يشوه أحلامنا ويقتل طموحاتنا.

وقد كنت على وشك أن أنسى ما قاله الأستاذ لتلميذه حينما شاهدا معاً اللوحة الجميلة والتي لم تُمسّ، وسط كل ذلك الزحام من المتسوقين والعابرين: ”كثيرون الذين يرون الخلل في كل شيء، ولكن المصلحين نادرون“.