آخر تحديث: 28 / 11 / 2020م - 1:22 ص

جولة سياحية في القطيف تستقطب مهندسة في التراث المعماري.. والسبب؟

جهينة الإخبارية مريم آل عبدالعال، تصوير: حسين السلطان - القطيف

زار عدد من الأكاديميين يوم أمس السبت محافظة القطيف في جولة سياحية نظمتها جمعية التراث بالقطيف، تضمنت مشاركة عددٍ من المهتمين للتعريف بالمواقع التراثية والتاريخية في المحافظة.

وتأتي هذه الجولة من بين عشرات الجولات التي ينظمها المهتمون بالتراث ومرشدو السياحة، للمساهمة في إبراز محافظة القطيف على مستوى الوطن والخارج.

واستقطبت جمعية التراث يوم أمس، المهندسة المعمارية المختصة بحفظ وترميم التراث المعماري الدكتورة رنا القاضي، المهتمة بالهندسة المعمارية والموروث الثقافي، لتكون زيارتها للمحافظة ضمن زياراتها للقرى التراثية في المملكة، حيث بلغت القرى التي زارتها قرابة 105 قرية في مختلف مناطق المملكة براً.

وتضمنت زيارتها محافظة القطيف جولة في أبرز المواقع التاريخية والتراثية وكذلك الثقافية في المنطقة من بينها منتدى الثلاثاء الثقافي وسوق السبت «الخميس سابقا»،  قلعة القطيف، مزرعة آل جمعان، حمام أبو لوزة، ومعمل الفخار، وغابات القرم في الزور والمدافن الدلمونية ومطار الرفيعة، إضافة لقلعة تاروت وحي الديرة التاريخي، والحرف التراثية، وأخيراً متحف دارين وقصر الفيحاني.

وقالت الدكتورة القاضي في حديثها لـ ”جهينة الإخبارية“ أنها تعمل على إدراج استطلاعها على القرى السعودية ضمن دراستها للمزايا النسبية للمواقع، التي تشمل نوع البناء والحرف اليدوية، والمحاصيل الزراعية، والفنون.

وذكرت أنها تهدف لرسم خطة للتنمية المحلية عن طريق زيادة المدخولات الاقتصادية للقرى بالأنشطة التي تعزز الموروث الثقافي. مضيفة أن الدراسة ستتضمن تحديد المسارات السياحية، وتصميم النزل الريفية، وإنشاء معامل للمزايا النسبية للقرى للتحفيز على الإنتاج المحلي وتعزيز نقاط الاستقطاب السياحية.

وتهدف القاضي بجولاتها الاستقصائية، لتوثيق وحفظ الموروث الثقافي بالصور، ودعم أهالي المناطق بالتوجهات المناسبة لإحياء القرى المهجورة.

ومن جانبه، قال منسق الجولة أمين الصفار: ”انتهز هذه الفرصة لتقديم خالص الشكر والتقدير للدكتورة رنا القاضي التي تشكل زيارتها للمنطقة إضافة مهمة لسجل الشخصيات التي جذبها تراث وتاريخ المنطقة، وهي شخصية معروفة تجمع بين الكفاءة العلمية والتجربة العملية الثرية“.

وتابع: ”القاضي مهتمة بنثر حصاد تجربتها لخدمة تراث وتاريخ المملكة عموماً، نلتقيها اليوم للاستفادة من تجربتها، ففي جزيرة تاروت على سبيل المثال حي تاريخي مهم يكاد هو الحي التاريخي الأخير الباقي في محافظة القطيف وهو بجانب قلعة تاروت الشهيرة“.

وأشار الصفار في حديثه، إلى أن الحي به حاليا العديد من المبادرات الأهلية التي تعنى بترميم المنازل القديمة وكذلك تطوير ممرات وجنبات الحي بكامله كونه حي تاريخي وآهل بالسكان وبه العديد من المباني التي مازالت تحتفظ بجمالها العمراني والعديد من فنون التراث العمراني كالأقواس المختلفة والمتعددة والاعمدة والرواشن والزخارف بأشكالها المميزة، وكذلك تختزن اروقتها وذاكرتها عددا من الفنون والتراث غير المادي الخاص بالمنطقة.

وأكد اهتمام جمعية التراث بالقطيف بزيارات الشخصيات المؤهلة وصاحبة التجربة للاستفادة من تجربتها في هذا المجال.

الجدير بالذكر أن الدكتورة رنا القاضي مهندس معماري أول، حاصلة على دكتوراة في حفظ وترميم التراث المعماري من جامعة بوليتكنيكا دي مدريد في اسبانيا، شغلت منصب أستاذ مساعد في جامعة دار الحكمة، ومساعد باحث في المدرسة الفنية العليا للعمارة في مدريد، وكانت ممثلة دولية عن ”وزارة الخارجية“ في المملكة العربية السعودية، ومنسق الحفلات الملكية في الوزارة في مدريد، كما شغلت العديد من المناصب في ”أرامكو السعودية“.