آخر تحديث: 19 / 10 / 2020م - 6:34 م

شبابنا كيف يصنعون أسرتهم؟

الدكتور أحمد محمد اللويمي * صحيفة اليوم

التصاعد المتزايد في احصاءات الطلاق ما قبل الزفاف في المجتمع السعودي قد بلغ حد الانذار للانفجار البركاني حيث تشير الاحصاءات الى طلاق واحد من كل خمس زيجات والنسبة الاكبر من 30% من قضايا المحاكم.

تصاعد محموم في الاجهاض لمستقبل اسرة سعودية واعدة قبل ان تبلغ الحصاد ينذر بتهديد غير مرئي لسلامة الاسرة السعودية.

يقال وحسب ما اظهرت الدراسات الاجتماعية ان احد اهم الاسباب التي تقف وراء الانفصال غير المرتقب بين المخطوبين هو التنافر. ولكن لماذا يتنافر شابان في مقتبل حياتهما الزوجية؟ ما الذي يجعل هذا التنافر يبرز وبشكل متكرر بين هؤلاء الشباب؟ وببساطة لماذا يتنافرون بالرغم من طول فترة الخطوبة بدل ان يتحابوا؟ ان الاجابة بالتأكيد دفينة في وجدان هؤلاء الشباب ورهينة عقولهم.

ان كشف اسرار هذا التصاعد المستمر لانفصال حديثي عاقدي القران يكمن في الكشف عن حقيقة فهمهم للاسرة ومعناها الحقيقي في حياتهم.

ان المفاهيم الجديدة في ذهن الشباب بالتأكيد اجنبية تماما عن تلك التي صنعت اسرة ما قبل عالم الانترنت او الفضائيات. المرأة اليوم هي ليست والدتي او والدتك التي تساق الى بيت البخت لتنجب الاولاد وتربي وتطبخ وليس لها الا ان تقول «حاضر» لوالدي الذكوري المتجبر الذي لا يقبل النقاش ولا يفهم الا الصراخ.

بناتنا اليوم عقولهن مهووسة بما ترى في عالم الانفتاح اللامحدود والاغراءات التي يلين امامها الحديد الصلب. هي بالنسبة للبنت ليست اسرة وانما غنيمة تجد في هذا الزوج صندوقا متخما بالمال لا ينفد وبقرة حلوبا تحلب بدل المرات عشرات. هي فرصة احسن من اغتنمها والويل اذا قال الخطيب هذا غير واجب يصبح بدون الاتيكت وليس له ذرة من الرومانسية.

فالمرأة في مرحلة الخطوبة تعيش حياة الممثلة السينمائية التي تريد ان تمارس الوان الرومانسية دون ان تتريث لتفهم هل هذا المسكين يملك ان يعطي او ربما يحتاج وقتا ليعطي. وعلى طرف آخر يأتي الزوج المستقبلي الذي لم يغادر الذكورة بالرغم من استخدامه لتقنية التواصل الاجتماعي ومغازلته لعشرات البنات عبر التويتر والفيسبوك وغيره ليصبح ذلك الاب القديم الذي يرى في قول «كم انت جميلة» ضعفا ينقص من الرجولة ويصبح الرقيب الصارم الذي يعد على البنت انفاسها.

قد كتب وقال الكثير عن الرومانسية ولكن لا يسمع هذه المسكينة شيئا منها انه كالصخر الجلمود لا يلين امام زوجته المستقبلية. اذا لم يقلها في الخطوبة فهل يا ترى يقولها بعد الزفاف؟ بين هذا التضاد في العقلية والسلوك يبرز عامل اخر يسرع من التنافر بين الخطيبين - بالرغم من طول الخطوبة بينهما - وهي وسائل الاتصال الاجتماعي، فالشاب بالرغم من تعامله مع الفيسبوك والتويتر وغيره لا يستطيع ان يرى لزوجته المستقبلية حضورا في هذا العالم الافتراضي. هو حداثي في قوله ولكن رجعي في سلوكه، لا يستطيع ان يرى «امرأته» تخاطب الاخرين ولكن مخاطبته لنساء الاخرين لا بأس فيها.

ان عناصر التنافر بين الخطيبين في مجملها تنبع من عالم الخيال والافتراضات التي يصنعها عالم التقنية. ان العلاقة بين الخطيبين لا تدار في عالم الواقع بل عالم واقعهما لابد ان يعيش العالم الافتراضي وعندئذ يكون الطلاق قبل الزفاف عودة الخطيبين من رحلة الخيال للواقع.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
منى الحليمي
[ hasa - hasa ]: 2 / 3 / 2013م - 8:21 ص
والحل؟؟

العدل هو الحل كل يوم يمر أدرك كم هو قيمة أصول ديني وكم هي قيمة ومهمة هذه الأصول في حياتنا
العدل أصل من أصول الدين:
فلان بن فلان طلق زوجته لأنها أصرت على العمل في مكان مختلط
بينما هو يعمل مختلط ولا بأس بذلك
الله يقول: (المؤمنون والمؤمنات ) و (الزاني والزانية) و ( السارق والسارقة) عدالة وتساوي
بينما العقول المتحجره ترى أن العقوبات والجزاءت تختلف حسب الجنس \
أعدلوا هو أقرب للتقوى