آخر تحديث: 27 / 10 / 2020م - 9:36 ص

القطيف: الشاب علي ابراهيم خليل آل مال الله في ذمة الله

جهينة الإخبارية

انتقل إلى رحمة الله تعالى الشاب علي ابراهيم خليل آل مال الله «أبو فاطمة»، من أهالي القطيف «حي الخامسة»، عن عمر ناهز 35 عاماً.

الفقيد السعيد الشاب أبو فاطمة، موظف حجوزات بمطار ارامكو السعودية، متزوج منذ عام واحد، شقيق رجال الأعمال عبد الرسول وعبد العظيم وتيسير آل مال الله، القائمين على محلات أزياء مال الله. واجه الفقيد متاعب صحية مفاجئة واختاره الله إلى جواره.

والدة الفقيد: المرحومة فاطمة عبد الرسول جواد البحر «أم عبد الرسول».

الزوجة: زينب أحمد خليل المسموم «أم فاطمة».

البنات: فاطمة.

الأشقاء: عبد الرسول «أبو محمد» وعبد العظيم «أبو حسين» وتيسير «أبو ابراهيم» وحسين.

الشقيقات: صباح «أم سيد هادي سيد ضياء المقبل» وسميرة «حرم سيد مصطفى المقبل» ويسرى ومريم ورقية.

الأعمام: المرحوم حسن «أبو علي».

العمات: فاطمة «أم سيد محفوظ سيد حسن المقبل».

التشييع: اليوم الخميس.

تاريخ الوفاة: الخميس 14 صفر 1442 هـ.

«جهينة الإخبارية» تسأل المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيد السعيد بواسع رحمته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

للإبلاغ عن أخبار الوفيات في محافظة القطيف؛ يرجى التواصل عبر:


التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 2
1
akm.kdj
[ Qateef ]: 1 / 10 / 2020م - 1:53 م
رحمك الله واسكنك فسيح جناته بحق محمد وآل محمد
2
جعفر الزاهر
1 / 10 / 2020م - 2:36 م
(( تعزية مال الله))

بسمِ الله الرَحمَن الرَحِيم
لََأّ حٌٌوِِلََ وِِلََأّ قِِوِِةّّ إلََأّ بِِأّلََلََهِِ أّلََعٌٌلََيِِّّ أّلََعٌٌظّّيِِّّمََ
إنِِأّ لََلََهِِ وِِإنِِأّ إلََيِِّّهِِ رأّجِِعٌٌوِِنِ
هِذّأّ مَأّ وِعٌدِ الله ورسوله وِصٌدِقِ أّلَمَرَّسلَوِنِ
ِ

{بسمِ الله الرَحمَن الرَحِيم ? الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ? الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ? مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ? إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ? اهدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ? صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ ? صَدَقَ اللهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيْمُ ُ.


إنا لله و إنا إليه راجعون
البقاء والدوام لله
عظم الله أجوركم وأحسن الله لكم العزاء وأجزل لكم المثوبه ورحم الله الفقيد السعيد بواسع الرحمة والغفران وحشره مع محمد واله الاطهار

معزيكم؛صفوى