آخر تحديث: 19 / 10 / 2020م - 6:34 م

أخضرْ يا وطنْ

الدكتور أحمد فتح الله *

أخضرْ يا وطنْ

فِي وَطَنِي...
يَحْلُو الكَلَامْ
وَعَلَى وَطَنِي...
يُطْرِبُ الْغِنَاءْ...
وَيُثَابُ الْعِشْقْ
وَفِيْهِ...
يَذُوبُ الْحُزْنْ...
يَسْمُو الْأَلَمْ
هُوَ أَرْضُ الأَمْنْ....
حاملُ سَلَامْ...
يطير به من بلدٍ لبلدْ...
تفرح به الأماكنْ
ينبوعُ خيرْ...
يَسْقِي كُلَّ أَرْضٍ حرَّى...
فَيَخْضَرَّ كُلُّ حُزْنٍ وَأَسَى...
تُزْهِرُ الدُّمُوعُ صَلَوَاتْ...
ترقصُ الشموعُ في الأعراسْ
بِهِ تَلْتَئِمُ الجُرُوحْ...
الْمَوْتُ فيهِ...
لأجلهِ...
أشرفُ نُزُوحْ
المديحُ فيهِ حقٌّ لا يجاملْ...
الثناءُ وفاءٌ لا يغازلْ...
مواطنُهُ فيهِ مُحِقْ...
زائرهُ شاهدُ صِدْقْ...
فَلَنْ يَبْلَعَهُ بُهْتانْ...
قادمٌ مِنْ ظَلَامْ
عن ”وطني“...
وَفِيهِ...
وَبِهِ...
وَمِنْهُ...
وَلَهُ...
يَزْهُو الْحَدِيثْ
مع النجومِ والقَمَرْ
يَطِيبُ الحوارْ
مع الأهل وأصدقاء السَّفَرْ
تحلو ”الدردشةْ“
مع الجيرانْ... ورفاقِِ السَّمَرْ
فالوطنُ أرقى تجربةْ...
أمتعُ حكايَةْ...
أجملُ قصيدةُ شعرْ...
بلا وزنٍ وقافيَةْ
هو أسمى هويَّةْ...
للقلبِ أقربُ عنوانْ...
هو لي ”أرضْ“
هو لي ”فضاءْ“...
هو لي ”أمنٌ وأمانْ“
عَلَّمني البعدُ عنه سنينْ...
معنى ”وطنْ“...
”مسقطِ الرَّأسْ“...
”كرامةْ“...
”استقرارْ“
علمتني الغربةْ...
الأمُّ للصغيرِ وطنْ...
فقدُها يتمٌ لَهُ...
الوطنُ للكبيرِ أُمّ...
فقدهُ يتمٌ لَهُ
دُمْتَ يَا أفضلَ الأوطانْ...
كُلُّ سبتمبرْ...
وأنتَ أبهى...
وأخْضَرْ

تاروت - القطيف