آخر تحديث: 28 / 11 / 2020م - 1:22 ص

أهالي تاروت: دوار ”البريد“ مهمل وينتظر الحل.. والبلدية تتفاعل

جهينة الإخبارية فاطمة الصفواني - القطيف

اشتكى عدد من أهالي جزيرة تاروت من الحالة المزرية التي آل إليه حال الدوار ”دوار البريد“ الذي أنشأته البلدية قبل سنوات، مشيرين الى أنه مهمل وبحاجة الى الإهتمام، وأن حجارته وأعمدته وبعض محتوياته قد تعرضت للهدم قبل سنوات.

ووصف عباس الأبيض حالة الدوار بوضعه الحالي ب ”المزري“، مطالبا بلدية محافظة القطيف العناية والاهتمام بالدوار ليكون معلما بارزا يميز جزيرة تاروت عن غيرها من المناطق الأخرى.

وقال: عندما تجد الدوار مهملاً ورصيفه متكسر فأنت لن تمتدح البلدية بل سنتنقدها لإهمالها هذا الدوار.

وأضاف ”نحن لسنا ضد بلديتنا بل نقدر لها جهودها التي نلمسها، ولكن النواقص الصغيرة دائماً تفسد المنجزات الكبيرة“.

وتساءل عبدالله الحبيب ”لماذا تركت البلدية هذا الدوار «البريد» مهملا ولم تعالجه؟“، مطالبا بالاهتمام وتطوير دوار سوق السمك ودوار البريد وزراعتهما وتجميلهما.

وطالب بالاهتمام بمداخل جزيرة تاروت من جميع الجهات وتطويرها، وتجميلها، ووضع اللوحات الكبيرة، والجميلة، الترحيبية. بالاضافة الى الاهتمام بالحدائق وتطويرها في كافة الأحياء لا سيما الجديدة منها.

من جانبها، تفاعلت بلدية محافظة القطيف، مع المغرد ”أحمد قاسم“، والذي أشار إلى وجود دوارين فقط في تاروت، مشوهين للمنظر البصري من الدرجة الأولى - بحسب وصفه -.

واستشهد قاسم بالدوارات الموجودة في جيزان، مشيدًا بجمالها، وقال: ”ليش ما يصير عندنا ربع جمال هذه الدوارات الموجودة بجيزان وغيرها“.

وأكدت بلدية محافظة القطيف إحالة الملاحظة للجهة المختصة؛ لمباشرة الموقع.