آخر تحديث: 28 / 11 / 2020م - 1:22 ص

”راية القطيف“ يشكو ”فيضانات الصرف الصحي“.. والأهالي: تنذر بانتشار الأمراض

جهينة الإخبارية فوزية زين الدين - القطيف

طالب أهالي حي الراية، الواقع غرب بلدة الجش، الجهات المختصة، بإنهاء مشكلة فيضانات الصرف الصحي، التي باتت تحاصر منازلهم، لدرجة أصبحت تنذر بانتشار أمراض - بحسب وصفهم -.

وأشار عدد من سكان الحي إلى أنهم يجدوا صعوبة كبيرة في مغادرة منازلهم والعودة إليها وسط المياه الآسنة، دون أن تحرك الجهة المعنية أي ساكن رغم الشكاوى والمناشدات.

وشكا ”حسين رضوان“ تدني مستوى الإصحاح البيئي في الحي نتيجة تجمع مياه الصرف الصحي في طرقاته.

ولفت إلى أن المشكلة ليست مقتصرة على منطقة محددة بل تشمل جميع الأماكن في الحي.

واعتبر عبدالله الحبيب أن إغراق الشوارع بالمياه لم يعد حدثا مفاجئا،

وقال أن أهالي الحي اعتادوا على مثل هذه الحوادث بين فترة وأخرى، الأمر الذي يسهم في هدر كميات كبيرة من المياه.

وبين محمد الأحمد أن الخطابات المتعددة المرفوعة لمديرية المياه لتسريع عملية ربط شبكة الصرف الصحي بالمنازل لاتزال تصطدم بالوعود الطويلة.

وقال عبدالفتاح حبيب: ”لا حياة لمن تنادي، نحن نعاني من الرائحة المستمرة ومن فيضانات الصرف الصحي كل أسبوعين مرة ومن تلوث الجو بحرق الكيابل كما تفضلت قبل كم يوم“.

وقال سعيد العبدالمحسن: ”قبل 4 سنوات تقريبا قامت الحكومة الرشيدة مشكورة بتنفيذ مشروع الصرف الصحي لهذا الحي وانتهت منه من فترة طويله الى انه وحتى تاريخ اليوم 16/10/2020 لم يتم توصيل الخدمه الى المنازل لاسباب لا نفهمها“.

وتابع أنه راجع إدارة المياه بالقطيف مرات كثيرة، وأن المهندس المسؤول عن تنفيذ المشروع أخبره أن المشروع منتهي، ولكن يحتاج لمضخة رفع، وذلك بل سنتين، وإلى اليوم المضخة لم تصل.