آخر تحديث: 1 / 10 / 2020م - 6:35 م  بتوقيت مكة المكرمة

تقنية الجوال الجيل الخامس وأضرار صحة الجسم؟

الدكتور نادر الخاطر *

في وسط الجدال والنقاش حول الجيل الخامس من الهاتف الخلوي يسبب أضرار صحية على الجسم البشري، مازالت الصورة مشوشة أو غير واضحة تماما عند العلماء أو ربما مغيبة بسبب عدم وجود أصوات تحمل العمق المعرفي في حقيقة ما ينسب إلى شبكة الجيل الخامس من إتلاف خلايا الجسم.

في هذا المقال سوف أجيب على ثلاثة أسئلة ربما تدور في فكر المستهلك على ضوء خبرتي وبحثي في هذا المجال.

لماذا نستخدم الجيل الخامس في حين الجيل الرابع يكفي الغرض؟ هل ينبغي شراء جوال جديد حتى أستطيع استخدام الجيل الخامس؟ هل شبكة أبراج جوال الجيل الخامس لها أثر سلبي على صحة الإنسان؟

شبكة ابراج الجيل الخامس سوف تعمل نقلة نوعية حقيقية الى حياتنا اليومية من زيادة السرعة الى عشرة أضعاف الجيل الرابع، وجعل التخاطب بين الآلات والسيارات وتعزيز إنترنت الأشياء «يتيح التفاهم بين الأجهزة المترابطة مع بعضها دون التدخل المباشر للبشر»، سوف يخلق بيئة أكثر ذكاء اصطناعي، قطاع الاتصالات سوف يصبح أكثر تطورا وفعالية. الهواتف الخلوية الحالية تدعم نظام الجيل الرابع ولا يمكنها أن تشتغل مع الجيل الخامس، ينبغي على المستهلك شراء جوال جديد يدعم الجيل الخامس حتى يستطيع استخدام تقنية الجيل الخامس.

أبراج الجيل الخامس يعمل على طاقة الموجات الكهرومغناطيسية «ترددات كهربائية ومغناطيسية» وتنقسم أشعة الموجات الكهرومغناطيسية الى نوعين: إشعاع مؤين وإشعاع غير مؤين، الأشعة المؤينة تحمل طاقة عالية لها القدرة على اختراق عظم الإنسان وتدمير الخلايا داخل العظم وتكون خطيرة في حال استعمالها بكثرة حيث تدمر خلايا الجسم مثل «أشعة غاما وبيتا والفا والأشعة السينية والرنين المغناطيسي والأشعة فوق البنفسجي»، الأشعة المؤينة تتلف كامل الخلية ويتم قتل الخلايا الجيدة وينتج خلايا خبيثة «ابعد الله عنكم شر السوء».

بينما الإشعاعات غير المؤينة تحمل طاقة صغيرة ولا تستطيع قتل الخلايا داخل الجسم في حين اختراق الجلد البشري وربما يقوم بتحريك الخلية لا غير مثل «أشعة شاشة الكمبيوتر وشاشة التلفاز وآيباد وميكروويف المطبخ ترددات الجوال الجيل الرابع والجيل الخامس والأقمار الصناعية»، بالرغم من أن إشعاع شاشة التلفاز اقوى من إشعاع تردد الجوال! فلو كان شعاع التلفاز خطير لواجهنا مشكلة أثناء المشاهدة. هذا لا يعني أن العلماء ينصحون بكثرة استخدام الأجهزة التي تصدر تردد منخفض، حيث كثرة الاستخدام تضر بالصحة من صداع وألم في الرقبة.

من خبرة العمل في مجال شبكات الجوال أن ترددات الجيل الخامس ليست قوية بما يكفي لتسبب تلف وقتل الخلية داخل الجسم مقارنة بالأشعة السينية أو أشعة جاما، لكن ربما يكون للجيل الخامس أضرار اجتماعية، حيث سوف تأتي برامج جديدة من السوشيال ميديا في ظل سرعة تبادل البيانات مما سيكون عاملا مشجعا على ادمان المستخدم على استخدام شبكة الجوال وربما يصل البعض الى حالة إدمان الجوال، العلماء وجهوا النصح بالتقليل من تعرض الجسم والعين الى الأشعة الضوئية الصادرة من الايباد والتلفاز والجوال وأن عامل إيجابي في تعزيز صحة الجسم.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
Yaser
[ القطيف ]: 14 / 9 / 2020م - 6:02 م
في نظري خسارة شراء اجهزة جديدة من اجل الجيل الخامس ، بينما الجيل الرابع والثالث كانوا ولا زالوا دون مستوى الإعجاب والتقدير لدى جميع شركات الاتصالات العاملة في السعودية.
لاتوجد تغطية جيدة للمنطقة، الانترنت بطيئ جداً في اغلب الاوقات والاتصال غير واضح ايضاً.
اقترح ان نرجع الى جوالات النوكيا القديمة التي تعمل على شبكة الجيل الثاني اذا كانت لا تزال تعمل.