آخر تحديث: 27 / 10 / 2020م - 9:36 ص

القطيف: الحاج حسن محمد علي فندم «العبد الجبار» في ذمة الله

جهينة الإخبارية

انتقل إلى رحمة الله تعالى الحاج حسن محمد علي فندم «العبد الجبار» «أبو محمد»، من أهالي القطيف «حي الكويكب».

الفقيد السعيد الحاج أبو محمد، صاحب أعمال حرة، والد الشيخ محمد فندم والمعلمة جميلة فندم، وشقيق قارئ السيرة عبد الرحيم فندم، وعمّ الشيخ حسين عبد الرحيم فندم والشيخ علي حبيب فندم. واجه الفقيد متاعب صحية في الآونة الأخيرة، ودخل المستشفى لتلقي العلاج منذ أربعة أيام إلى أن اختاره الله إلى جواره.

الزوجة: المرحومة فهيمة آل سهوان والمرحومة فخرية عبد الواحد آل حيدر.

الأبناء: الشيخ محمد «أبو قاسم» وصلاح «أبو كاظم» وعلي وأسامة «أبو الياس» وحيدر «أبو ياسين» ونضال «أبو آدم» وفخري.

البنات: جميلة «أم سيد أحمد سيد ماجد الشعلة» ومنى «أم فاطمة صالح الدعيبل» وعواطف «أم مصطفى خالد الحوار» والمرحومة حنان وفاطمة «أم ياسين مؤتمن الزاير» وإيمان «أم يوسف أحمد الزين» وبتول «أم ريحانة محمد الناصر» وكفاية «أم دانيال أحمد العباس» وأمل «حرم عبدالله المحسن» وامتياز «أم حسن الموسى».

الأشقاء: عبد الرحيم «أبو حسن» ومنصور «أبو يحيى» وعبد الرسول «أبو حسين» وحبيب «أبو مصطفى».

الشقيقات: زينب محمد فندم.

التشييع: اليوم السبت.

تاريخ الوفاة: السبت 9 صفر 1442 هـ.

«جهينة الإخبارية» تسأل المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيد السعيد بواسع رحمته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

للإبلاغ عن أخبار الوفيات في محافظة القطيف؛ يرجى التواصل عبر:

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
جعفر الزاهر
26 / 9 / 2020م - 2:32 م
{تعزية عائلة عبدالجبار}....الكرام

بسم الله الرحمن الرحيم...
وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
عظم الله اجوركم واحسن الله عزاكم في الفقيد السعيد.. رحمه الله رحمة الأبرار واسكنه الفسيح من جناته وألهمكم الصبر والسلوان وخلف الله عليه في المتقين... والفاتحة لروحه وأرواح موتانا وموتاكم وموتى المؤمنين المؤمنات تسبقها الصلاة على محمد وآل محمد ...

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1)
الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)

معزيكم
جعفر حسين الزاهر
ابوموسى
العواميه