آخر تحديث: 27 / 10 / 2020م - 8:37 ص

سيهات: الحاج سعيد حسن علي الحكيم في ذمة الله

جهينة الإخبارية

انتقل إلى رحمة الله تعالى الحاج سعيد حسن علي الحكيم «أبو حسن»، من أهالي سيهات «حي الديرة».

الفقيد السعيد الحاج أبو حسن، صائد أسماك، خادم أهل البيت، قائم على مجلس حسيني بمنزل والده، شقيق المعلمات حنان وهديل الحكيم، والممرضة منى الحكيم، وفنية الأسنان رسمية الحكيم. تعرض الفقيد لحادث مؤسف في عرض البحر، واختاره الله الى جواره.

والدة الفقيد: المرحومة الحاجة شمسة عبدالله المبارك «أم علي».

الزوجة: الحاجة منى يحيى المسين «أم عزيز».

الأبناء: حسن وحسين.

البنات: سمر «أم عبدالله د. صادق آل مغيص».

الأشقاء: علي «أبو حسن» وعبد الكريم «أبو محمد» ومحمد «أبو جاسم».

الشقيقات: مليكة «حرم عبدالله الصياح» وتاجة وزهراء «أم حسين علي العيد» ومنى «أم يحيى علي المسين» وحنان «أم منى عبدالرزاق الزاهر» ورسمية «أم طه مصطفى الدرويش» وهديل «أم سيد هاشم سيد حبيب الهاشم» والمرحومة فاطمة «أم فؤاد عبدالله الخليفة» وستور «أم هادي عبدالحميد العباس».

الأعمام: المرحوم عيسى «أبو عبدالله» والمرحوم أحمد «أبو زكي».

العمات: المرحومة آمنة «أم عبد النبي ابراهيم حسن الحكيم» والمرحومة نجية «أم محمد عطية يوسف الحكيم».

التشييع: اليوم الجمعة.

فاتحة الرجال: [ لتقديم التعازي اضغط هنا ].

فاتحة النساء: [ لتقديم التعازي اضغط هنا ].

تاريخ الوفاة: الجمعة 8 صفر 1442 هـ.

«جهينة الإخبارية» تسأل المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيد السعيد بواسع رحمته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

للإبلاغ عن أخبار الوفيات في محافظة القطيف؛ يرجى التواصل عبر:

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
جعفر الزاهر
25 / 9 / 2020م - 3:20 م
{تعزية عائلة الحكيم}

(الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ )
أعظم الله لكم الأجر وأحسن لكم العزاء، ورحم الله الفقيد بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته وحشره برفقة النبي الأكرم محمد وآله الأطهار.عليهم السلام
ورحم الله من يقرأ له ولموتى المؤمنين والمؤمنات سورة الفاتحة


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1)

الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)
معزيكم
جعفر حسين الزاهر
ابوموسى
العواميه